EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2010

أسعى لاستعادة مستواي عام 2007م إسماعيل مطر يعلن اعتزال كرة القدم 2014م

مطر يؤكد أن 2007م أفضل فترات تألقه

مطر يؤكد أن 2007م أفضل فترات تألقه

أعلن إسماعيل مطر لاعب فريق الوحدة ومنتخب الإمارات أن عام 2014م هو الأخير له في ملاعب كرة القدم، حيث إنه سيعتزل نهائيا ويتجه إلى مهنة التدريب، مشيرا إلى أن مستواه العالي عام 2007م كان حالة خاصة وتوفيقا كبيرا من الله سبحانه وتعالى، ولن يتكرر مرة ثانية.

  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2010

أسعى لاستعادة مستواي عام 2007م إسماعيل مطر يعلن اعتزال كرة القدم 2014م

أعلن إسماعيل مطر لاعب فريق الوحدة ومنتخب الإمارات أن عام 2014م هو الأخير له في ملاعب كرة القدم، حيث إنه سيعتزل نهائيا ويتجه إلى مهنة التدريب، مشيرا إلى أن مستواه العالي عام 2007م كان حالة خاصة وتوفيقا كبيرا من الله سبحانه وتعالى، ولن يتكرر مرة ثانية.

وقال مطر في حوار لصحيفة "البيان" الإماراتية، يوم الاثنين الموافق 4 أكتوبر/تشرين الأول-: "عام 2014م هو آخر عام لي مع الكرة؛ فإذا تحقق الحلم وصعدنا لكأس العالم سيكون ذلك خير ختام لي في الملاعب، وإذا لم يتحقق فسيكون هذا العام هو الأخير لي في المستطيل الأخضر، وهذا ما أخطط له".

وأضاف "هناك سر قد أذيعه لأول مرة هو أنني بالفعل اتخذت قرار البعد عن كرة القدم واعتزالها في العام الماضي عام 2009م، فقد كان أسوأ عام مر علي في تاريخي الكروي وفي حياتي بشكل عام، فقد توفي والدي وتوفي أيضا أعز أصدقائي سالم سعد".

وأوضح مطر أنه اتخذ قرار الاعتزال والابتعاد عن كرة القدم عام 2009م بسبب الحالة النفسية السيئة التي سيطرت عليه بعد وفاة والده وسالم سعد لاعب الشباب السابق، لافتا إلى أن وصية والده بتقديم كل ما هو نفيس لهذا الوطن هي التي أجبرته على التراجع عن هذا القرار.

وأشار نجم الوحدة إلى أنه سوف يتجه إلى مجال التدريب، حيث يعتقد أنه سيكون مدربا ناجحا، معتبرا أن كرة القدم هي المتنفس الوحيد له في الحياة ولا يتخيل نفسه بعيدا عنها.

وشدد على أن المستوى العالي الذي قدمه عام 2007م كان حالة خاصة وتوفيقا كبيرا من الله سبحانه وتعالى، ولن تتكرر مرة ثانية، وقال: "هي حالة خاصة تحدث على فترات طويلة؛ فما حدث كان توفيقا فوق العادة وقدرة لا يتخيلها أحد؛ فلا يمكن للاعب طوال البطولة حصل على سبع فرص سجل منها خمسا، كلها كانت حاسمة وسببا في الفوز بكأس الخليج".

وأضاف "أما ما يحدث حاليا وما أقدمه من مستوى له اعتبارات أخرى مع الوحدة أو حتى مع المنتخب؛ فكرة القدم حاليا تعتمد على التوازن بين الدفاع والهجوم، وكل لاعب لديه دور هجومي وآخر دفاعي".

وأكد نجم الكرة الإماراتية أنه يسعى حاليا إلى العودة بقوة، لكن ليس كما يتخيل البعض، بنفس ما ظهرت به في 2007م، وأشعر بأن العام الجاري سيكون فألا حسنا، وسيشهد عودتي بقوة، وسأرد من خلاله على المشككين في قدرات إسماعيل مطر".

ونفى مطر أن يكون قد قصد الإساءة للاعبي العين، من خلال تصريحه عقب مباراة الديربي، عندما قال: إنه شعر بأن لاعبي الزعيم ابتلعوا شيئا ما زاد من قوتهم، وقال: هذا يحسب لهم لا عليهم؛ لأننا بالفعل لم نستطع مجاراتهم خلال المباراة؛ نظرا للمجهود الكبير الذي بذلوه داخل الملعب.

وأكد أن كل لاعبي العين أصدقاؤه، وهم يعرفون تماما أنه لم يقصد الإساءة، ومن يعرفني جيدا يتأكد أنني لم أقصد أن أقلل من لاعبي الزعيم على الإطلاق.

وشدد نجم الوحدة أن بداية فريقه هذا الموسم كانت غاية في السوء، حيث خسر الفريق بطولة السوبر أمام الإمارات، وتلقى خسارة في الدوري أمام الوصل، مشيرا إلى أنها بدون شك كانت بداية مقلقة للجميع؛ لكن الحمد لله نحن في الطريق لتصحيح الأوضاع في الوقت الراهن.

وأوضح مطر أن خسارة السوبر ومباراة الوصل كانتا جرس إنذار مبكر، خصوصا وأن الخسارتين أمام فريقين لا يمكن الاستهانة بهما على الإطلاق، فالإمارات بطل كأس رئيس الدولة، والوصل هو الفريق الوحيد الذي خسرنا منه الموسم الماضي، وهو يتربع على قمة الدوري حاليا.