EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2010

بعد الانتقال إلى القطب الآخر بالمدينة إبراهيموفيتش يبدأ توجيه ضرباته ضد الإنتر

إبراهيموفيتش يهاجم ناديه السابق

إبراهيموفيتش يهاجم ناديه السابق

على الرغم من انضمامه لتوه إلى صفوف ميلان؛ إلا أن زلاتان إبراهيموفيتش بدأ بالفعل في توجيه الضربات لإنتر ميلان ناديه الأسبق، والغريم اللدود لميلان.

  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2010

بعد الانتقال إلى القطب الآخر بالمدينة إبراهيموفيتش يبدأ توجيه ضرباته ضد الإنتر

على الرغم من انضمامه لتوه إلى صفوف ميلان؛ إلا أن زلاتان إبراهيموفيتش بدأ بالفعل في توجيه الضربات لإنتر ميلان ناديه الأسبق، والغريم اللدود لميلان.

وأكد إبراهيموفيتش -مهاجم منتخب السويد لكرة القدم- الذي ترك الإنتر، بطل إيطاليا، لينضم إلى برشلونة الإسباني، ثم انتقل إلى ميلان على سبيل الإعارة؛ أنه عاد إلى إيطاليا ليؤكد تفوق ناديه الجديد على غريمه في مدينة ميلان.

وقال اللاعب السويدي في مؤتمر صحفي حاشد بمناسبة تقديمه لوسائل الإعلام: "نحن أقوى من الإنتر.. قميص ميلان أروع قميص ارتديته. ستكون المنافسة بين الناديين فحسب هذا العام. أنا واثق من أن ميلان والإنتر هما المرشحان للقب الدوري، ودوري أبطال أوروبا".

وستثير هذه الكلمات مخاوف عشاق الإنتر الذين كانوا يعشقون المهاجم البالغ من العمر 28 عاما، لكن إبراهيموفيتش يبدو غير عاقد العزم على إلزام نفسه بالبقاء في نادٍ واحد فقط هو ميلان.

وقال: "عندما أنضم إلى نادٍ فإنني أفكر في أنه سيكون آخر ناد أنتقل إلى صفوفه، لكن تحدث أشياء صغيرة، ويمكن أن تتغير أمور. في برشلونة كان كل شيء على ما يرام إلى أن لم يعد شخص ما راغبا في بقائي هناك".

وتنبع الثقة التي يتمتع بها إبراهيموفيتش من أن ميلان استثمر أموالا في شراء لاعبين لتدعيم فريقه، فيما احتفظ الإنتر بنفس فريقه صاحب متوسط العمر المرتفع.

وقدم ميلانو أيضا لاعبه الجديد روبينيو، مهاجم البرازيل المنتقل إلى صفوفه من مانشستر سيتي.

وقال: "أعتقد أن كرة القدم الإنجليزية ليست مثالية بالنسبة للاعب برازيلي. إنها ليست أسلوبي".

وبوسع ميلان الذي كانت آخر مرة فاز فيها بالدوري عام 2004 أن يستعين بالرباعي القوي إبراهيموفيتش، وروبينيو، ورونالدينيو، وألكسندر باتو في مباراة أمام مضيفه تشيزينا يوم السبت.