EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2011

أليكسيس.. مفتاح جوارديولا لاختراق تحصينات مورينيو

اليكسيس سانشيز

أليكسيس نجم صغير في فريق كبير

قبل عدة أشهر ، شعر المدرب جوسيب جوارديولا المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم؛ بأنه بحاجة إلى دعم صفوف فريقه بمواهب هجومية جديدة فاستعان بأليكسيس سانشيز

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2011

أليكسيس.. مفتاح جوارديولا لاختراق تحصينات مورينيو

قبل عدة أشهر ، شعر المدرب جوسيب جوارديولا المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم؛ بأنه بحاجة إلى دعم صفوف فريقه بمواهب هجومية جديدة، استعدادًا للتطور المرتقب في مستوى أداء منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد.

وانتاب هذا الشعور جوارديولا عقب مباراتي الفريقين في الدور قبل النهائي بدوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي، وفي مباراتهما المثيرة بنهائي كأس ملك إسبانيا؛ فقد أجريت المباريات الثلاثة في غضون أيام قليلة.

وأكدت المباريات الثلاثة لجوارديولا أنه يحتاج إلى تجديد دماء خط هجومه من أجل مواصلة التفوُّق على ريال مدريد الذي فشل في تحقيق فوز على برشلونة في مباريات الدوري الإسباني منذ أن تولى قيادة الفريق الكتالوني في عام 2008.

وخلال هذه المباريات الثلاثة التي أُجريت في غضون أسبوعين فقط بشهري إبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين؛ عانى برشلونة كثيرًا أمام مرمى ريال مدريد، وأهدر الهجوم الكتالوني فرصًا في مواجهة التألق الواضح لإيكر كاسياس حارس مرمى الريال الذي قاد فريقه إلى الفوز 1-0 في نهائي الكأس، فيما انتهت مباراتا دوري الأبطال بفوز برشلونة 2-0 ذهابًا والتعادل 1-1 إيابًا.

وأيقن جوارديولا بأنه بحاجة إلى مهاجم جديد يجدد به نشاط الهجوم الكتالوني. ووجد المدرب القدير ضالته في المهاجم التشيلي الدولي الشاب أليكسيس سانشيز (22 عامًا) الفائز بلقب أفضل لاعب في الدوري الإيطالي الموسم الماضي بعروض وأهداف رائعة مع فريقه السابق أودينيزي.

وجاء تعاقد برشلونة مع اللاعب بعد عملية طويلة من الاستكشاف والمراقبة، ثم محادثات بين جوارديولا وصديقه الحميم الأرجنتيني مارسيلو بييلسا.

وكانت أبرز الصفات التي دفعت جوارديولا وبرشلونة إلى التعاقد مع أليكسيس، تميُّزه بالمراوغة واستغلال المساحات الخالية، واللياقة البدنية العالية والشخصية المتواضعة.

ويتميَّز أليكسيس بالتنوع الهجومي الذي يساعده على الاندماج والانسجام مع الأرجنتيني ليونيل ميسي في هجوم الفريق أفضل وأسرع من ديفيد فيا وبيدرو مهاجمَيْ برشلونة والمنتخب الإسباني.

وانتقل أليكسيس إلى برشلونة مقابل 26 مليون يورو (نحو 35 مليون دولار) لأودينيزي الذي تلقى عروضًا أفضل من أندية أخرى، مثل مانشستر يونايتد الإنجليزي، لكن رغبة اللاعب حسمت الصفقة للنادي الكتالوني.

وبعد أيام قليلة من مشاركة أليكسيس مع منتخب تشيلي في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) التي استضافتها الأرجنتين في يوليو/تموز الماضي؛ دفع جوارديولا باللاعب ضمن التشكيل الأساسي للفريق في ذهاب كأس السوبر الإسباني ضد ريال مدريد.

وكانت هذه المباراة تجربة للاعب في مباريات الكلاسيكو قبل الدفع به في لقاء الكلاسيكو 216 أمس الأول السبت الذي سجَّل فيه الهدف الأول (هدف التعادل) لبرشلونة، وقدَّم عرضًا رائعًا ليقود الفريق إلى الفوز 3-1 على مضيفه ريال مدريد.

وكافأ أليكسيس مدربه جوارديولا على الدفع به في الكلاسيكو على حساب ديفيد فيا وبيدرو اللذين جلسا على مقاعد البدلاء.

وتخلى أليكسيس في هذه المباراة عن الخجل والهدوء اللذين يتميز بهما خارج الملعب، ودأب على مناقشة الحكم ولاعبي ريال مدريد خلال المباراة.

وأشاد جوارديولا بأداء أليكسيس في هذه المباراة، مشيرًا إلى أنه قدَّم مساعدة كبيرة للفريق الكتالوني فيها، وساهم بفاعلية في إزعاج دفاع الريال وتحقيق الفوز باستغلاله المتميز للمساحات الخالية، وحركته الدائبة على مدار شوطي المباراة.

كما نال أليكسيس إشادة بالغة من زميله فيا الذي قال عنه: "إنه لاعب يتميَّز بالانسجام الشديد مع باقي اللاعبين خارج الملعب. لسوء الحظ أنه تعرض للإصابة في بداية الموسم. إنه لاعب مختلف يضيف كثيرًا إلى الفريقمشيرًا إلى الإصابة التي تعرض لها أليكسيس في العاشر من سبتمبر/أيلول الماضي التي أبعدته عن الملاعب نحو شهرين.