EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

حملة إعلانية تدعو للروح الرياضية أعلام الدول ملابس داخلية لنجوم المونديال

صور من الحملة الإعلانية في المجلة الأمريكية

صور من الحملة الإعلانية في المجلة الأمريكية

احتل الثنائي البرتغالي كريستيانو رونالدو والإيفواري ديدييه دروجبا غلافَ مجلة أمريكية شهيرة، وظهرا بملابسهما الداخلية فقط والمطبوع عليها علمي بلادهما، وذلك ضمن إطار حملات إعلانية ضخمة لإحدى التوكيلات العالمية، والتي استعانت بلاعبين أصحاب شعبية كبيرة بين عشاق كرة القدم.

  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

حملة إعلانية تدعو للروح الرياضية أعلام الدول ملابس داخلية لنجوم المونديال

احتل الثنائي البرتغالي كريستيانو رونالدو والإيفواري ديدييه دروجبا غلافَ مجلة أمريكية شهيرة، وظهرا بملابسهما الداخلية فقط والمطبوع عليها علمي بلادهما، وذلك ضمن إطار حملات إعلانية ضخمة لإحدى التوكيلات العالمية، والتي استعانت بلاعبين أصحاب شعبية كبيرة بين عشاق كرة القدم.

واستغلت تلك الحملة اقتراب ساعة الصفر لانطلاق أول مونديال يقام في القارة الإفريقية، حيث يتبقى 37 يوما فقط على المباراة الافتتاحية، التي تجمع بين جنوب إفريقيا والمكسيك، ضمن منافسات المجموعة الأولى على استاد كوكا كولا بارك.

ذكرت مجلة "فانتي فير" الأمريكية أن المصورة الشهيرة آني ليبوفيتز التقطت صورا لـ11 نجما يمثلون 10 منتخبات كرة قدم مشاركة في نهائيات كأس العالم المقبلة، وكل نجم ظهر مرتديا ملابسه الداخلية المطبوع عليها علم بلاده.

وظهر في الحملة الإعلانية البرتغالي رونالدو، والإيفواري دروجبا، والبرازيليين ألكسندر باتو، وريكاردو كاكا، والغاني سولي مونتاري، والكاميروني صامويل إيتو، والألماني مايكل بالاك، والأمريكي لاندون دونوفان، والإيطالي جيانلويجي بوفون، والصربي ديان ستانكوفيتش، والإنجليزي كارلتون كول.

وتضمنت الدعاية الإعلانية رسالة إلى جماهير كرة القدم واللاعبين، حول ضرورة التحلي بالروح الرياضية التي تدعو إليها اللعبة الأكثر شعبية في العالم، خاصةً أن المونديال الذي يقام في إفريقيا للمرة الأولى سيكون محل اهتمام معظم عشاق الساحرة المستديرة، الذين يستخدمون جميع الوسائل الممكنة لمتابعة منتخباتهم ونجومهم والهتاف لهم خلال اللقاءات.

ويحرص المصممون وبيوت الأزياء على الاستعانة بنجوم الساحرة المستديرة، ويعتبرون كرة القدم مصدرا للأفكار الجديدة لمجموعاتهم، خاصة أن اللاعبين لديهم اهتمام بمظهرهم أكثر من الرياضيين الآخرين.

وكان المصمم الشهير أرماني استخدم سابقا البرازيلي كاكا في إعلان جديد لامبوريو أرماني، والمهاجم الأوكراني آندري شيفشكينو في إعلان تجاري لأرماني كوليزيوني.

وأبدى شيفشكينو رغبةً في الترويج لتصميمات أرماني، كما أن الدار التي تصمم أزياء فريق ميلان في الموسم العادي، قد استخدمت خمسة من لاعبي الفريق، وهم في غرف تغيير الملابس، في حملة إعلانات للترويج لملابس داخلية.

ويأتي الاهتمام الكبير بمنافسات كأس العالم التي تقام في إفريقيا للمرة الأولى، بسبب الخطوات الكبيرة التي اتخذتها البلد المستضيفة للمونديال نحو الديمقراطية، ومحاربة سياسة التمييز العنصري الذي كان سائدا حتى عام 1994.