EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2010

أجل قرار اعتزاله دوليا أبو تريكة: سأشجع الجزائر في المونديال لأسباب كثيرة

أبو تريكة نجم فوق العادة حتى في تصريحاته

أبو تريكة نجم فوق العادة حتى في تصريحاته

قال محمد أبو تريكة -نجم الأهلي والمنتخب المصري-: إنه سيؤازر المنتخب الجزائري خلال مشاركته في كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا حال تلبية دعوة اللجنة المنظمة لحضور بعض فعاليات المونديال الأول في القارة السمراء.

  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2010

أجل قرار اعتزاله دوليا أبو تريكة: سأشجع الجزائر في المونديال لأسباب كثيرة

قال محمد أبو تريكة -نجم الأهلي والمنتخب المصري-: إنه سيؤازر المنتخب الجزائري خلال مشاركته في كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا حال تلبية دعوة اللجنة المنظمة لحضور بعض فعاليات المونديال الأول في القارة السمراء.

وأضاف أبو تريكة في حوار مطول مع مجلة "سوبر" الإماراتية: "سأذهب إلى جنوب إفريقيا، حيث مونديال 2010، بعد أن تلقيت دعوة خاصة، وأتمنى أن تخدمني الظروف في ذلك الوقت وألبي الدعوة، والمؤكد أنني سأشجع الجزائر بغض النظر عن وجودي في جنوب إفريقيا من عدمه".

وأوضح نجم مصر الخلوق: "أشياء كثيرة توجب عليّ أن أشجع الجزائر، وليس من بين هذه الأشياء التكريم الذي حظيت به في الجزائر، واحتفاؤهم بي شعبا وحكومة بشكل رائع، الأشياء الأخرى التي أعنيها هي الدين والتاريخ واللغة، إنها أشياء تستحق منا أن نكبر فوق أزمة صنعتها أيادٍ خارجية، الكل لا يعلم ذلك".

وأضاف أنه تراجع عن اعتزاله اللعب دوليا عقب الفشل في التأهل لمونديال 2010، لأنه شعر بأنه ما زال قادرا على العطاء، والاستمرار في الملاعب.

وأردف نجم الأهلي قائلا: "اتخذت قرار اعتزالي اللعب دوليا، وكان إعلان القرار مرتبطا بحدثين؛ الأول هو التأهل لكأس العالم 2010، على أن يكون ظهوري في جنوب إفريقيا هو المشهد الكروي الأخير لي مع منتخب بلادي، ولم نتأهل، وتراجعت عن قراري بعد شعوري أن الاعتزال سوف يراه البعض هروبا، أو رجلا مهزوما ومكسورا يرحل في صمت".

وتابع: "عدت لأرهن قرار اعتزالي اللعب دوليا لما بعد قيادة منتخب مصر للفوز بكأس الأمم الإفريقية في أنجولا، وكنت أرى أن الفوز بالكأس سيكون رسالة الاعتذار والوداع، لكن لم أشارك في البطولة، الإصابة حرمتني من إعلان اعتزالي اللعب دوليا يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي، يوم تتويج مصر بطلة لإفريقيا، لكن عدم مشاركتي في البطولة ساهم في تأجيل قرار الاعتزال".

وحول تصريحه السابق بأنه لن يعتزل حتى يحقق حلم اللعب في مونديال 2014، قال متسائلا: "أتمنى أن أظهر لاعبا في البرازيل بعد 4 سنوات، ولكن من يضمن لي الاستمرار في الملاعب؟".. عمري إن أمد الله فيه سيكون وقتها 35 عاما، أمر اعتزالي لم يعد الآن قراري أنا وحدي، وباتت هناك عوامل خارجية قد تجبرك على إعلان القرار في التوقيت الذي لا تتمناه، مع كل مناسبة أؤمن كثيرا بأن الإنسان مسيّر وليس مخيّرا".