EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2009

أعرب عن قدرة فريقه على تخطي الصعاب أبو تريكة: سأذهب إلى أنجولا ولو على "عكاز"

أبو تريكة يتمنى اللحاق بأنجولا

أبو تريكة يتمنى اللحاق بأنجولا

أكد محمد أبو تريكة -نجم الأهلي المصري ومنتخب الفراعنة- أنه مستعد للذهاب إلى أنجولا للمشاركة مع منتخب مصر في بطولة الأمم الإفريقية التي تنطلق الشهر المقبل، ولو على "عكاز".

  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2009

أعرب عن قدرة فريقه على تخطي الصعاب أبو تريكة: سأذهب إلى أنجولا ولو على "عكاز"

أكد محمد أبو تريكة -نجم الأهلي المصري ومنتخب الفراعنة- أنه مستعد للذهاب إلى أنجولا للمشاركة مع منتخب مصر في بطولة الأمم الإفريقية التي تنطلق الشهر المقبل، ولو على "عكاز".

قال أبو تريكة -في تصريحات لصحيفة "المساء" المصرية- إن الأمل يراوده بأن يكون موجودا مع المنتخب في بطولة كأس الأمم الإفريقية، مؤكدا أنه يقوم حاليًا بتنفيذ برنامج علاجي للشفاء من إصابته بشرخ في وجه القدم.

أضاف: "سأكون مع المنتخب في أنجولا، حتى لو كنت حاملا لحقائب زملائي، وأنا أعي ما أقول بالضبط، فمجرد التواجد وحمل الحقائب شرف كبير؛ لأنني لا يمكن أن أتأخر عن منتخب مصر مطلقًا في أي موقع، من أجل تحقيق الهدف والحفاظ على اللقب الإفريقي، وإسعاد جماهير الكرة المصرية.

وكشف أبو تريكة عن تفاؤله باللحاق بالبطولة قائلا: "أنا متفائل للغاية لمسيرة منتخبنا في أنجولا، رغم كل الإصابات والمعوقات التي تواجه الفريق وجهازه الفني، وللحقيقة كان الله في عون المعلم حسن شحاتة ورفاقه.

أوضح أبوتريكة أن منتخب مصر قادر على تخطي الصعاب ومواجهة كل الظروف الحالية؛ لأن لاعبينا أقوياء دائمًا عند الشدائد.

وعن تطور حالة إصابته قال: أنفذ حاليًا برنامجًا علاجيًّا أسابق فيه الزمن للحاق بالبطولة، وسأجري أشعة قريبًا لمعرفة مدى تقدم حالتي، أنا لن أسافر إلى ألمانيا كما تردد، ولكني سوف أذهب إلى الإمارات العربية بصحبة زميلي وصديقي محمد بركات، لحضور حفل تدشين موقع مجلة سوبر الإماراتية الإلكتروني، وسأعود بعدها للقاهرة لمواصلة برنامجي العلاجي.

أوضح أبوتريكة أن أصعب شيء بالنسبة للاعب الكرة هو الابتعاد عن الملاعب، وهو ما أشعر به حاليًا، ولكن بصراحة يعوضني عن ذلك حب الجماهير واحتفاؤها بي في أيّ مكان أظهر فيه، وهذه نعمة كبيرة جدًّا، أتمنى من الله يديمها علي، فهي بصراحة لا تقدر بمال، لذا لم أكن حزينًا على الإطلاق عندما رفضت من قبل كلّ عروض الاحتراف التي تلقيتها للعب خارج مصر، رغم الإغراءات المالية الكبيرة؛ لأن حب الجماهير يعوض أيّ شيء.