EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2009

كذّب ما نشرته صحيفة "الشروق الجزائرية" على لسانه أبو تريكة: أحترم إعلام بلدي.. ولم أصرّح للصحف الجزائرية

أبو تريكة ينفي تصريحه لصحيفة جزائرية

أبو تريكة ينفي تصريحه لصحيفة جزائرية

نفى محمد أبو تريكة -نجم منتخب مصر، والنادي الأهلي- أن يكون قد أجرى حوارا صحفيا، أو تحدث لأي صحيفة جزائرية، مؤكدا عدم صحة ما نسب إليه عن مقاطعته الإعلام المصري بسبب ما حدث في المباراتين اللتين جمعتا المنتخبين المصري والجزائري بالقاهرة والخرطوم.

نفى محمد أبو تريكة -نجم منتخب مصر، والنادي الأهلي- أن يكون قد أجرى حوارا صحفيا، أو تحدث لأي صحيفة جزائرية، مؤكدا عدم صحة ما نسب إليه عن مقاطعته الإعلام المصري بسبب ما حدث في المباراتين اللتين جمعتا المنتخبين المصري والجزائري بالقاهرة والخرطوم.

وقال أبو تريكة في تصريح خاص لصحيفة "المصري اليوم" الخميس 10 ديسمبر/كانون الأول 2009: "إنه لم يتلق أي اتصالات هاتفية من صحيفة الشروق الجزائرية قبل أو بعد مباراة الجزائر، وإنه لم يُجر مثل هذا الحوار أبدا؛ لأنه لا يمكن أن يسيء لإعلام بلاده".

ورفض النجم المصري الزج باسمه في أي تصريحات تسيء لوسائل الإعلام المصرية، مؤكدا تقديره واحترامه الشديد للصحافة المصرية.

وأوضح أبو تريكة أن كل ما حدث هو تلقيه مكالمات ودية من بعض الشخصيات الجزائرية التي كرّمته من قبل في الجزائر تطلب منه الحديث لوسائل الإعلام الجزائرية، لكنه رفض.

كانت صحيفة "الشروق" الجزائرية قد زعمت أن محررها تحدث مع أبو تريكة أمس الأول، وأن اللاعب رفض الحديث عما حدث في المباراتين، وقال له إنه قرر مقاطعة صحافة بلده منذ فترة خوفا من المزايدات، أو تفسير تصريحاته بصورة خاطئة، وبسبب حالة الاحتقان التي تسود الشارع المصري بعد إقصاء منتخب الفراعنة من التأهل لمونديال جنوب إفريقيا.

وتابعت الشروق، أن أبو تريكة أكد في الوقت نفسه استعداده لكشف اللبس عن الكثير من الأمور التي لا يزال يكتنفها الغموض، وأنه "ليس لديه مشكلة مع الشروق أو أي صحيفة جزائرية أخرى، والدليل أنه سيجيب عن جميع التساؤلات بمجرد أن تهدأ النفوس بين البلدين، وتعود العلاقات إلى سابق عهدها، وليس من اللائق الإدلاء بتصريحات لصحيفة من بلد آخر في وقت اعتزلتُ فيه وسائل الإعلام داخل مصر".

وقالت: رغم الضغوط التي يُعاني منها أبو تريكة داخل منتخب الفراعنة، لكن ذلك لم يمنعه من إبداء احترامه للشعب الجزائري، معتبرا أن حبه لبلد شقيقٍ مثل الجزائر لا يمكن أن يتغيّر بسبب مباراة في كرة القدم.