EN
  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2011

أبو تريكة يقترب من اتخاذ قرار الاعتزال

يدرس اللاعب الدولي المصري محمد أبو تريكة -صانع ألعاب فريق الأهلي- اتخاذ قرار الاعتزال خلال الأسابيع القليلة المقبلة، في ظل تجدد إصابته بتمزق في السمانة، واحتمال غيابه إلى نهاية الموسم وليس فقط غيابه عن لقاء القمة أمام الزمالك في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري.

يدرس اللاعب الدولي المصري محمد أبو تريكة -صانع ألعاب فريق الأهلي- اتخاذ قرار الاعتزال خلال الأسابيع القليلة المقبلة، في ظل تجدد إصابته بتمزق في السمانة، واحتمال غيابه إلى نهاية الموسم وليس فقط غيابه عن لقاء القمة أمام الزمالك في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري.

يعيش أبو تريكة حالة نفسية سيئة بعد تجدد إصابته؛ حيث بدا حزينا منذ عودته للكويت، وترتسم على ملامحه علامات الألم، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "الجمهورية" المصرية يوم الخميس.

وباتت لدى اللاعب قناعة كبيرة بأن اعتزال الكرة في هذا التوقيت ربما يكون الأفضل له في حال حصول الأهلي على بطولة الدوري هذا الموسم، بعد تساوي الفريق مع الزمالك المنافس التقليدي على القمة، فلكل منهما 46 نقطة.

ويخشى أبو تريكة تأجيل فكرة الاعتزال والبقاء موسما آخر، خاصة وأن الإصابات المتكررة في الفترة الأخيرة أثرت على مستواه بشكل سلبي، كما أنه غير واثق من استعادة عروضه القوية، والعودة إلى إمتاع عشاق القلعة الحمراء.

ومع اشتعال بطولة الدوري ربما يجد أبو تريكة قراره النهائي إذا ما احتفظ الفريق باللقب للمرة السابعة على التوالي، وهي الفترة التي لعبها أبو تريكة مع الأهلي، وتحديدا منذ انتقاله للفريق في يناير/كانون الثاني من عام 2004؛ حيث لم يحصل الأهلي على الدوري حينها، بينما بدأت الألقاب تتوالى منذ موسم 2004 - 2005 على الأهلي حتى الآن.

ويراود نجم الأهلي الانتظار لبطولة إفريقيا التي يعشقها، وعشقتها معه جماهير الأهلي، خاصة وأنه ساهم في فوز الفريق بها ثلاث مرات؛ حيث يمني نفسه باللعب في مونديال الأندية نهاية هذا العام.

وبعيدا عن الأمنيات وظروف الإصابة التي يمر بها نجم الأهلي؛ تبقى كلمة الأرجنتيني أوسكار، المحلل الفني لأداء لاعبي الأهلي وأحد أعضاء الجهاز، والذي كان صاحب قرار عدم مشاركة نجوم الفريق الكبار لمدة 90 دقيقة كاملة، وعلى رأسهم أبو تريكة.

وقدم أوسكار لجوزيه تقريرا مفصلا عن حالة نجوم الأهلي الكبار، وعلى رأسهم أبو تريكة يطالبه بضرورة عدم إشراكهم في المباريات كاملة، وهو ما نفذه المدرب البرتغالي؛ لأن عضلاتهم باتت لا تحتمل اللعب لمدة 90 دقيقة، وهو ما كان ينفذه في المباريات عندما دأب على إراحة أبو تريكة وبركات ومعوض وحسن، ودفع بهم على فترات في المباريات.

وكان لهذا التقرير أن قام جوزيه بتجهيز الجزائري أمير سعيود بديلا لأبو تريكة، وإشراكه في المباريات. لكن اللاعب الجزائري حتى الآن لم يعط النتائج الجيدة التي يأملها المدرب البرتغالي منه في المباريات.

وسيبحث أوسكار مع البرتغالي أنطونيو فيدالجو مدرب الأحمال ومعهم الدكتور وليد عبد الباقي طبيب الفريق حالة أبو تريكة بعد شهر للوقوف على مدى قدرته، سواء باللعب، أو ترك الأمر للاعب الذي سيحدد مصيره بنفسه.