EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2009

بيبي رينا وأربيلوا وكابدفيلا يقدمون الحلول "لا للخوف" عنوان الوصفة الإسبانية للتغلب على مانشستر يونايتد

رينا ينصح برشلونة بعدم الخوف

رينا ينصح برشلونة بعدم الخوف

أكد الإسباني بيبي رينا -حارس مرمى ليفربول الإنجليزي- أن مفتاح فريق برشلونة للفوز على مانشستر يونايتد في نهائي دوري أبطال أوروبا مساء الأربعاء يكمن في عدم الخوف، واللعب بندية طوال الوقت.

أكد الإسباني بيبي رينا -حارس مرمى ليفربول الإنجليزي- أن مفتاح فريق برشلونة للفوز على مانشستر يونايتد في نهائي دوري أبطال أوروبا مساء الأربعاء يكمن في عدم الخوف، واللعب بندية طوال الوقت.

وقال رينا في حوار خاص مع صحيفة سبورت الإسبانية يوم الثلاثاء: "ليس من السهل مواجهة مانشستر يونايتد، المفتاح يمكن في مواجهته دون خوف أو فزع، هذا ما فعلناه تماما في ليفربول عندما فزنا عليهم مرتين هذا الموسم".

ويضيف: "الجميع يتحدث عن خط هجومهم، ولكن سر قوتهم هو خط دفاعهم، نحن نتحدث عن فريق استقبل 24 هدفا فقط في 38 مباراة، إنهم يدافعون كوحدة واحدة متماسكة، فريق متكامل، يجيد الهجمات المرتدة، واستغلال الكرات الثابتة، فريق يجيد كل فنون اللعب".

وحقق فريق ليفربول الفوز على فريق مانشستر مرتين خلال الموسم الحالي من الدوري المحلي، في منتصف سبتمبر بنتيجة 2 – 1، ثم الفوز في مانشستر برباعية شهيرة في منتصف مارس الماضي.

ويجد الحارس الإسباني الدولي -26 عاما- صعوبة في تحديد هوية الفائز بمباراة مساء الأربعاء في روما بقوله: "المانشستر يعاني عندما لا يملك الكرة، تماما مثل البارسا، هذان فريقان متشابهان كثيرا في أسلوبهما، واعتمادهما على الكرة الهجومية، عليك بحرمان المانشستر من الكرة حتى يمكنك مجابهته".

ويضيف معلقا على أهم مشاكل البارسا المتوقعة خلال المباراة النهائية: "أعتقد أن غياب داني ألفيش في الجبهة اليمنى بداعي الإيقاف سيكون عسيرا على البارسا تعويضه، سواء دفاعيا أو هجوميا، في الوقت نفسه مشاركة المصابين هنري وإنييستا ستكون مهمة لهم بلا شك، ستكون حاسمة بشكل كبير".

أما ألفارو أربيلوا زميل رينا في فريق ليفربول، والذي عرف مواجهة رقابة رونالدو في أكثر من مناسبة فيضع لقوة رونالدو البدنية أهمية كبيرة بقوله في حوار خاص مع صحيفة إل موندو: "لإيقاف رونالدو يجب أن يكون أحد لاعبي الوسط وقلب الدفاع من فريقك في الموعد لمساعدتك، عليك أن تصبح يقظا طوال الوقت، أن تكون دائم التنبيه لرفاقك، التواصل أمر فائق الأهمية في مثل هذه المواقف".

ويضيف أربيلوا: "أنا أفضل مراقبة ميسي بكل تعقيداته عن مراقبة رونالدو، عليك أن تجبره على استقبال الكرة وظهره للمرمى، وقتها ستكون مهمتك في تحجيم دوره أفضل، ولكن الكلام أسهل من تطبيق هذه الفكرة عمليا بالملعب".

وشدد جوان كابدفيلا ظهير فريق فياريال الإسباني، والذي واجه مانشستر مرتين خلال الدور الأول من دوري الأبطال هذا الموسم، على فكرة عدم الشعور بالخوف، كونها مفتاح مواجهة فريق بحجم مانشستر.

وقال كابدفيلا في حوار بنفس الصحيفة: "إذا نظرت لأعين لاعبي مانشستر قبل أي مباراة ستعرف ما الذى سيحدث خلال اللقاء، كريستيانو رونالدو لاعب سريع تماما مثل ميسي، ولكنه يعتمد على التحرك بدون كرة أكثر. أنا أتذكر هدفه في أرسنال في إياب نصف النهائي، لقد جرى نحو 70 مترا دون كرة، قبل أن يودعها بتسديدة قوية في المرمى، لقد حاولت مراقبته وحدي في مباراة الموسم الحالي، وتعرضت للطرد والإيقاف مباراتين، عليك أن تكون يقظا خلال الدقائق التسعين، فهفوة واحدة بإمكانها صنع مشاكل لا حد لها".

ويضيف كابدفيلا الذي تعرض للطرد في مباراة الجولة الخامسة للدور الأول أمام مانشستر يونايتد أثناء مراقبته لكريستيانو رونالدو: "عليك اللعب بنظام دفاعي كامل الأوصاف لإيقاف لاعبين مثل رونالدو أو ميسي، الآخر بإمكانه الجري بالكرة في الملعب بأكمله دون أن يفقدها، عكس رونالدو تماما، بالنسبة لي ميسي أكثر إنسانية من البرتغالي، أكثر تواضعا، على الرغم من أن رونالدو لاعب سريع، هداف، يجيد التسديد".