EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2011

متفوقًا على إنييستا وتشافي "عقلة الإصبع" يتربع على عرش الأفضل عالميًّا

ميسي يفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم للمرة الثانية على التوالي

ميسي يفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم للمرة الثانية على التوالي

للمرة الثانية على التوالي، أحرز مهاجم برشلونة الإسباني ومنتخب الأرجنتين لكرة القدم ليونيل ميسي يوم الاثنين في زيوريخ جائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2010، متفوقًا بذلك على إنييستا وتشافي لاعبي برشلونة الإسباني.

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2011

متفوقًا على إنييستا وتشافي "عقلة الإصبع" يتربع على عرش الأفضل عالميًّا

للمرة الثانية على التوالي، أحرز مهاجم برشلونة الإسباني ومنتخب الأرجنتين لكرة القدم ليونيل ميسي يوم الاثنين في زيوريخ جائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2010، متفوقًا بذلك على إنييستا وتشافي لاعبي برشلونة الإسباني.

وتفوق ميسي الذي تلقبه الجماهير بـ"عقلة الإصبع"- في الحصول على هذه الجائزة، التي تغير اسمها وأصبح الكرة الذهبية" فيفابعد دمج جائزة الكرة الذهبية التي كانت تقدمها المجلة الفرنسية مع جائزة أفضل لاعب في العالم التي كان يقدمها الاتحاد الدولي، وذلك بعد توقيع اتفاق بين الطرفين في 5 يوليو الماضي في جوهانسبورج، على زميليه في الفريق الكتالوني تشافي هرنانديز وأندريس أنييستا في استفتاء شاركت فيه لجنة مكونة من صحافيين ومدربي وقادة 208 منتخبا وطنيا منضويا تحت لواء الاتحاد الدولي.

وهي المرة الثانية على التوالي التي يتوج بها ميسي بلقب أفضل لاعب في العالم.

ويعتبر تتويج ميسي مفاجأة كبيرة بالنظر إلى فشله مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا، والتي ودعها منتخب التانجو بخسارة مذلة أمام ألمانيا صفر-4 في الدور ربع النهائي، كما أنه هو نفسه رشح زميليه أنييستا وتشافي للفوز بهذه الجائزة، معتبرًا أن حظوظهما أكبر منه؛ لأنهما فازا بكأس العالم، في حين أن النجم الأرجنتيني ودع العرس الكروي باكرًا.

وقال ميسي: "أنا متأكد من أن كأس العالم سيكون لها أثر كبير في القرار النهائي هذا العام. سوف تصب في مصلحتهما. وإذا لم أفز أنا بها، فأتمنى من كل قلبي أن يفوز بها أحد زملائي في برشلونة".

وتابع: "إن اسمي تشافي وأنييستا يظهران في كل النتائج، والحقيقة أنهما رائعان بالفعل، إنهما لاعبان عظيمان يستحقان الجائزة أكثر من أي شخص آخر".

بيد أن تتويج ميسي بالجائزة اليوم يبقى أفضل عزاء له عن المشاركة المخيبة في العرس العالمي.

وكان تشافي وأنييستا مرشحين لنيل الجائزة بعد مساهمتهما الكبيرة في قيادة منتخب بلادهما إلى إحراز اللقب العالمي للمرة الأولى في تاريخه.

ولعب أنييستا دورًا مهمًّا في التتويج العالمي بتسجيله هدف الفوز على هولندا (1- صفر) في نهائي مونديال جنوب إفريقيا 2010، كما أن تشافي كان من الركائز الأساسية في العرس الكروي الذي احتضنته القارة الإفريقية للمرة الأولى.

يذكر أن ميسي أحرز لقب جائزة الكرة الذهبية لعام 2009 بعد حصوله على 473 نقطة؛ متقدمًا على البرتغالي كريستيانو رونالدو (مانشستر يونايتد، ثم ريال مدريد) الذي حصل على 233 نقطة. فيما جاء تشافي ثالثًا برصيد (170 نقطةوأنييستا رابعًا بـ(149) نقطة، والكاميروني صامويل إيتو (إنتر ميلان حاليًّا وبرشلونة سابقًا) خامسًا.