EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2011

"حذرناكم"… ولكن..!!

عدنان السيد

عدنان السيد

عيدا عن المجاملة وبكل صراحة حان الوقت لكي يعيد الجهاز الفني وكذلك الإداري إعادة الهدوء والانضباط للأزرق الكويتي الذي لم يحقق تفاؤلنا قبل المباراة..!!

(عدنان السيد)  < بعيدا عن المجاملة وبكل صراحة حان الوقت لكي يعيد الجهاز الفني وكذلك الإداري إعادة الهدوء والانضباط للأزرق الكويتي الذي لم يحقق تفاؤلنا قبل المباراة..!! كما حصل ما حذرنا منه وتطرقنا بإسهاب حول ما حققه المنتخب اللبناني أمام شقيقه الإماراتي رغم الفوز الودي للأبيض الإماراتي بنتيجة كبيرة.. والحال أيضا للأزرق الكويتي الذي هو الآخر فاز عليه بسداسية نظيفة قبل المباراة بمدة قليلة لكن للأسف الشديد "طاح الفاس بالراس".. وخرجنا بتعادل من نيران صديقة وبهدية جميلة للاعب اللبناني محمد باقر الذي حول الكرة داخل مرماه في الوقت الحرج.. ولن أكرر ما تطرق إليه النقاد وأشبعوه تحليلا.. لذلك يحتاج لاعبو الأزرق إلى ما هو أكثر من فوز وتعادل أو تحقيق 4 نقاط من مبارياته الثلاث الباقية أمام كوريا والإمارات ولبنان.. حتى نغفر لهم الكبوة والمستوى المتواضع الذي ظهروا عليه.. ولا شك أن مستوى "منتخبنا" بصفة عامة خارج الكويت وداخلها يهمنا جميعا.. وأقول وأكرر إن الاستعداد المقبل لا بد وأن يكون بوقت كاف وإقامة مباريات ودية والابتعاد النهائي عن "البهرجة" الإعلامية من خلال التصريحات للجهازين الفني والإداري وكذلك اللاعبون.

وليس أمام الكرة الكويتية سوى حلم واحد تستطيع تحقيقه وهو التأهل لنهائيات كأس العالم في البرازيل 2014، ذلك الحلم الذي لم يتحقق منذ أكثر من 35 سنة عندما تأهلنا لمونديال إسبانيا 1982.. وحلم العودة للمونديال الجديد من خلال عودتنا في بقية المباريات الثلاث المقبلة، وعلينا أن "نبني" ونعيد النظر لفريق قوي قادر على التأهل المريح وبناء فريق آخر بدلا من بعض عناصره الحالية.. مع العلم أن لدينا في دكة الاحتياط من هم أفضل من الأساسيين ويملكون الإمكانيات الفنية والمهارية والعقلية المتطورة والمتزنة، منهم على سبيل المثال علي مقصيد وطلال نايف وحمد العنزي وأحمد الرشيدي وغيرهم.

لقد حان الوقت لأن يعيد المدرب غوران حساباته ويبتعد عن المجاملات و"ركب الراس".. وعلى لاعبينا دراسة أهمية اللقاءات المتبقية والنظر إلى أن الفارق بين الأول والثالث لا يتعدى النقطتين والنقطة.. وأيضا عليهم النظر إلى أن المنتخب الإماراتي على الرغم من أن رصيده خال من النقاط لكنه ظهر في آخر مبارياته بمستوى يفوق كثيرا مستوياته أمام الكويت ولبنان.. واستعاد خطورته وقوته على الرغم من خسارته.. لكنه يلعب وما زالت حظوظه موجودة في حال فوزه في مبارياته الثلاث أمام كوريا ولبنان على ملعبه والكويت بالكويت.. أما المنتخب الكوري فهو الفريق الأكثر حظوظا للتأهل على الرغم من نقاطه السبع..!! أخيرا أقولها وبقلب فيه حسرة للمستوى المتواضع الذي ظهر عليه أخيرا أمام لبنان والذي خذلنا جميعا حتى أنه لم يظهر أي لاعب بارز اللهم مساعد ندا.. ودعواتنا للأزرق للفوز في المباراتين اللتين ستقامان بالكويت أمام الإمارات ولبنان.. ونطمح بالتعادل على أقل تقدير في سيئول وأن ننظر للفوز إن ظهر الأزرق كما عرفناه في كأس الخليج..!!

٭٭٭

يحتاج لاعبو الأزرق إلى ما هو أكثر من فوز وتعادل أو تحقيق 4 نقاط من مبارياته الثلاث الباقية أمام كوريا والإمارات ولبنان

< دبابيس ع الطاير:

 

< يستاهلها..: تزكية الشيخ سلمان صباح السالم الحمود رئيسا لولاية جديدة لرئاسة الاتحاد الأسيوي للرماية، إنما هو فخر واعتزاز لكل كويتي وعربي وخليجي نظرا للجهود الكبيرة الذي يبذلها أبو صباح إضافة إلى تحقيقه إنجازات كثيرة لا تعد ولا تحصى على كل المستويات.. والسمعة الطيبة التي يتمتع بها.. نبارك لأنفسنا للشيخ سلمان الصباح هذه الثقة التي هي بمكانها الصحيح..

< أخيرا..: يقول د.حمود فليطح نائب المدير العام للشؤون الرياضية بالهيئة العامة للشباب والرياضة إن هناك نية لزيادة ميزانية اللاعب المحترف من 20 إلى 50 ألف دينار وهذا ما طالبنا به مرارا وتكرار.. وربما أخيرا يرى هذا الاقتراح يرى النور..!!

< اقتراح..: أعجبني كثيرا الاقتراح الذي قدمه الإعلامي المخضرم محمد المسند لبرنامج المتألق عبد العزيز عطية في ديوانية "الوطن" المتضمن تخصيص أماكن باستاد جابر للإعلاميين القدامى من التلفزيون والصحافة أسوة بنجوم العصر الذهبي.. ومنا إلى الشيخ طلال الفهد وبالمناسبة ألف ألف الحمد لله على السلامة يا بو مشعل وعودتك مشافى معافى من ألمانيا وعذرا لعدم حضوري الاستقبال لتواجدي في الأردن….

< أمنيات: أن يحقق نادي الكويت الفوز على أربيل بكأس أسيا لرحلة الإياب وكذلك فوز كاظمة على الأهلي الإماراتي بالكأس الخليجية وكذلك العربي أمام الشباب الإماراتي في البطولة نفسها.. وحتى يكتمل العرس الكويتي إضافة إلى الأب الأزرق الكبير..!!

 

نقلا عن صحيفة "الوطن" الكويتية اليوم الأحد الموافق 16 أكتوبر/تشرين الأول 2011.