EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2010

يبذل أقصى الجهد لرفع الإيقاف تيماري يؤكد أنه سيطعن على قرار الفيفا

رينالد تيماري

رينالد تيماري

أكد رينالد تيماري -رئيس اتحاد كرة القدم بمنطقة الأوقيانوس- أنه سيبذل قصارى جهده وسيكافح بكل قوته من أجل رفع الإيقاف المفروض عليه من قبل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2010

يبذل أقصى الجهد لرفع الإيقاف تيماري يؤكد أنه سيطعن على قرار الفيفا

أكد رينالد تيماري -رئيس اتحاد كرة القدم بمنطقة الأوقيانوس- أنه سيبذل قصارى جهده وسيكافح بكل قوته من أجل رفع الإيقاف المفروض عليه من قبل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

وقرر الفيفا قبل أيام قليلة إيقاف التاهيتي تيماري، لمدة عام واحد، والنيجيري آموس آدامو، لمدة ثلاثة أعوام -وهما عضوا اللجنة التنفيذية بالفيفا- عن مزاولة أية أنشطة تتعلق بكرة القدم، بسبب انتهاكهما قواعد الولاء والسرية الخاصة بالفيفا، بعد تورطهما في فضيحة تتعلق بعملية التصويت على استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 .

وفجرت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية الشهر الماضي هذه الفضيحة، عندما أكدت أن أدامو وتيماري عرضا بيع صوتيهما لصالح ملف بعينه في عملية التصويت مقابل الحصول على أموال لاستخدامها في بناء منشآت ومرافق رياضية في بلديهما.

وأسفرت التحقيقات التي أجرتها لجنة القيم بالاتحاد عن إيقاف وتغريم آدامو وتيماري، بالإضافة لإيقاف أربعة من الأعضاء السابقين باللجنة التنفيذية في الفيفا، وتغريمهم لتورطهم في مساعدة الصحيفة على الإيقاع بأدامو وتيماري.

وقال تيماري -في مؤتمر صحفي عقد اليوم في أوكلاند-: "أريد تبرئة ساحتي من هذه الاتهامات، كما أتمنى حماية عائلة كرة القدم في الأوقيانوس، أشعر بأنني ضحية.. أريد أن أفهم.. يتعين على لجنة القيم اتباع وسيلة ملائمة للاستماع إلى الناس".

وأوضح أن اللجنة اكتفت بمشاهدة جزء بسيط من لقطات الفيديو التي صورتها الصحيفة وكان من المنتظر أن تصل لنتيجة مختلفة تماما لو استكملت مشاهدة هذه اللقطات ومدتها 90 دقيقة حتى نهايتها.

وسيرفع تيماري خلال الأيام المقبلة دعوى قضائية على الصحيفة البريطانية في هذا الشأن.

وفرض الفيفا غرامة مالية قدرها عشرة آلاف فرنك سويسري (عشرة آلاف و130 دولارا) على آدامو الذي شغل في الماضي منصب مدير عام الاتحاد النيجيري للعبة. وفرض الفيفا أيضا غرامة قدرها خمسة آلاف فرنك سويسري على تيماري.

وتتضمن العقوبة حرمان آدامو وتيماري من التصويت على حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 .

ويجرى التصويت على حق استضافة البطولتين خلال اجتماعات اللجنة التنفيذية للفيفا في زيوريخ يوم الثاني من كانون أول/ديسمبر المقبل؛ حيث تتنافس تسعة ملفات على البطولتين.

وبعد استبعاد آدامو وتيماري، يقل عدد أعضاء اللجنة التنفيذية الذين يحق لهم التصويت إلى 22 عضوا فحسب.

وقال كلاوديو سولسر -رئيس لجنة القيم بالاتحاد الدولي-: إن الفيفا أوقف أيضا أربعة من الأعضاء السابقين باللجنة التنفيذية، وذلك لمشاركتهم مع الصحيفة البريطانية في الإيقاع بآدامو وتيماري.

ويأتي في مقدمة الأعضاء الأربعة السابقين البوتسواني إسماعيل بهامجي؛ حيث تقرر إيقافه أربعة أعوام عن مزاولة أية أنشطة تتعلق باللعبة.

كما تقرر إيقاف كل من آدامو دياكيتي من مالي وأونجالو فوسيمالوهي من تونجا لمدة ثلاث سنوات لكل منهما، والتونسي سليم علولو لمدة عامين، مع فرض غرامة مالية قدرها عشرة آلاف فرنك سويسري على كل من الأعضاء الأربعة السابقين.

وقام صحفيون من صنداي تايمز بتصوير آدامو وتيماري سرا، بعد أن قدموا أنفسهم على أنهم من القائمين بالترويج لاتحاد شركات أمريكية يدعم استضافة الولايات المتحدة للمونديال.

وتردد أيضا أن آدامو طلب 800 ألف دولار لإنشاء أربعة ملاعب من النجيل الاصطناعي، بينما طلب تيماري المال لبناء أكاديمية رياضية.

وتتنافس تسعة ملفات على تنظيم البطولتين؛ حيث تتنافس كل من إنجلترا وروسيا وملفان مشتركان (إسبانيا مع البرتغال) و(هولندا مع بلجيكا) على استضافة مونديال 2018، بينما تتنافس الولايات المتحدة وأستراليا وقطر واليابان وكوريا الجنوبية على استضافة مونديال 2022 .