EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2011

.المعاقون. إنجازات ومواقف.!

عدنان السيد

عدنان السيد

من الطبيعي أن يحقق نادي المعاقين الرياضي النجاحات المتتالية.. وبأمس الأول توج النادي إنجازا جديدا لاحتضانه المهرجان الدولي الذي رعاه سمو الأمير -حفظه الله- وشاركت فيه مجموعة كبيرة من الرياضيين العرب والأجانب، و

(عدنان السيد) من الطبيعي أن يحقق نادي المعاقين الرياضي النجاحات المتتالية.. وبأمس الأول توج النادي إنجازا جديدا لاحتضانه المهرجان الدولي الذي رعاه سمو الأمير -حفظه الله- وشاركت فيه مجموعة كبيرة من الرياضيين العرب والأجانب، وشملت مشاركاتهم الأنشطة المختلفة منها الثقافية والاجتماعي،ة بالإضافة إلى الرياضية، ويأتي هذا المهرجان تزامنا مع اليوم الوطني السابع للتضامن مع المعاقين.. وقد نجح رئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي بقيادة هذا النادي لتحقيق انتصارات وإنجازات لم يحققها نادٍ آخر من الأندية «الأصحاء". يعود أيضا للنظرة الثاقبة لدى الثنائي الناجح مهدي العازمي، رئيس النادي، وأمين السر النشط دائمًا شافي الهاجري.. لا أقول كلامًا جديدًا إذا قلت إنني عندما أتابع النتائج الباهرة والاستضافة المحلية لهذا النادي.. أجد لزامًا بالمناشدة المكررة دائما أن على الجمعية العمومية تزكية مجلس الإدارة للسنوات الأربع الأخرى، خاصة وأنهم خير من يعمل بإخلاص ويحقق إنجازًا وانتصارًا في كل بطولة يشارك فيها هذا النادي محليًا وخارجيًا.. ومن المستحيل أن تقاوم اتحادات الألعاب «الصاحبة» هذا النادي، لأنه مستحيل أن تحقق حتى نصف البطولات والأرقام والميداليات اللهم عدا اتحادي السباحة والرماية وبعض الاتحادات الفردية. أما الجماعية فهي كما تعودنا عليها أن تحقق بطولات عدة لكن في «الوديات» وليس في الرسمية. وللعلم فقط أن نادي المعاقين بأعضائه ولاعبيه وجماهيره ومجلس إدارته دائما يد واحدة في أي مواجهة، وهو ما يعني اختصارا أن بقية الاتحادات -وأقصد بصفة خاصة الجماعية- لن نستطيع أن «ترهبه» أو تدفعه للتراجع عن مواقفه المبدئية في تزويد خزائنه بعديد من الكؤوس والميداليات، وفي النهاية سيكون الفيصل مع من يعارض هذا المجلس «الفشل».. وتبقى كل هذه الانتصارات العنوان الرئيسي لمجلس ناجح ومتفاهم.. و.محسود.!.

دبابيس ع الطاير

 غوران: الحظ لا يدوم بدليل «فشلك» في استبعاد علي مقصيد وحمد العنزي وإقناع الغير انك مدرب «بوحظين".

 العربي: لكي تفوزوا بكأس ولي العهد.. ابعدوا «مدير الكرة» وتابعه.

 الجهراء: فوزكم على العربي والقادسية والكويت رفع معنوياتكم للدوري العام وهو المحك الحقيقي.

 الأزرق: أحلى ما في لقاء الإياب مع لنبان هو تذكيركم لنا بأجمل انتصارات العصر الذهبي.

 بدر المطوع: خللي بالك.. يا بدران العين عليك.. باردة.. يحفظك ربي.

 السماسرة: ودي اعرف من هو «كبت امه» اكبر في الانتقالات الشتوية.

 مصطفى عبده: من قدك يا عم.. شاركت في رسالة الدكتوره للشيخ طلال الفهد.. و«شك حلو".

 عبدالمجيد الجيلاني: عين «ما صلت على النبي».. وين مستواك العام الماضي وهذا العام؟.

 احمد الفضلي: اشوف تألقك مع القادسية أكثر مما كنت عليه مع ناديك السابق كاظمة.

 جماهير الاخضر: الله يلوم اللي يلومكم.. خوفي عليكم من الامراض من كثرة الاحتجاجات وعدم رسم البسمة على وجوهكم منذ تسلم الادارة «المالية الخايبة".

 د. الشيخ طلال: من قدك يا شيخ.. دكتوراه وبطولات.. وربما تأهل دولي.

 بوسعود العطية: ملعب «الوطن».. من نجاح لنجاح.. ويعجبني فيك اختيارك الضيوف خاصة «القدامى».. وعلى فكرة برنامجك احرج القناة الثالثة في كل برامجها.

 القناة الثالثة: إلى متى لا يتم اختيار المعلق المناسب للمباراة المناسبة..؟.

نقلا عن صحيفة "الوطن" الكويتية يوم الاثنين الموافق 31 أكتوبر/تشرين الأول 2011م.