EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2009

في استفتاء على الموقع الرسمي للاتحاد "الفيفا" يطالب عمرو زكي بالعودة لأوروبا

زكي أقرب للبقاء مع الزمالك

زكي أقرب للبقاء مع الزمالك

اعتبر معظم زوار موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أن عودة الدولي المصري عمرو زكي من تجربته الاحترافية في ويجان أتليتك الإنجليزي؛ للعب مع فريقه الزمالك، لن تؤثر على حظوظه في العودة إلى الملاعب الأوروبية.

  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2009

في استفتاء على الموقع الرسمي للاتحاد "الفيفا" يطالب عمرو زكي بالعودة لأوروبا

اعتبر معظم زوار موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أن عودة الدولي المصري عمرو زكي من تجربته الاحترافية في ويجان أتليتك الإنجليزي؛ للعب مع فريقه الزمالك، لن تؤثر على حظوظه في العودة إلى الملاعب الأوروبية.

كان زكي انتقل إلى ويجان -بداية الموسم الماضي- على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد، وحقق بداية صاروخية بتسجيله 10 أهداف، في الأشهر الأربعة الأولى، قبل أن تتوقف شهيته للتهديف، فلم يسجل أي هدف حتى نهاية الموسم، وهو ما ترافق مع عدة عقوبات تأديبية من النادي؛ نظرا لتخلفه عن اللحاق بالفريق، بعد المشاركة مع منتخب مصر في مباراة زامبيا في مارس/آذار الماضي، ضمن تصفيات كأس العالم 2010.

ومع نهاية الموسم اضطر زكي للعودة إلى ناديه السابق الزمالك، بعد انتهاء مدة إعارته، بسبب عدم نجاحه في التعاقد مع أي ناد أوروبي، وهو ما طرح علامات استفهام كبيرة حول مدى تأثير هذه العودة في فرص زكي في الاحتراف مجددا.

واعتبر زوار "الفيفامن خلال استطلاع رأي، أن زكي قادر على العودة إلى أوروبا، مؤكدين أن زكي لاعب كامل بمستواه، على رغم تأكيدات بعضهم على تعامله بالخطأ في الفترة الأخيرة مع ويجان، خاصة علاقته مع مدربه السابق في الفريق ستيف بروس.

فيما قال بعضهم إن اللعب في الدوري المصري سيكون إضافة متبادلة بين زكي والمسابقة، حيث سيساهم زكي في إضافة الخبرة لزملائه، وسيساهم تألقه في رفع أسهمه في العودة لأوروبا، بينما أشار بعضهم إلى أن عودته تمثل صدمة بعد الانطلاقة المتميزة مع ويجان، وكان من المنتظر أن ينتقل إلى ناد أوروبي أفضل وأقوى.

وطالب الزوار زكي بأن يلتزم مع ناديه، سواء داخل مصر أو خارجها؛ لأن سمعة اللاعبين المصريين -خاصة في إنجلترا- أصبحت سيئة للغاية، بعد مشاكله مع ويجان ومشاكل زميله أحمد حسام "ميدو" مع ميدلسبره، وقبلهما حسام غالي مع توتنهام.

فمهما كان اللاعب نجما لابد عليه من احترام مدربه، وتقدير مواعيد فريقه، فالنجم ليس الذي يسطع ويغيب، وإنما النجم الحقيقي هو الذي يستمر سطوعه.