EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2008

ضم النيجيري ديارا بدلاً منه "العميد" يلغي عقد مهاجمه المصري "متعب"

متعب لم يظهر بمستواه الحقيقي مع الاتحاد

متعب لم يظهر بمستواه الحقيقي مع الاتحاد

قررت إدارة نادي الاتحاد السعودي إلغاء عقد مهاجمه الدولي المصري عماد متعب المعار من نادي الأهلي، وذلك بناءً على طلبٍ من المدير الفني للفريق الأرجنتيني جابربيل كالديرون.

  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2008

ضم النيجيري ديارا بدلاً منه "العميد" يلغي عقد مهاجمه المصري "متعب"

قررت إدارة نادي الاتحاد السعودي إلغاء عقد مهاجمه الدولي المصري عماد متعب المعار من نادي الأهلي، وذلك بناءً على طلبٍ من المدير الفني للفريق الأرجنتيني جابربيل كالديرون.

وقد طالب كالديرون بإبعاد أحد المهاجمين المصري متعب أو المغربي هشام بوشروان، إلا أن الرأي استقر في النهاية على الاستغناء عن متعب، وذلك حسبما ذكرت جريدة "الرياض" السعودية يوم الأحد.

ومن المقرر أن تنتهي علاقة متعب بنادي الاتحاد مع نهاية مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد، الذي يشارك فيها الفريق ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تضم الأهلي والوطني.

ولم يكن قرار إلغاء عقد متعب صعبًا على إدارة نادي الاتحاد نظرًا لعدم ظهور اللاعب بمستواه الحقيقي منذ انتقاله للنادي، خاصةً أنه برز على الساحة المصرية مؤخرًا سواء في صفوف ناديه المصري الأهلي أو مع منتخب بلاده في بطولة أفريقيا الأخيرة.

وأكدت المصادر الاتحادية أن المهاجم النيجيري إبراهيم ديارا المحترف في الدوري الفرنسي سيكون بديلاً للمصري متعب في قائمة اللاعبين الأجانب، خاصةً بعدما توصلت الإدارة لاتفاقٍ نهائيٍ مع اللاعب الذي أرسل موافقته في ساعة متأخرة من مساء الجمعة الماضية.

يشار إلى أن متعب بدأ بدايةً رائعةً مع اتحاد جدة وسجل سبعة أهداف في أول عشرة لقاءاتٍ خاضها بقميص الفريق قبل أن يتراجع مستواه ويبتعد عن التهديف في المباريات الأربعة الأخيرة والتي أهدر خلالها العديد من الفرص السهلة، إلا أنه سجل أخيرًا وقاد فريقه للفوز علي الوطني 3-2 في كأس الأمير فيصل.

من جهةٍ ثانية، أكدت مصادر اتحادية أن الأرجنتيني المثير للجدل دانيام اليخاندروا مانسو وقَّع على العقود التي أرسلتها له الإدارة الاتحادية بالفاكس يوم الجمعة لينهي الصراع مع نادي الأهلي على حسم الصفقة.

وأوضحت المصادر أن جميع العقود والاتفاقيات وقعت ولا مجال للاعب للانتقال لأي نادٍ آخر سواء كان سعوديًا أو انجليزيًا في ظل المفاوضات الماراثونية التي شهدتها الأرجنتين وجدة والإكوادور.

وقد جرت اتصالاتٌ شرفية رفيعة المستوى بين شرفيين اتحاديين وأهلاويين انتهت بالاتفاق على أن النادي الذي دخل على خط المفاوضات هو من ينسحب، وأكد الاتحاديون أن عرض الاتحاد للاعب والموافقة المبدئية أُرسلت بعد أول مباراةٍ للفريق الإكوادوري في كأس العالم للأندية فيما كان العرض الأهلاوي بعد المباراة الختامية لكأس العالم للأندية التي واجه فيها ليجا مانشستر يونايتد.