EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2009

الاتحاد يندم على الفرص السهلة المهدرة "العميد" يسقط في نهائي أسيا أمام بوهانج الكوري

الاتحاد خسر اللقاء النهائي أمام بوهانج

الاتحاد خسر اللقاء النهائي أمام بوهانج

أضاع اتحاد جدة السعودي فرصة الوقوف على منصة تتويج بطولة دوري أبطال أسيا للمرة الثالثة في تاريخه، بعدما سقط أمام بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي في المباراة النهائية يوم السبت بنتيجة (2-1) في اللقاء الذي جمع الفريقين على الملعب الأوليمبي الوطني في طوكيو الياباني، ليتأهل بذلك ممثل كوريا إلى منافسات كأس العالم للأندية التي تقام في أبو ظبي في ديسمبر/كانون أول.

أضاع اتحاد جدة السعودي فرصة الوقوف على منصة تتويج بطولة دوري أبطال أسيا للمرة الثالثة في تاريخه، بعدما سقط أمام بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي في المباراة النهائية يوم السبت بنتيجة (2-1) في اللقاء الذي جمع الفريقين على الملعب الأوليمبي الوطني في طوكيو الياباني، ليتأهل بذلك ممثل كوريا إلى منافسات كأس العالم للأندية التي تقام في أبو ظبي في ديسمبر/كانون أول.

سجل هدفي بوهانج كل من نوه بيونج جوون في الدقيقة 57، وكيم هيونج في الدقيقة 65، بينما أحرز للاتحاد محمد نور في الدقيقة 74.

وبهذه النتيجة نال بوهانج لقبه الأسيوي الثالث، وذلك بعدما سبق للفريق الكوري التتويج بالبطولة مرتين متتاليتين عامي 1997، و1998، بينما توقف رصيد "العميد" عند لقبين، عندما فاز بالبطولة مرتين متتاليتين أيضًا عامي 2004، و2005.

جاءت بداية المباراة قوية من جانب الاتحاد، ففي الدقيقة الأولى شكل المهاجم التونسي أمين الشرميطي تهديدا على مرمى بوهانج، بعدما سدد الكرة، لكنها ارتطمت بالشباك من الجبهة الخارجية، وبعدها واصل الدولي التونسي في إطلاق الكرات العرضية لزملائه داخل منطقة الجزاء، لكن أغلبها كان لصالح الحارس ومدافعي الفريق الكوري.

وواصل "العميد" محاولاته الهجومية بحثا عن هدف التقدم، لكن رأسية رضا تكر في الدقيقة 21، واختراقات نور لم تسفر عن جديد في مجرى المباراة، بينما كانت هجمات بوهانج لا ترقى للخطورة التي تهز من ثقة مدافعي الاتحاد وحارسه مبروك زايد.

اختلف الوضع تماما في الشوط الثاني الذي شهد إحراز ثلاثة أهداف، وكانت البداية بواسطة بيونج جوون الذي سدد ضربة حرة مباشرة تجاه مرمى زايد، الذي حاول اللحاق بالكرة، بعدما اخترقت حائط الصد، لكن دون جدوى، ليتقدم بوهانج بالهدف الأول في الدقيقة 57.

ولم ينجح لاعبو الاتحاد في استعادة توازنهم، حتى أضاف هيونج الهدف الثاني لبوهانج في الدقيقة 65 من ضربة رأسية، باغتت زايد، الذي اكتفى بمشاهدة الكرة وهي تسكن شباكه للمرة الثانية.

وأسفرت محاولات الاتحاد الهجومية عن تقليل الفارق في الدقيقة 74، من تسديدة قوية داخل منطقة الجزاء أطلقها نور، بعدما استغل خطأ حارس بوهانج في تشتيت عرضية الشرميطي.

وألغى الحكم هدفا ثالثا لصالح بوهانج في الدقيقة 82، بعدما رفع مساعده راية التسلل على اللاعب هيونج صاحب الهدف الثاني لنادي الكوري.

واستمر التفوق الكوري حتى صافرة النهاية، ليتم إعلان بوهانج بطلا للدوري أبطال أسيا بجانب حصوله على جائزة مالية قدرها 1.5 مليون دولار، مقابل 750 ألفا يحصل عليها الاتحاد الذي خسر للمرة الأولى نهائيا أسيويا.

يذكر أن هذا اللقاء هو نهائي النسخة الأولى من المسابقة في حلتها الجديدة، بعد أن أطلق الاتحاد الأسيوي لكرة القدم دوري أسيا للمحترفين هذا الموسم بشروط جديدة، رافعا قيمة الجوائز المالية، على أن يقام النهائي من مباراة واحدة فقط في طوكيو.