EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2011

في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أسيا "العميد" يدافع عن آمال العرب أمام سيول

نادي الاتحاد السعودي

"العميد" الأقرب للمربع الذهبي

فريق الاتحاد السعودي في وضع جيد لبلوغ قبل نهائي دوري أبطال أسيا

يبدو فريق الاتحاد السعودي -بطل عامي 2004 و2005- في وضع جيد لبلوغ قبل نهائي دوري أبطال أسيا عندما يحلّ ضيفا على كلوب سيول الكوري الجنوبي الثلاثاء؛ متسلحا بفوز مريح 3-1 في جدة ذهابا.
ويلعب أيضا شونبوك الكوري الجنوبي بطل 2006 مع سيريزو أوساكا الياباني (الذهاب 3-4)، والأربعاء السد القطري مع سيباهان الإيراني (صفر-1)، وذوب آهان الإيراني مع سوون بلوينجز الكوري الجنوبي (1-1).
الاتحاد يسعى إلى استعادة أمجاده في البطولة، التي توج بطلا لها مرتين، وحل وصيفا عام 2009، وإلى إعادة اللقب إلى منطقة غرب أسيا وتحديدا إلى الفرق العربية التي احتكرت الألقاب الثلاثة الأولى، إذ كان العين الإماراتي أول من دوّن اسمه في سجلات البطولة بحلتها الجديدة عام 2003.
انتزعت فرق شرق القارة المبادرة عقب ذلك عبر شونبوك (2006) وأوراوا رد دايموندز الياباني (2007) ومواطنه جامبا أوساكا (2008)، ليعود إلى اللقب لكوريا الجنوبية عبر بوهانج ستيلرز (2009) وسيونجنام إيلهوا (2010).
ويحظى بطل دوري أبطال أسيا بفرصة المشاركة في كأس العالم للأندية التي تحتضنها طوكيو في كانون الأول/ديسمبر المقبل، بعد أن استضافتها أبو ظبي في النسختين الماضيتين، اللتين شهدتا تتويج برشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي على التوالي.
وكان الاتحاد تصدر المجموعة الثالثة في الدور الأول برصيد 11 نقطة، أمام بونيودكور الأوزبكي والوحدة الإماراتي وبيروزي الإيراني، ثم أخرج غريمه ومواطنه الهلال من الدور الثاني الذي يقام من مباراة واحدة على أرض متصدر مجموعته في الدور الأول بفوزه عليه 3-1.
أما سيول فتصدر المجموعة السادسة برصيد 11 نقطة أيضا أمام ناجويا جرامبوس الياباني والعين الإماراتي وهانغجو جرينتاون الصيني، قبل أن يطيح بكاشيما أنتلرز الياباني في الدور الثاني بسهولة تامة بثلاثية نظيفة.
قدم الاتحاد عرضا مشوقا في مباراة الذهاب أمام كلوب سيول تألق فيها الكويتي فهد العنزي، ومحمد نور العائد إلى تشكيلة المنتخب بقيادة الهولندي فرانك رايكارد، ونايف هزازي والبرازيلي جيرالدو ويندل، ويكفي الفريق السعودي التعادل بأي نتيجة لحجز بطاقته إلى نصف النهائي، أو الخسارة بفارق هدف.
وفي المباراة الثانية، ستكون مباراة شونبوك مع ضيفه سيريزو مثيرة قياسا على ما شهدته مواجهة الذهاب من عرض وفرص وأهداف وصلت إلى سبعة، وحسمها الفريق الياباني بصعوبة 4-3.
الأهداف الكورية على أرض سيريزو قد تساعده كثيرا في التأهل، إذ يكفيه الفوز بنتيجة 1-صفر لحجز بطاقته، في حين سيحاول سيريزو العودة بالتعادل لمواصلة مشواره في البطولة.
تجدر الإشارة إلى أن الفريقين تواجها أيضا في دور المجموعات من النسخة الحالية حيث حلّ سيريزو ثانيا في المجموعة السابعة خلف شونبوك، وفاز الفريق الياباني ذهابا في ملعبه 1-صفر ثم رد شونبوك في كوريا بالنتيجة ذاتها، والفائز من شونبوك وسيريزو سيواجه في نصف النهائي مع المتأهل من مواجهة لاتحاد وسيول.