EN
  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2009

بعد الخروج من البطولة الثانية "العميد" يحقق في "سهر" نور ويحاسب كالديرون

كشفت أعضاء شرف بنادي الاتحاد السعودي عن أن صناع القرار طالبوا بفتح تحقيق موسع، على خلفية خروج الفريق من بطولتين هذا الموسم كان آخرهما بطولة كأس ولي العهد، بعد خسارته من النصر بركلات الترجيح، وتكليف الأمير خالد بن فهد -رئيس هيئة أعضاء الشرف- بمناقشة الإدارة والمدرب واللاعبين؛ لمعرفة المسببات واتخاذ القرارات التي تحافظ على وضع الفريق.

كشفت أعضاء شرف بنادي الاتحاد السعودي عن أن صناع القرار طالبوا بفتح تحقيق موسع، على خلفية خروج الفريق من بطولتين هذا الموسم كان آخرهما بطولة كأس ولي العهد، بعد خسارته من النصر بركلات الترجيح، وتكليف الأمير خالد بن فهد -رئيس هيئة أعضاء الشرف- بمناقشة الإدارة والمدرب واللاعبين؛ لمعرفة المسببات واتخاذ القرارات التي تحافظ على وضع الفريق.

وجاء ذلك بعد الانقلاب الذي شهده معسكر الفريق قبل مباراة النصر، والذي تمثل في مغادرة محمد نور قائد الفريق للمعسكر لسبب شخصي لم يعلن عنه وعودته في ساعة متأخرة، الأمر الذي أثار حفيظة اللاعبين، فطالبوا بالخروج أيضا لقضاء احتياجاتهم، حسبما ذكرت وسائل الإعلام السعودية اليوم السبت.

كما غادر مبروك زايد حارس الفريق إلى الرياض الأربعاء الماضي؛ بسبب رفض جواز سفره من قبل الاتحاد الأسيوي لكرة القدم؛ مما دعاه إلى إنهاء إصدار بطاقة الأحوال الجديدة، ومن ثم تجديد جواز سفره، على الرغم من أن كل ذلك من الممكن أن يتم حله في جدة، حيث تأخر اللاعب في الوصول إلى التدريبات.

وقد دعا ذلك الأرجنتيني جابرييل كالديرون المدير الفني للفريق لعقد اجتماع طارئ مع الجميع، أكد من خلاله أن هناك لاعبين أساسيين من الأولى أن يركزوا على المباراة، وأن يكونوا قدوة لجميع اللاعبين.

كما غابت التهيئة الإدارية الجيدة عن معسكر الاتحاد قبل اللقاء، حيث لم تلتزم إدارة النادي بصرف مكافأة الفوز على الرائد البالغة عشرة آلاف ريال، وأرجأت تسليمها للاعبين عقب تخطي لقاء النصر؛ مما ساهم في إحباط معنويات اللاعبين، فضلا عن تأثر اللاعبين بخبر وفاة ابن عم سلطان النمري، وتأثيره النفسي عليه وعلى زملائه اللاعبين.

بدوره، رفض أحد اللاعبين فتح تحقيق معهم أو محاسبتهم، وطالب بسداد حقوقهم أولا ومن ثم محاسبتهم، وقال دون الكشف عن اسمه "وعدونا بمكافأة الفوز في كل مباراة من مباريات كأس ولي العهد، ولم نتسلم مكافأة الفوز على الرائد، وكان تأثير ذلك سلبيا على اللاعبين من كثرة الوعود التي لا تنفذ، ورغم ذلك حاولنا تحقيق الفوز من أجل الجماهير، ولكن دخلنا اللقاء بنفسيات محبطة".

وينتظر أن تبدأ الإدارة الاتحادية في فتح تحقيق موسع مع الجهاز الفني والإداري والطبي حول كيفية إشراك مناف أبو شقير في اللقاء وهو مصاب؛ مما جعله يترك الملعب بعد خمس دقائق فقط من بداية اللقاء، والتي جعلت الاتحاد يخسر تغييرا منذ البداية.

من جانب آخر، حمل عدد من أعضاء شرف الاتحاد مسؤولية الخسارة التي تعرض لها الفريق إلى اللاعبين الأجانب؛ البرازيلي ريناتو، والمصري عماد متعب، مشيرين إلى أن الأول أهدر فرصا سهلة والثاني يغيب ذهنيا عن المباريات منذ فترة، كما حملوا المدرب مسؤولية الخسارة؛ لإشراكه مناف أبو شقير المصاب بعد تأكد غياب سعودي كريري وسلطان النمري، وهو من يقوم بالأدوار ذاتها سواء في المحور أو في الوسط الأيسر.

وبرر اللواء محمد بن داخل الجهني عضو شرف الاتحاد خسارة العميد بسوء التعاقدات مع اللاعبين الأجانب هذا الموسم، باستثناء اللاعب العماني أحمد حديد، بينما حرصت الأندية الأخرى على تدعيم فرقها بلاعبين أجانب مميزين.

وأكد عضو شرف الاتحاد أن إدارة ناديه لم تنجح في جلب سوى اللاعب البرازيلي ريناتو في الفترة الثانية -ورغم ذلك لم يشكل أية إضافة فنية للفريق- رغم مطالبة المدرب بمدافع (ظهير أيمن) ومهاجم وصانع ألعاب على مستوى عال. وأوضح أن خسارة الاتحاد الأخيرة أمام النصر يتحملها الجميع دون استثناء.

بدوره، رفض رئيس نادي الاتحاد المهندس جمال أبو عمارة تحميل كالديرون مسؤولية الإخفاقات الاتحادية، معاتبا المهاجمين الذين لم يحالفهم التوفيق في كثير من المباريات الحاسمة، مؤكدا أن المدرب نجح في وضع الخطة الفنية المناسبة في غالبية المباريات، والتي كان آخرها أمام النصر؛ إلا أنه ضحية ضياع الفرص السهلة من المهاجمين، بعد أن تصلهم كرات منظمة تعبر عن شخصية تنظيمية في أرض الملعب.