EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2011

في إياب قبل نهائي دوري أبطال أسيا "العميد" في مهمة مستحيلة أمام شونبوك الكوري

اتحاد جدة

هل يحقق الاتحاد الفوز في جيونجو؟

فريق الاتحاد السعودي في مهمة مستحيلة أمام شونبوك الكوري في إياب قبل نهائي دوري أبطال أسيا خاصة عقب خسارته في جدة بمباراة الذهاب

  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2011

في إياب قبل نهائي دوري أبطال أسيا "العميد" في مهمة مستحيلة أمام شونبوك الكوري

يحل الاتحاد السعودي بطل عامي 2004 و2005 ضيفا على شونبوك موتورز الكوري الجنوبي بطل 2006، رافعا شعار الفوز عليه بنتيجة مريحة لتجنب الخروج من نصف نهائي دوري أبطال أسيا.

ومني الاتحاد بخسارة مؤلمة ذهابا في جدة الأسبوع الماضي بهدفين مقابل ثلاثة أهداف، ما وضعه في موقف صعب قبل مواجهة الإياب في جيونجو.

ويستضيف السد القطري منافسه سوون بلوينجز الكوري الجنوبي في المواجهة الثانية ضمن نصف النهائي، بعد أن كان حقق فوزا ثمينا ذهابا بهدفين نظيفين.

يذكر أن شونبوك هو من أوقف الاحتكار العربي للقب البطولة في النسخ الثلاث الأولى بعد أن كان العين الغماراتي قد توج بطلا عام 2003، ومع شونبوك عام 2006، اتجهت الكأس إلى شرق أسيا، وتحديدا إلى كوريا واليابان، إذ خلفه أوراوا رد دايموندز الياباني (2007) ومواطنه جامبا اوساكا (2008)، ليعود اللقب إلى كوريا الجنوبية عبر بوهانج ستيلرز (2009) وسيونجنام إيلهوا (2010).

ومن المرجح أن تقام المباراة النهائية المقررة مبدئيا في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في كوريا الجنوبية، إذ أقيمت في طوكيو في النسختين الماضيتين.

ويحظى بطل دوري أبطال أسيا بفرصة المشاركة في كأس العالم للأندية التي تحتضنها طوكيو أيضا في ديسمبر/كانون الأول المقبل، بعد أن استضافتها أبوظبي في النسختين الماضيتين اللتين شهدتا تتويج برشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي على التوالي.

وستكون المباراة في غاية الصعوبة على الاتحاد، إذ تبدو فرصته ضئيلة في التأهل للنهائي، لكن المهمة ليست مستحيلة، إذ سبق له أن خسر على أرضه أمام فريق كوري جنوبي أيضا هو سيونجنام إيلهوا 1-3 في ذهاب الدور النهائي عام 2004 (كان يقام من مباراتين ذهابا وإياباقبل أن يكتسحه بخماسية نظيفة إيابا في عقر داره ويتوج بطلا.

ويدخل الاتحاد المباراة برغبة الفوز دون سواه لتعويض نتيجة الذهاب، وقام مدربه البلجيكي ديمتري بتصحيح الأخطاء وتلافي كثيرا من السلبيات، وسيعتمد على الأرجح على الهجوم السريع ومباغتة الفريق المنافس بهدف مبكر لخلط الأوراق.

ويبرز في الاتحاد عدد كبير من لاعبي الخبرة أصحاب المستويات الجيدة أمثال محمد نور وأسامة المولد ومشعل السعيد وسعود كريري ونايف هزازي، إلى جانب البرتغالي باولو جورج والبرازيلي ويندل جيرالدو والكويتي فهد العنزي.

أما شونبوك الذي يلعب على أرضه وأمام جمهوره، فيدخل المباراة بمعنويات عالية خصوصا بعد الفوز الذي حققه خارج قواعده ما يجعل مدربه تشوي كانج-هي يعتمد طريقة متوازنة مع ميل إلى الدفاع للخروج ببطاقة التأهل إلى النهائي.

وكان شونبوك حسم قبل أيام إنهاء الدور الأول من الدوري الكوري في المركز الأول، ويعتمد على هداف البطولة الأسيوية حتى الآن لي دونج جوك وتشو سونج والبرازيلي إينيو أوليفيرا جونيور وكيم سانج سيك والكرواتي كرونو سلاف لوفوك.

ويحوم الشك حول مشاركة لي دونج جوك، إذ أكد تشوي كانج-هي أنه سينتظر حتى اللحظة الأخيرة قبل اتخاذ قرار بشأن مشاركة المهاجم في المباراة من عدمها، وسجل جوك تسعة أهداف في البطولة حتى الآن، وقد تعرض لإصابة حرمته من المشاركة في مباراة الذهاب أمام الاتحاد الأربعاء الماضي.

وكان شونبوك قد تأهل إلى هذا الدور، بعد أن تصدر المجموعة السابعة برصيد 15 نقطة، وفي الدور الثاني تجاوز تيانجين تيدا الصيني بثلاثية نظيفة، وفي ربع النهائي خسر ذهابا أمام سيريزو أوساكا الياباني 3-4 قبل أن يحقق فوزا عريضا إيابا بنتيجة 6-1.