EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2011

"العربي".. هل يستطيع؟

sport article

sport article

ليس هناك ما يزعج العربي قبل خوض مباراته المهمة أمام الشباب الإماراتي اليوم في ذهاب الدور نصف النهائي لبطولة الأندية الخليجية السادسة والعشرين لكرة القدم حتى لو كانت المواجهة بهذه الدرجة من الحساسية والأهمية

ليس هناك ما يزعج العربي قبل خوض مباراته المهمة أمام الشباب الإماراتي اليوم في ذهاب الدور نصف النهائي لبطولة الأندية الخليجية السادسة والعشرين لكرة القدم حتى لو كانت المواجهة بهذه الدرجة من الحساسية والأهمية.. فكم من مرة يتعرض العربي لمثل هذه الظروف وربما أصعب ويخرج منها قويا معافى كما كانت الحال في الماضي..!! واعتقد بأن العربي بإمكانه اجتياز بطل الإمارات من اقصر الطرق إذا تحلى لاعبوه وجهازهم الفني بقدر من التركيز والصبر على المنافس وعدم تعجل الفوز ومن قبل كل ذلك الابتعاد عن أجواء الشحن والتسخين والتعامل مع الموقف على انه مجرد مباراة في كرة القدم قد تتعدى حدود المستطيل الأخضر..!! وفي حال أحسن الجهاز الفني واللاعبون واخلصوا في الجهد والعرق فبكل تأكيد سيكون الفوز من نصيبهم وحتى لو لم يكن الفوز حليفهم سيكونون قد أدوا ما عليهم في حدود "الكرةفاللاعبون مطالبون بالتركيز في الملعب والجهاز الفني ملزم باختيار التشكيل الأفضل خاصة "المحترفين" وطريقة اللعب الأنسب لمواجهة المنافسوالإدارة عليها توفير أجواء الهدوء والسكينة والدعم غير "المقطوع ولا المنقوص" للاعبين.. وجماهير الأخضر القليلة عليها أن تساند وتؤازر في حدود الروح الرياضية والسلوك القويم وليس أكثر.. هذا باختصار ما أريد أن ابدأ به وجهة نظري المتواضعة عن المباراة المرتقبة الليلة.. كما نتمنى أيضا أن يوفق كاظمة في رحلة الإياب بالكويت أمام الأهلي الإماراتي ويكون النهائي كويتيا.. كويتيا.. وان يكون فريقنا "العربي وكاظمة" في أحسن حالاتهما خاصة يومي 18 و19 أكتوبر المقبل في الكويت ويعلنان التأهل للنهائي.. وان يكون هذا النهائي نموذجا يحتذى ويعكس قيمة وطيبة الشعب بعيدا عن الشد والجذب وإلا يخرج عن نطاق التشجيع الرياضي مهما حدث في اللقاء..!! وفي النهاية كل التوفيق للأخضر العرباوي اليوم وان يستعيد أعضاء الفريق ثقتهم في أنفسهم وأنهم قادرون على العودة فائزين غانمين وبالروح والإصرار والكفاح أهم كثيرا من أي شيء آخر ليعود العربي كما عهدناه سابقا وليس مع الإدارة الحالية التعيسة..!! هل يستطيع الأخضر الكويتي.. أتمنى ذلك.
٭٭٭                           
< دبابيس ع الطاير:
 
< أمر مؤسف: أن تنقل لنا البرامج الرياضية مداخلات هاتفية تحمل سبابا وقذفا وتهديدا وكأننا في سوق الحراج وهوشة اختلط فيها الحابل بالنابل..!!
< اكتشاف: بعض ضعاف النفوس في وسطنا الرياضي لديه خريطة كاملة وتفصيلية من الأشرار والأخبار في العمل الإعلامي..!! والقضاء على هؤلاء "الأشرار" لن تكون مسؤولية إعلامية فقط بل هي مسؤولية الوسط الرياضي الذي يرغب دائما في شراء اكبر عدد من "الأقلام والحناجر".. ونتساءل من يضبط الإيقاع الإعلامي.
< سكوت: من المعروف أن النجم الكروي والجوهرة السوداء "بيليه" يربح سنويا من عوائد تسويق اسمه وصورته على منتجات تجارية أكثر من 20 مليون دولار على الرغم من اعتزاله لعب الكرة منذ 31 عاما.. وعوائد تسويق نجومنا وأنديتنا عند "صفر" لأننا ما زلنا نسكت على قانون للرياضة مضى عليه أكثر من 40 سنة.
< إنقاذ: لقد بات من الضروري أن يتلاقى الكل داخل "النادي الكبير" على هدف واحد وهو إنقاذ هذه القلعة العملاقة من الغرق التي هددها عبر سنوات طويلة مضت.. وهو ما لن يتحقق إلا بتسديدة قوية لمجلس الإدارة الخايب..!!
< حزن: انتابتني لحظة حزن شديدة بعد سماعي خبر وفاة النجم الإماراتي الشاب ذياب عوانة اثر حادث سير أليم.. تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وألهم أهله وذويه وأسرة اتحاد الكرة الإماراتي الصبر والسلوان.. إنا لله وانأ إليه راجعون.
< بطل: عبد الله المزين نجم الاسكواش الكويتي كسر الاحتكار المصري وحقق بطولة العرب بفضل تألقه وفوزه الجدير على المصري كريم سامي.. ألف مبروك لك يا عبد الله ولنا جميعا.. والى الأمام في المشاركات المقبلة.. وتستاهل.
< سؤال: زميلنا العزيز فيصل القناعي أمين سر جمعية الصحافيين الكويتية عليه أن يوضح الأسباب وراء عدم مرافقة الفرق الكويتية المختلفة "صحافيا" كما كان سابقا.. والسبب في رفض الاتحادات الكتابة للاستعانة بالصحافيين؟!.
 
نقلا عن صحيفة "الوطن" الكويتية