EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2009

"بطل سنوات الضياع يعشق الفروسية التركي يحيى: الإصابة حرمتني من احتراف كرة القدم

الممثل التركي بولنت إينال

الممثل التركي بولنت إينال

كشف الممثل التركي بولنت إينال الشهير باسم يحيى من خلال مسلسله الرومانسي "سنوات الضياع" عن سر جديد في حياته الشخصية، بعدما أكد أن تعرضه لإصابة في الظهر أعاقته عن احتراف لعبة كرة القدم التي يعشقها حتى الآن، ليتحول بعدها إلى مجال التمثيل على شاشات التلفزيون.

كشف الممثل التركي بولنت إينال الشهير باسم يحيى من خلال مسلسله الرومانسي "سنوات الضياع" عن سر جديد في حياته الشخصية، بعدما أكد أن تعرضه لإصابة في الظهر أعاقته عن احتراف لعبة كرة القدم التي يعشقها حتى الآن، ليتحول بعدها إلى مجال التمثيل على شاشات التلفزيون.

وقال يحيى خلال تقرير مصور مع برنامج "صدى الملاعب" على قناة "MBC" والذي يقدمه الإعلامي مصطفى الأغا: "أنتمي لأسرة رياضية مرتبطة منذ سنوات طويلة بكرة القدم، فهناك الكثير من أقاربي محترفون في أندية تركية، وبالنسبة لي فقد لعبت في صفوف فرق بالدرجة الثانية، ونجحت بشكل كبير في إثبات مهاراتي لدرجة أنني تلقيت عروضا من فينرباهتشة وجالطة سراي في الدوري الممتاز، لكن تعرضي لإصابة في الظهر حرمني من استكمال مشواري مع الساحرة المستديرة".

وأضاف الممثل التركي أنه تعرض لخيبة أمل كبيرة بسبب الإصابة، فهو حلم بخوض تجربة الاحتراف مع كرة القدم خاصة في صفوف جالطة سراي الذي يعتبر فريقه المفضل، ولكنه كان دائما يعزي نفسه بأن لولا الإصابة لكان أدى الخدمة العسكرية الشاقة، ومع ذلك فعلاقته مع الساحرة المستديرة ما زالت متواجدة وبقوة، فهو متابع جيد لجميع المباريات سواء التركية أو الأوروبية بشكل عام.

واعترف يحيى بأنه من عشاق النادي الملكي ريال مدريد الإسباني، وأنه في كثير من المرات قام بتأجيل التصوير لمشاهدة المباريات خاصة المثيرة منها والتي لا يمكن تفويتها، كما أنه يخطط للذهاب إلى ملعب "سان سيرو" في مدينة ميلانو الإيطالية مع أسرته لمتابعة لقاء إي سي ميلان داخل المدرجات والتي تعطي متعة خاصة من خلال مشاركة الجماهير في التشجيع وإثارة حماسة اللاعبين.

وأشار أنه عاشق للعبة الكيك بوكسينج، فقد كان يتابع باستمرار مباريات بطل العالم أديشك مقورن، وشاء القدر أن يتعرف على مقورن بالصدفة ليتفق معه على أخذ دروس خاصة لأساسيات تلك اللعبة، وهذا ما حدث بالفعل ومارسها باحترافية إلى أن جاءته إصابة في الركبة أجبرته عن التوقف.

وبالإجابة عن سؤال إذا كانت إصابته القديمة ما زالت تؤثر على لياقته البدنية وقدرته على تأدية الأدوار الصعبة، قال يحيى: "بالطبع الآن لست عاجزا، وما زلت أملك القدرة على الحركة كإنسان طبيعي، وبطبيعة عملي كان لا بد من التعرف على أساسيات مختلف الألعاب من خلال ذلك أصبحت أعشق رياضة الفروسية وأمارس باستمرار السباحة لكي أحافظ على لياقتي التي هي عامل مهم جدا في أي ممثل".

يذكر أن "سنوات الضياع" حاز على نسبة مشاهدة عالية جدا في الوطن العربي بسبب قصة الحب التي ربطت يحيى بحبيبته لميس خلال أحداث المسلسل.