EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2009

في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال "التانجو" يحاول استعادة توازنه أمام بيرو.. ومارادونا متفائل

مارادونا متفائل حول مستقبل التانجو في التصفيات

مارادونا متفائل حول مستقبل التانجو في التصفيات

يسعى المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم إلى الخروج من عنق الزجاجة، واستعادة توازنه في آخر مباراتين له بتصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، وذلك أمام منتخبي بيرو يوم السبت وأوروجواي يوم الأربعاء المقبل، فيما أعرب مدرب التانجو مارادونا عن تفاؤله قبل هذا اللقاء.

يسعى المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم إلى الخروج من عنق الزجاجة، واستعادة توازنه في آخر مباراتين له بتصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، وذلك أمام منتخبي بيرو يوم السبت وأوروجواي يوم الأربعاء المقبل، فيما أعرب مدرب التانجو مارادونا عن تفاؤله قبل هذا اللقاء.

وأصبح المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانجو) مهددا بالغياب عن نهائيات كأس العالم 2010، أو على الأقل بالبحث عن بطاقة التأهل من خلال ملحق فاصل إثر النتائج الهزيلة التي حققها الفريق في مبارياته الأخيرة بالتصفيات.

ولم يعد هناك سوى جولتين فقط في التصفيات الحالية، ولكنّ منتخبي البرازيل وباراجواي فقط حجزا مكانهما في النهائيات من هذه القارة، وما زال الصراع دائرا على بطاقتين أخريين للتأهل المباشر.

بينما يخوض الفريق الذي ينهي التصفيات في المركز الخامس دورا فاصلا أمام المنتخب صاحب المركز الرابع في تصفيات اتحاد منطقة كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي).

ويتصدر المنتخب البرازيلي جدول تصفيات أمريكا الجنوبية برصيد 33 نقطة من 16 مباراة، مقابل 30 نقطة لباراجواي، و27 نقطة لشيلي، و23 نقطة للإكوادور، و22 نقطة للأرجنتين، و21 نقطة لكل من أوروجواي وفنزويلا، و20 نقطة لكولومبيا، و12 نقطة لبوليفيا، وعشر نقاط لبيرو.

خرج منتخبا بوليفيا وبيرو بالفعل من دائرة الصراع على التأهل، كما تأهل منتخبا البرازيل وباراجواي للنهائيات، بينما تتصارع ستة منتخبات على بطاقتي التأهل المباشر والمركز الخامس في الجدول أملا في التأهل عن طريق الدور الفاصل.

وقد يحتاج المنتخب الأرجنتيني الذي مثل هذا البلد الشغوف والمجنون بكرة القدم والذي فاز بلقب كأس العالم عامي 1978 و1986 إلى خوض هذا الدور الفاصل من أجل التأهل للنهائيات التي تستضيفها جنوب إفريقيا منتصف العام المقبل.

ويحتاج المنتخب الأرجنتيني بقيادة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني مارادونا -المدير الفني للفريق- ولاعبه ليونيل ميسي نجم هجوم برشلونة الإسباني إلى الارتقاء بمستوى الأداء خلال مباراة الغد أمام المنتخب البيروفي في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس.

ورغم اعتبار ميسي هو اللاعب الأفضل في العالم حاليا؛ لم يقدم هذا النجم الشاب المستوى المتوقع منه حتى الآن مع المنتخب الأرجنتيني، ولكنه يملك فرصة جديدة ليتحول إلى بطل قومي لدى راقصي التانجو.

ويقود ميسي هجوم الفريق هذه المرة إلى جوار جونزالو هيجوين نجم هجوم ريال مدريد الإسباني؛ حيث يأمل هيجوين في المشاركة للمرة الأولى مع المنتخب الأرجنتيني، بينما سيلعب المخضرم بابلو غيمار نجم بنفيكا البرتغالي دور صانع اللعب في خط الوسط.

وقال مارادونا بعد هزيمة الفريق صفر/1 أمام باراجواي في سبتمبر/أيلول الماضي: "لم نخرج بعد من تصفيات كأس العالم".

ومنذ ذلك الحين، سافر مارادونا إلى إيطاليا حيث قضى أسبوعين هناك في رحلة علاجية لإنقاص وزنه، مما دفع وسائل الإعلام الأرجنتينية إلى انتقاده ولاعبيه.

ويرى كثيرون أن مارادونا الذي كان موهبة وعبقرية فذة خلال مسيرته كلاعب لا يحظى بأي إمكانيات تؤهله للتدريب، وأن اللاعبين أصبحوا "مرتزقة" يفتقدون الحافز الكافي عندما لا يلعبون من أجل المال، في إشارة إلى تألقهم مع أنديتهم التي يتقاضون منها الملايين، على عكس مستواهم مع المنتخب الأرجنتيني.

وترددت الشائعات بشأن استقالة مارادونا، كما ألمح مارادونا نفسه أنه ربما يترك تدريب الفريق في نهاية رحلة التصفيات.

ويحيط التوتر بالمنتخب الأرجنتيني، وسيواجه الفريق ضغطا هائلا عندما يستضيف نظيره البيروفي غدا، خاصة وأن الفريق البيروفي هو الأسوأ في التصفيات الحالية حتى الآن.

وفي باقي مباريات الجولة قبل الأخيرة من التصفيات يستضيف المنتخب الفنزويلي منتخب باراجواي، ويحل منتخب أوروجواي ضيفا على نظيره الإكوادوري في منافسة مباشرة على إحدى بطاقات التأهل، كما يحل منتخب شيلي ضيفا على كولومبيا غدا السبت.

ويشتعل الصراع في هذه الجولة بسبب المنافسة القوية بين عدد من المنتخبات على التأهل للنهائيات.

أما المباراة الخامسة في هذه المجموعة فتقام بعد غد الأحد بين منتخبي بوليفيا والبرازيل، ولا يسعى من خلالها لاعبو البرازيل بعد ضمان تأهلهم للنهائيات إلا لترك انطباع جيد لدى مديرهم الفني كارلوس دونجا ومشجعيهم من أجل حجز مكان بالفريق في النهائيات.

وقال مايكون ظهير أيمن الفريق: "فزنا بكأس القارات وتغلبنا على الأرجنتين في روساريو، وتأهلنا لنهائيات كأس العالم. ولكن إذا أدينا بشكل سيئ في هاتين المباراتين سنتعرض للانتقادات (من قبل الجماهير)".

وتقام مباريات الجولة الثامنة عشرة الأخيرة من التصفيات يوم الأربعاء المقبل؛ حيث يلتقي منتخب أوروجواي مع الأرجنتين، والبرازيل مع فنزويلا، وباراجواي مع كولومبيا، وشيلي مع الإكوادور، وبيرو مع بوليفيا.