EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2010

الكويت بطلة للمرة العاشرة "الأزرق" يستعيد الأمجاد ويتوج بلقب خليجي 20

فرحة كويتية باللقب الغالي

فرحة كويتية باللقب الغالي

استعاد المنتخب الكويتي أمجاده في بطولات كأس الخليج وتوج بلقبه العاشر في تاريخ البطولة، إثر فوزه على نظيره السعودي بهدف نظيف الأحد على استاد "22 مايو" بعدن، في المباراة النهائية لبطولة كأس الخليج العشرين (خليجي 20) التي أسدل الستار على فعالياتها في اليمن.

  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2010

الكويت بطلة للمرة العاشرة "الأزرق" يستعيد الأمجاد ويتوج بلقب خليجي 20

استعاد المنتخب الكويتي أمجاده في بطولات كأس الخليج وتوج بلقبه العاشر في تاريخ البطولة، إثر فوزه على نظيره السعودي بهدف نظيف الأحد على استاد "22 مايو" بعدن، في المباراة النهائية لبطولة كأس الخليج العشرين (خليجي 20) التي أسدل الستار على فعالياتها في اليمن.

وبذلك حصد المنتخب الكويتي نصف عدد ألقاب بطولات كأس الخليج التي أقيمت حتى الآن، بينما تجمد رصيد المنتخب السعودي عند ثلاثة ألقاب، ليظل في المركز الثاني بقائمة أكثر المنتخبات فوزا باللقب، متساويا مع نظيره العراقي، بينما يحتل المنتخب القطري المركز الثالث برصيد لقبين مقابل لقب واحد لكل من الإمارات وعمان.

انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي في المباراة التي بدأت ساخنة، عبر ضغط هجومي متبادل بين "الأخضر والأزرقلتكون أول فرصة خطيرة في اللقاء عبر مهند عسيري في الدقيقة 5 من عرضية أرضية نموذجية تابعها عسيري داخل الست ياردات، لكن نواف الخالدي أنقذها ببراعة.

وردت الكويت عبر رأسية حسين فاضل في الدقيقة 22، التي شهدت ارتداد كرته الرأسية من القائم الأيسر للحارس السعودي.

وعاد القائم ذاته لينقذ السعودية من هدف محقق في الدقيقة 33، من تسديدة صاروخية من وليد علي من الجانب الأيسر، كادت أن تسكن الشباك الخضراء لولا القائم.

بعدها بدقائق منعت العارضة هذه المرة هدفا محققا للكويت من كرة ليوسف ناصر، ارتدت من العارضة لتحرم "الأزرق" من التقدم.

وفي الشوط الثاني، مالت الكفة لصالح المنتخب السعودي، ولكنه فشل في هز الشباك أيضا، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، وهي النتيجة نفسها التي انتهى بها لقاء الفريقين في الدور الأول للبطولة الحالية.

ولجأ المنتخبان إلى الوقت الإضافي لمدة نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين، كان "الأزرق" الأفضل في الشوطين الإضافيين، وترجم تفوقه إلى هدف الفوز الذي سجله وليد علي في الدقيقة 94.

وشهدت الدقيقة 112 طرد المهاجم السعودي مهند عسيري لنيله الإنذار الثاني في المباراة.

وعزز المنتخب الكويتي رقمه القياسي في عدد مرات الفوز باللقب الخليجي؛ حيث توج اليوم باللقب العاشر له في تاريخ البطولة، وهو الأول له منذ سنوات طويلة، وبالتحديد منذ فوزه باللقب التاسع عام 1998.

وحافظ المنتخب الكويتي على سجله خاليا من الهزائم في المباريات النهائية لبطولات كأس الخليج.

ولم يسبق للأزرق أن خسر المباراة النهائية للبطولة؛ حيث كانت المرة الوحيدة التي حصل فيها على المركز الثاني في البطولة عام 1979، عندما أقيمت البطولة بنظام دوري من دور واحد بين جميع المنتخبات المشاركة في البطولة، وحل المنتخب الكويتي في المركز الثاني خلف نظيره العراقي.

وحقق الأزرق الفوز الثامن له على الأخضر في تاريخ مباريات الفريقين ببطولات كأس الخليج، وسبق للمنتخبين السعودي والكويتي أن التقيا 18 مرة في تاريخ مشاركاتهما بكأس الخليج، كان آخرها في الدور الأول بالبطولة الحالية.

وكان الفوز من نصيب المنتخب الكويتي في سبع مواجهات، ومن نصيب الأخضر في أربع مباريات، مقابل سبعة تعادلات بين الفريقين.