EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2011

"الأزرق" في مهمة مصيرية أمام أوزبكستان

الكويت في مهمة صعبة أمام أوزبكستان

الكويت في مهمة صعبة أمام أوزبكستان

يدخل المنتخب الكويتي الملقب بالأزرق مباراة مهمة ومصيرية، وتوصف بأنها حياة أو موت بالنسبة له، عندما يصطدم بمنتخب أوزبكستان اليوم الأربعاء في الجولة الثانية، ضمن مباريات المجموعة الأولى لبطولة كأس أسيا 2011 المقامة حاليًّا في قطر.

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2011

"الأزرق" في مهمة مصيرية أمام أوزبكستان

يدخل المنتخب الكويتي الملقب بالأزرق مباراة مهمة ومصيرية، وتوصف بأنها حياة أو موت بالنسبة له، عندما يصطدم بمنتخب أوزبكستان اليوم الأربعاء في الجولة الثانية، ضمن مباريات المجموعة الأولى لبطولة كأس أسيا 2011 المقامة حاليًّا في قطر.

ووضع المنتخب الكويتي نفسه في موقف صعب وحرج بعدما أهدر فرصة الفوز على نظيره الصيني في مباراته الأولى بالمجموعة، ومني بالهزيمة صفر/2، مما يهدد فرصته في التأهل للدور الثاني (دور الثمانية) بالبطولة.

وتعرض المنتخب الكويتي لظلم كبير في المباراة الأولى حيث تسببت أخطاء الحكم الأسترالي بنيامين وليامز بشكل كبير في هذه الهزيمة أمام المنتخب الصيني.

ولكن الأزرق يستطيع بخبرة لاعبيه وطموحهم تجاوز هذه الكبوة وتجديد آماله في عبور هذه المجموعة إلى الدور الثاني.

ويدرك الأزرق، بقيادة مديره الفني الصربي جوران توفيدزيتش، أن ذلك لن يكون إلا من خلال تحقيق فوز مريح على نظيره الأوزبكي في مباراة اليوم قبل التحدي الأخير في مواجهة المنتخب القطري صاحب الأرض.

وجاءت أخطاء الحكم الأسترالي في المباراة الأولى لتربك جميع حسابات الأزرق حيث تعرض لاعبه مساعد ندا صخرة دفاع الفريق، أحد أبرز الأعمدة في صفوف المنتخب الكويتي، للطرد في الدقيقة 35 من المباراة ليضطر توفيدزيتش إلى سحب مهاجمه الخطير يوسف ناصر من الملعب بغية تدعيم الدفاع بلاعب بديل.

ورغم ذلك لم تنل الهزيمة كثيرًا من معنويات المنتخب الكويتي حيث يثق الفريق في عبور الكبوة سريعًا، والتأكيد على أنه يعيش في الفترة الحالية صحوة حقيقة مكنته من الفوز مؤخرًا بلقب كأس (خليجي 20) في اليمن.

وفي المقابل، سيخوض المنتخب الأوزبكي مباراة اليوم بمعنويات مرتفعة بعدما فجر مفاجأة كبيرة في المباراة الافتتاحية بالفوز على نظيره القطري صاحب الأرض.

ويأمل المنتخب الأوزبكي تحقيق فوز جديد على المنتخب الكويتي بغية التأهل المبكر للدور الثاني بغض النظر عن مباراته أمام التنين الصيني في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة.

ولم يعد أمام المنتخب الكويتي ما يبكي عليه، ولذلك فمن المنتظر أن يخوض مباراة اليوم بخطة هجومية منذ الدقيقة الأولى؛ لأن الحذر الشديد لن يفيد الفريق الذي يحتاج إلى النقاط الثلاث من أجل تجديد أمله في البطولة.

ولذلك يعتمد توفيدزيتش كثيرًا في هذه المباراة على المهاجم الخطير يوسف ناصر ومعه أفضل لاعبي الفريق فهد العنزي.

كما يعتمد توفيدزيتش بشكل كبير على خبرة وتألق حارس المرمى العملاق نواف الخالدي في مواجهة الهجوم الأوزبكي القوي بقيادة ماكسيم شاتسكيخ؛ لأن اهتزاز شباك الأزرق في هذه المباراة قد يضعف أو يقضي على آماله في المنافسة.