EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2009

استبعاد المرشدي بسبب الإصابة والقحطاني للإيقاف "الأخضر" يحسم مصيره المونديالي في موقعة طهران

يدخل المنتخب السعودي اختبارا صعبا بقيادة مدربه الجديد البرتغالي جوزيه بيسيرو عندما يحل ضيفا يوم السبت على نظيره الإيراني في اللقاء الذي يجمعهما على استاد أزادي بالعاصمة طهران في إطار منافسات الجولة السادسة لمباريات المجموعة الثانية من تصفيات الدور الحاسم المؤهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

يدخل المنتخب السعودي اختبارا صعبا بقيادة مدربه الجديد البرتغالي جوزيه بيسيرو عندما يحل ضيفا يوم السبت على نظيره الإيراني في اللقاء الذي يجمعهما على استاد أزادي بالعاصمة طهران في إطار منافسات الجولة السادسة لمباريات المجموعة الثانية من تصفيات الدور الحاسم المؤهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

وكانت بعثة المنتخب السعودي قد وصلت الخميس على متن طائرة خاصة إلى العاصمة الإيرانية طهران استعدادا لهذه المواجهة الحاسمة التي ستحدد مصير الأخضر بالنسبة للتأهل إلى مونديال 2010.

ولم يرافق البعثة المدافع ماجد المرشدي للإصابة التي يعاني منها في الركبة؛ إذ سيواصل علاجه في ناديه الهلال على أن يتحدد مدى إمكانية عودته للمشاركة مع "الأخضر" في مباراة الإمارات التي ستقام يوم الأربعاء المقبل في الرياض.

وتشكل المباراة أهمية بالغة لكلا المنتخبين، فالمباراة مفترق طرق بالنسبة للمنتخب السعودي، إما الفوز والعودة بقوة لدائرة المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل المباشرة، أو الخسارة وتلاشي حظوظ التأهل بنسبة كبيرة، في حين يسعى المنتخب الإيراني للعودة مجددا إلى مركز الوصافة، والاقتراب كثيرا من حجز إحدى البطاقتين.

ومن هذا المنطلق فإن المباراة لن تكون سهلة على المنتخبين في ظل رغبتهما في الفوز، ولكن يبقى المنتخب الإيراني هو الطرف الأفضل، عطفا على تكامل صفوفه، وإقامة المباراة على أرضه وأمام 75 ألف متفرج سيحضرون لمساندته ومؤازرة لاعبيه.

ويدخل المنتخب السعودي المباراة وهو في المركز الرابع برصيد 4 نقاط جمعها من 4 مباريات، حيث فاز كما تعادل في واحدة، وخسر في اثنتين.

وسيعاني الأخضر كثيرا من جراء الغيابات الكثيرة في صفوفه، حيث يفتقد أكثر من 5 عناصر أساسية، هم: ياسر القحطاني بداعي الإيقاف، وسعد الحارثي، ومالك معاذ، وسعود كريري، وخالد عزيز، وربما ماجد المرشدي بسبب الإصابة.

وسيعول المدرب على مجموعة من اللاعبين الشباب التي تدعمها بعض عناصر الخبرة، أمثال: محمد نور، وحسين عبد الغني، وصالح بشير، وعبده وأحمد عطيف، وأسامة هوساوي، وناصر الشمراني، وتيسير الجاسم، ووليد عبد الله، ونايف هزازي.

أما المنتخب الإيراني فيدخل المباراة وهو في المرتبة الثالثة برصيد 6 نقاط من 4 مباريات؛ حيث فاز في واحدة وتعادل في ثلاث، ويأمل في الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور، واستغلال ظروف النقص في صفوف ضيفه لخطف النقاط الثلاث التي ستضعه على مقربة من التأهل إلى كأس العالم.