EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2010

مواجهتان ساخنتان في نصف نهائي "خليجي 20" "الأبيض" يتحدى "الأخضر".. و"الأزرق" يخشى صحوة "الأسود"

أفراح "الأخضر".. هل تتواصل أمام الإمارات؟

أفراح "الأخضر".. هل تتواصل أمام الإمارات؟

تقام مساء يوم الخميس مباراتا الدور نصف النهائي من بطولة دول مجلس التعاون الخليجي العشرين لكرة القدم، التي تستضيفها اليمن حتى الأحد المقبل؛ يلتقي في الأولى الكويت والعراق في صدام ناري، فيما تجمع الثانية السعودية والإمارات في مواجهة يغيب عنها النجوم.

تقام مساء يوم الخميس مباراتا الدور نصف النهائي من بطولة دول مجلس التعاون الخليجي العشرين لكرة القدم، التي تستضيفها اليمن حتى الأحد المقبل؛ يلتقي في الأولى الكويت والعراق في صدام ناري، فيما تجمع الثانية السعودية والإمارات في مواجهة يغيب عنها النجوم.

في المواجهة الأولى، يدخل منتخب الكويت صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد تسع مرات؛ المباراةَ وهو يسعى إلى مواصلة تألُّقه في الفترة الأخيرة، إثر فوزه ببطولة غرب أسيا، وحجْز مقعد في المباراة النهائية؛ وذلك عندما يواجه غريمه التقليدي العراق.

وقدَّم "الأزرق" مستويات جيدة في الدور الأول قادته إلى تصدُّر مجموعته برصيد سبع نقاط، بعد الفوز على قطر واليمن 1-0 و3-0 على التوالي، والتعادل السلبي مع السعودية، إلا أنه يخشى صحوة العراق في الدور نصف النهائي.

ومن المتوقع أن يعتمد الصربي جوران توفجيتش مدرب الكويت على نفس طريقة اللعب التي اعتمد عليها في الدور الأول مدعومًا بتألُّق بدر المطوع في الهجوم، وإلى جانبه الجناح الأيمن السريع فهد العنيزي، ووليد علي بانطلاقاته من الناحية اليسرى.

في المقابل يتطلَّع المنتخب العراقي هو الآخر إلى تحقيق الفوز والتأهل للمباراة النهائية؛ أملاً في إضافة اللقب الرابع، خاصةً أنه فشل في الدورات الثلاثة في اجتياز عقبة الدور الأول.

وجاء تأهل المنتخب العراقي للدور قبل النهائي بعد أداء غير مقنع؛ حيث احتل المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد خمس نقاط بفارق الأهداف عن الإمارات صاحبة المركز الأول؛ وذلك بعد التعادل مع الإمارات وعمان بدون أهداف، والفوز على البحرين 3-2.

ويتطلَّع منتخب العراق بطل أسيا إلى تقديم عرض جيد يليق بسمعته ويمنحه بطاقة المرور إلى نهائي البطولة والمنافسة على اللقب الخليجي للحصول على دفعة قوية قبل الدفاع عن لقبه القاري بقطر في يناير/كانون الثاني المقبل.

ومن المنتظر أن يواصل الألماني فولفجانج سيدكا الاعتماد في خط الهجوم على علاء عبد الزهرة الذي تردد مؤخرًا أنه تلقَّى عدة عروض للاحتراف في الدوري الكويتي، بينما تحوم شكوكٌ حول استمرار عماد محمد في مركزه في ظل ظهوره بمستوى متوسط، بينما سيغيب القائد يونس محمود بسبب الإيقاف.

والتقى المنتخبان الكويتي والعراقي حتى الآن سبع مرات في تاريخ البطولة، وفازت الكويت مرتين بنتيجة 4-2 و2-1، بينما فاز العراق ثلاث مرات بنتيجة 3-1 و3-1 و1-0، وتعادلا مرتين: الأولى 2-2، والثانية في آخر مواجهاتهما في "خليجي 19" بهدفٍ لكلٍّ منهما.

وفي المواجهة الثانية التي تُعَد نتيجتها خارج الحسابات، يدخل كلٌّ من منتخبَي الإمارات والسعودية المباراة بتشكيلةٍ يغيب عنها مجموعةٌ من اللاعبين البارزين، لكن كل منتخب يسعى إلى إحراز الفوز ثم اللقب، خاصةً أن كل فريق يشارك بتشكيلة معظمها من لاعبي الصف الثاني الذين يبذلون مجهودًا كبيرًا للانضمام إلى التشكيلة الأساسية المشارِكة في كأس أسيا بقطر في يناير/كانون الثاني المقبل.

ويعتبر السعوديون غياب الأساسيين لا يقلِّل من حظوظ منتخبهم في أن يصبح المرشح الأبرز لبلوغ النهائي والمنافسة على اللقب، رغم تأهُّلهم الصعب بعد تعادلهم مع قطر 1-1 في الجولة الأخيرة من المجموعة الأولى بهدفٍ سجَّله اللاعب القطري حامد شامي عن طريق الخطأ في مرماه في الدقيقة الـ89.

إلا أن المنتخب السعودي الفائز باللقب ثلاث مرات سيكون أمام تحدٍّ كبيرٍ لا يقبل أنصاف الحلول، وربما تحمل هذه المباراة ذكرى أليمة للسعودية وسعيدة للإمارات؛ إذ سبق وخاض المنتخبان مباراة في الدور ذاته في النسخة قبل الماضية في أبو ظبي، وفاز صاحب الأرض بهدفٍ نظيفٍ سجَّله إسماعيل مطر في الثواني الأخيرة ليتأهل للنهائي ويحرز اللقب للمرة الوحيدة في تاريخه.

لكن في ذات الوقت فإن المواجهة الأخيرة بين المنتخبَيْن في كأس الخليج انتهت بفوز السعودية 3-0 في "خليجي 19" بسلطنة عمان منذ أقل من عامَيْن، وخرج منتخب الإمارات حامل اللقب وقتها من الدور الأول للمسابقة.

في المقابل، سيدافع منتخب الإمارات -الذي كان مستبعدًا من حسابات التأهل للدور نصف النهائي نتيجة الغيابات والعقم الهجومي وفشله في التسجيل في أولى مباراتَيْن- عن حظوظه في التأهل للنهائي وإحراز اللقب، خاصةً بعد أدائه الرائع أمام البحرين وفوزه 3-1 وتصدُّره المجموعة الثانية.

ويأمل لاعبو الإمارات أن يكملوا سلسلة تألُّق الكرة الإماراتية، خاصةً بعد حصول المنتخب الأولمبي مؤخرًا على فضية دورة الألعاب الأسيوية التي أقيمت مؤخرًا في الصين، وهو ما أكده السلوفيني سريتشكو كاتانيتش مدرب المنتخب؛ حيث وعد الجماهير الإماراتية بتخطِّي عقبة السعودية والتأهل للمباراة النهائية.

والتقى المنتخبان 16 مرة؛ فازت السعودية تسع مرات، وفازت الإمارات أربع مرات، بينما كان التعادل سيد الموقف في ثلاث مناسبات.