EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2012

يحدث هذا في الأهلي!

فياض الشمري

فياض الشمري

أشعلت الصورة التي كشفت خروج بعض لاعبي الأهلي من المعسكر بعض غضب الأهلاويين وتساؤلات الشارع الرياضي عن صحتها؛ خصوصا أن هناك من استنتج منها عدم الانضباط والالتزام بالبرنامج المعد في الفترة الماضية، ومن خلال ما قرأناه وسمعناه أن بعض الأهلاويين يخشون أن تؤثر هذه الصورة على معنويات الفريق

  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2012

يحدث هذا في الأهلي!

(فياض الشمري)     أشعلت الصورة التي كشفت خروج بعض لاعبي الأهلي من المعسكر بعض غضب الأهلاويين وتساؤلات الشارع الرياضي عن صحتها؛ خصوصا أن هناك من استنتج منها عدم الانضباط والالتزام بالبرنامج المعد في الفترة الماضية، ومن خلال ما قرأناه وسمعناه أن بعض الأهلاويين يخشون أن تؤثر هذه الصورة على معنويات الفريق وإن تسبب شوشرة في ضياع التأهل أمام الهلال في "مربع الابطالقبل أن يخرج الرئيس الأهلاوي الأمير فهد بن خالد ويؤكد أن الخروج تم بإذن مسبق بعدما اراد اللاعبون مشاهدة إحدى المباريات في الدوري الإنجليزي..

والسؤال: ناد بحجم الأهلي يقيم معسكرا، أليس قادرا على توفير قنوات رياضية في مكان مناسب داخل المعسكر توفر على اللاعبين الخروج وعدم الاخلال بالمعسكر والبرنامج الذي رسمه لهم المدرب؟..ويبدو أن الإدارة الأهلاوية أرادت الخروج من الحرج أمام هذه التساؤلات فلم تضع بالاعتبار إجابة على مثل هذا السؤال.

في مرات سابقة أشرنا إلى أن الأهلي من حيث الجماعية وسرعة اللاعبين وبعض الصفقات المحلية والاجنبية يعتبر من افضل الفرق؛ ولكن المشكلة التي يعاني منها هي اخفاقه في اللحظات الحاسمة، وهناك من قال إن "القلعة" يفتقد لثقافة الحسم في النهائيات، وهذا شكل أشبه بالعقدة لدى جماهيره واللاعبين وإحباطهم كثيرا مثل ما حدث في ختام الدوري أمام الشباب، بل أن البعض من اللاعبين باستثناء العام الماضي في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين لم يصعد للمنصات، وبالتالي من الطبيعي أن يعيش ارتباكا في المباريات التي تحتاج الى حسم وتجاوزها الى مرحلة اخرى والفوز ببطولة، وعلى الرغم من ذلك فالأهلي من حيث الروح والحماس والتكامل وتصاعد الأداء يتفوق على الهلال الليلة، وتبقى حساسية المباراة والتعامل مع الضغوطات الإعلامية والجماهيرية هما من يتحكم بأداء اللاعبين الذي لا ندري أن كانت أثرت عليهم الصورة المتداولة بخروجهم من المعسكر أم اعتبروه حدثا عابرا؟

للكلام بقية..

* إدارة الهلال تخلصت من بعض السلبيات التي كانت ترافقها فيما مضى عند مفاوضات بعض اللاعبين فكان التوقيع مع الثنائي يحيى المسلم وياسر الشهراني بهدوء!

* النصراويون عرفوا أن الانشغال بالإعلام والتصريحات دون نتائج والوعود دون بطولات هو من جر فريقهم بعيدا من المنصات لذلك يبدو أنهم اتفقوا على تغيير هذه السياسة واستبدالها بالصمت في مسابقة كأس الملك عسى أن يعودوا الى البطولات الكبيرة بعد غياب طويل.

* تصوروا عندما يتحدث حكم لم يدر أي مباراة دولية عن الاعلام ويحاول أن يمارس الإسقاطات والفلسفة ضده، بل إنه اجبر على الاعتزال بعدما اصبح وجوده غير مفيد، ولم يحضر بعض الدورات الخارجية التي نظمها الاتحاد القاري لاسباب تتعلق بتضارب المعلومات بين مسيرته الداخلية والخارجية، ماذا يقال عنه؟ ألا يعاني من النقص ومحاولة الوصول الى مكانة اكبر منه في الاعلام وفي الرياضة وفي التحكيم، والمصيبة أن اللجان تركت له الحبل على الغارب وكأنه هو من بيده تغيير حال التحكيم من القاع إلى القمة، ارحموا التحكيم من مثل هذه النوعيات التي وضعت نصب اعينها كيف تصل وكيف تتصدر المشهد الرياضي والإعلامي وتاريخها خال من أي نجاح؟!