EN
  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

وصعد الزمالك بدون شكوكو!

sport article

لا تخف ان الله معنا.. هذا ما قاله الرسول الكريم عليه السلام لأبى بكر رضى الله عنه وهما فى الغار .. وهو ما قاله حسن شحاتة للاعبيه قبل مباراة الزمالك مع أفريكا سبور

  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

وصعد الزمالك بدون شكوكو!

(محمود معروف) لا تخف ان الله معنا.. هذا ما قاله الرسول الكريم عليه السلام لأبى بكر رضى الله عنه وهما فى الغار .. وهو ما قاله حسن شحاتة للاعبيه قبل مباراة الزمالك مع أفريكا سبور فى العاصمة القديمة أبيدجان اهتداءً بقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم!!.

الحمد لله والشكر لله صعدت الفرق المصرية الثلاثة لدور ال 61 إنبى والزمالك والأهلى وتوقعنا صعود الأهلى وإنبى بنسبة 49% وفرصة الزمالك 94% أى أنه كان على حافة الهاوية خاصة بعد تقدم الفريق الإيفوارى 2/صفر وأصبح الأمر شبه محسوم لولا أن هدى الله الحكم السنغالى عثمان الذى احتسب ضربة جزاء صحيحة مائة فى المائة للزمالك سجل منها عمرو زكى هدفا للزمالك صعد به لدور ال 61 وهو ما يشبه المعجزة الإلهية ونجدة السماء وبركات أبو علي!!

أجمل ما فى هذه المباراة ان الزمالك صعد للدور التالى بدون النمرود المتمرد شكوكو وهو تصرفاته غير طبيعية وصبيانية ولا يمكن الاعتماد عليه بأى صورة من الصور.. أين هو من فردة حذاء ميسى النجم العظيم أسطورة التاريخ المتواضع الذى يقدم كل يوم نموذجا للإنسان السوى المحترم المخلص الوفى لناديه ولبلده.

هذا الأكذوبة لم يقدم للزمالك بطولة واحدة برغم انه كلف النادى أكثر من عشرين مليون جنيه منها عشرة ملايين غرامة لنادى بثاثينا يكوس اليونانى بينما ميزانية نادى حرس الحدود المتصدر لمسابقة الدورى من اليوم الأول وحتى توقف البطولة أقل من ربع ما تم صرفه على شكوكو الذى يلعب لنفسه أكثر ما يطلب لصالح الفريق ووجوده فى الفريق ضار أكثر مما هو مفيد وأعتقد أن حسن شحاتة كسب سعيد قطة وإسلام عوض ونور السيد وهم أكثر فائدة للفريق من هذا المتمرد وبيعه بأى مبلغ مكسب للفريق.. يكفى ان جماهير الزمالك التى كانت تعشقه صارت لا تطيقه!

المأزق الصعب جداً الذى تعرض له الزمالك فى أبيدجان قد يكون نقطة التحول فى استعادته للبطولة الأفريقية التى هربت منه منذ عشر سنوات والفضل لله ولحيادية الحكم السنغالى الذى لم أر له مثيلا فى أفريقيا فهو يحتسب ضربة جزاء على صاحب الأرض فى آخر تسع دقائق ويظل على حياده حتى بطلق صافرة النهاية.. ما هذه الروعة؟.

مباراة أبيدجان درس لن ينساه لاعبو الزمالك فيما تبقى من مباريات أولها المغرب الفاسى بطل كأس السوبر الافريقية قاهر الترجى فى تونس.

تبقى نقطة هامة للغاية وهى ان المباريات الافريقية هى المسابقة الرسمية التى نشارك فيها وكل الأندية تلعب مبارياتها بمدرجات مزدحمة على الآخر ومن هنا يجب ألا نضيع أنديتنا بأيدينا ونظلمها ويجب على القوات المسلحة والشرطة السماح بدون جمهور فى المباريات القادمة مع استمرار إقامة المباريات فى ملاعب القوات المسلحة والا حرام وظلم لأنديتنا ولاعبينا!.

 

منقول من "الجمهورية" المصرية