EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2009

نور بين الثناء والنقد وسائل الإعلام: العميد أهدى اللقب الأسيوي لبوهانج الكوري

الاتحاد أضاع كل فرص الفوز

الاتحاد أضاع كل فرص الفوز

أجمعت وسائل الإعلام السعودية والعربية على أن فريق الاتحاد أضاع من بين يديه لقب دوري أبطال آسيا، وأهداه على طبق من فضة لخصمه الكوري الجنوبي بوهانج ستيلرز، بعدما أضاع عديدا من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بتغيير مسار المباراة تماما لصالح العميد.

أجمعت وسائل الإعلام السعودية والعربية على أن فريق الاتحاد أضاع من بين يديه لقب دوري أبطال آسيا، وأهداه على طبق من فضة لخصمه الكوري الجنوبي بوهانج ستيلرز، بعدما أضاع عديدا من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بتغيير مسار المباراة تماما لصالح العميد.

وفقد الاتحاد اللقب الأسيوي بعد خسارته أمام بوهانج في النهائي بهدفين لهدف، ليفرط في فرصة ثمينة للتأهل إلى نهائيات كأس العالم للأندية، التي تستضيفها مدينة أبو ظبي الإماراتية في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

واعتبر الجميع أن الاتحاد منح الفريق الكوري الجنوبي فرحة التتويج، وفرصة الثأر من كرة القدم السعودية، بعد أكثر من 11 عاما من خسارته من النصر والهلال.

وأوضحت الصحف السعودية أن خسارة العميد للقب الأسيوي، وفشله في التأهل لمونديال الأندية، زادت أحزان الكرة السعودية بعد خروج الأخضر من تصفيات مونديال 2010، وأجهضت الحلم السعودي بمداواة أحزان السعوديين.

وانقسمت وسائل الإعلام ما بين الثناء على نور وانتقاده، فمن الصحفيين من امتدح نور، ومنهم من اعتبره سببا رئيسا وراء الخسارة، خاصة أن غياب نور يؤدي إلى اختفاء النمور.

وأشارت الصحف إلى أن لاعبي الاتحاد لم يقصروا طوال المباراة، وأن الحظ لم يقف إلى جانبهم، معتبرة أن المدرب الأرجنتيني جابرييل كالديرون لم يحسن قراءة معطيات المباراة، وقد يكون المدرب أخطأ لكنه أجهش بالبكاء بعد الخسارة، وكذلك فعلت ابنته الأرجنتينية.

وشددت وسائل الإعلام أن المتهم الرئيس هم شرفيو الاتحاد؛ الذين خدروا اللاعبين معنويا، فضلا عن الأخطاء الدفاعية الواضحة في الخطوط الخلفية للعميد.