EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2011

رغم تأهل فريقه للمربع الذهبي بدوري الأبطال هيثم مصطفى يصدم جماهير السودان ويقرر الاعتزال نهائيا

تعرضت جماهير الهلال السوداني لصدمة بعدما أعلن قائد الفريق هيثم مصطفى أنه قرر الاعتزال بعد مباراة فريقه أمام الرجاء المغربي في الدار البيضاء بسبب الأكاذيب والمؤامرات التي تعرض لها مؤخرا والتي اتهمته بأنه السبب وراء هزيمة الهلال أمام أنييمبا النيجيري في دوري أبطال إفريقيا. وقال النجم الدولي هيثم في تصريحات لصحيفة (قوون) السودانية "اتهموني زوراً وظلماً، وحملوني أسباب الخسارة من أنيمبا، وأجبروني علي ترك كرة القدم، كنت أفكر في الاعتزال لكنهم عجلوا بالقرار بأكاذيبهم وافتراءاتهم وأخبارهم المضللة".
وتابع البرنس "لم أكن وراء تبديل علاء الدين، ولم أختر البديل ليلعب، وقلت بالحرف الواحد أن أوتوبونج وكاريكا غير جاهزين للمشاركة، إنهم يعتقدون أن شارة القائد مجرد قطعة قماش توضع على اليد، فلم يجلسوا مع اللاعبين مثلي، ولا هم يعرفون الفريق أكثر مني، فقد عشت الأيام الحلوة والمرة معهم، أعرف كل تفاصيل حياتهم وأعرف كيف أقوم بواجبي".
وأكد قائد الهلال "أعلم أن القرار صعب جدا ومؤلم على نفسي بعد هذا المشوار الطويل، ورفضت أن أترك الهلال وهو في أمسّ الحاجة لمجهودي، ولذلك قررت ترك الفريق لهم وهو في نصف نهائي بطولة الأبطال".
وعن مسيرته الكبيرة مع الهلال السوداني قال مصطفى "الهلال أعطاني الكثير، ويكفي محبة الناس والإحساس الجميل بالانتماء لهذا الكيان الرائع، لقد عشت أجمل أيام حياتي في هذا النادي، ومن المؤلم جدا أن أعتزل".
وأضاف "سأتحول إلى المدرجات وأشجع الفريق بكل قوة وحماس، لقد كانت صدمة عنيفة بالنسبة لي وأنا أتعرض للمؤامرات والإساءات، لا أريد أن أتحدث وأكشف الكثير، وأقول للجماهير إخواني قادرون على رفع اللواء وتحقيق الإنجازات".