EN
  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2011

هورنر: سباق نوربرجرينج "جرس الإنذار" لريد بول

اعتبر مدير ريد بول-رينو كريستيان هورنر بأن سباق الأحد على حلبة نوربرجرينج الألمانية التي احتضنت المرحلة العاشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، كان بمثابة "جرس الإنذار" لفريقه.

اعتبر مدير ريد بول-رينو كريستيان هورنر بأن سباق الأحد على حلبة نوربرجرينج الألمانية التي احتضنت المرحلة العاشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، كان بمثابة "جرس الإنذار" لفريقه.

ويبدو أن فريقي ماكلارين-مرسيدس وفيراري نجحا في تقليص الهوة التي تفصلهما عن ريد بول-رينو الذي سيطر على مجريات البطولة بشكل تام عبر سائقه الألماني سيباستيان فيتل، قبل أن يتراجع أداؤه في السباقين الأخيرين اللذين فاز بهما الإسباني فرناندو ألونسو والبريطاني لويس هاميلتون على التوالي.

ورأى هورنر أن النتيجة التي حققها فريقه في سباق ألمانيا، حيث حل فيتل رابعا مباشرة خلف زميله الأسترالي مارك ويبر، لم تكن سيئة جدا، وستلعب دورا في تحفيز فريقه على تطوير السيارة، مضيفا "إذا نظرت إلى سباق فالنسيا، ترى بأن أداء فريق ماكلارين كان متدنيا قليلا، فيما كان أداء فيراري أفضل بقليل. من المؤكد أنهما فريقان كبيران، والاثنان يقدمان كل ما لديهما".

وواصل "نجحنا في أن نكون منافسين على مختلف أنواع الحلبات. حصلنا على المركز الأول عند الانطلاق في جميع سباقات هذا العام، وفزنا بستة من أصل عشرة سباقات وصعدنا إلى منصة التتويج في جميع السباقات، وبالتالي ما حققناه (في ألمانيا) يعتبر بعيدا كل البعد عن الكارثة. لكن من المؤكد أن هذا السباق يشكل تذكيرا لنا بضرورة عدم التراخي، ولا يوجد تراخيَ عند أي من أعضاء الفريق. الجميع قدم كل ما لديه".

وكان ويبر أشار بعد السباق أن سيارة ريد بول لا تتمتع في السباقات بالسرعة التي تميزها في اللفة الواحدة، أي في التجارب التأهيلية، لكن هورنر لا يرى بأن هناك مشكلة كبرى في الفريق، مضيفا "أنت تتعلم دوما وقد شاهدنا أجواء مناخية متنوعة هنا. كانت الحرارة أكثر برودة على الأرجح من التجارب الشتوية وشاهدنا ماكلارين يعاني منذ أسبوعين من الإطارات".

وواصل "أعتقد أن مفتاح الأداء متمثل بفهم الإطارات واستخراج الأفضل منها، وكان ريد بول ثابتا في أدائه خلال السباقات العشرة، في حين أن الفرق الأخرى شهدت صعودا وهبوطا في أدائها. من المؤكد أننا سنأخذ درسا مما حصل خلال عطلة نهاية الأسبوع، ومن المرجح أن تكون الأوضاع مختلفة في السباق المقبل لأن الحرارة قد تكون أكثر ارتفاعا بعشرين درجة (من سباق ألمانيا).