EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2009

تقارير واتهامات حول إصابته المفاجئة هروب الشماخ من مواجهة المغرب والكاميرون

الاتهامات بهروب الشماخ تغضب المغاربة

الاتهامات بهروب الشماخ تغضب المغاربة

أثيرت الكثير من الشكوك حول إصابة النجم المغربي الكبير مروان الشماخ وغيابه المفاجئ عن مواجهة أسود الأطلس مع الكاميرون يوم الأحد المقبل في ياوندي بعد أن أقدم الفرنسي روجية لومير المدير الفني لأسود الأطلس على استباعده وضم اللاعب مصطفى علاوي بدلا منه.

أثيرت الكثير من الشكوك حول إصابة النجم المغربي الكبير مروان الشماخ وغيابه المفاجئ عن مواجهة أسود الأطلس مع الكاميرون يوم الأحد المقبل في ياوندي بعد أن أقدم الفرنسي روجية لومير المدير الفني لأسود الأطلس على استباعده وضم اللاعب مصطفى علاوي بدلا منه.

وقالت قناة "الرياضية" المغربية إن لومير استبعد الشماخ وضم مصطفى علاوي بدلا منه قبل لحظات من السفر إلى ياوندي لمواجهة الكاميرون في الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا وبطولة الأمم الإفريقية في أنجولا بالعام نفسه.

ومع عدم الإفصاح عن إصابة اللاعب باتت الشكوك تحوم بقوة حول "هروب" الشماخ، خاصة أنه قدم مستوى رائعا مع فريق بوردو الفرنسي هذا الأسبوع وقاده للفوز ببطولة الدوري الفرنسي، وأصيب بشكل مفاجئ مع المنتخب.

واشتكى اللاعب من إصابة بآلام في المعدة دون تعرضه لإصابة كبيرة، الأمر الذي دفع كثيرين من الجماهير المغربية للاعتقاد بأن الشماخ هرب من المواجهة، خاصة أنه قام بنفس الفعلة من قبل حينما كان فتحي جمال مديرا فنيا للمنتخب المغربي.

ومع الغموض الذي يحيط بإصابة الشماخ فإن النجم الدولي معرض لفقدان التعاطف والتأييد من قبل الجماهير المغربية التي كانت ترى في اللاعب أنه القادر على الوصول لبلاده بمكانة آمنة في التصفيات، خاصة بعد الخسارة في الجولة الأولى أمام الجابون في الدار البيضاء بهدفين مقابل هدف.

ورجح البعض أن يكون الشماخ فضل مصلحته الشخصية على مصلحة المنتخب الذي يخوض مباراة مصيرية في ياوندي، وهو الأمر الذي بات يعاني منه المنتخب المغربي مع العديد من نجومه الذين يفضلون البقاء في أوروبا على اللعب مع منتخبات بلادهم.

وحتى الآن لم يخرج الفرنسي روجية لومير ببيان عن حقيقة إصابة الشماخ الأمر الذي قد يتسبب في تهدئة الأمور كثيرا، وربما ينتظر المدير الفني الفرنسي لنتيجة المباراة أولا، ثم بعد ذلك سيعلن عن كافة الحقائق.

يذكر أن إذاعة فرنسا الدولية اختارت الشماخ كأفضل لاعب إفريقي في دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم بعدما ساهم في فوز بوردو بلقب الدوري للمرة السادسة في تاريخه، كما أنه تقاسم صدارة هدافي فريقه في المسابقة برصيد 13 هدفا.

وقالت الإذاعة -التي تهتم أيضا بشؤون كرة القدم الإفريقية- إن الشماخ فاز بجائزة أفضل لاعب إفريقي برصيد 45 نقطة متقدما بفارق ثماني نقاط على مامادو نيانج مهاجم مرسيليا.

وبالإضافة إلى نجاح الشماخ في تسجيل 13 هدفا مع بوردو فإنه مرر ست كرات حاسمة لزملائه مما جعل الكثير من التقارير الصحافية تربط بينه وبين أكثر من فريق إنجليزي.