EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2009

الجولة الأخيرة تحسم صراع "النسور" قرطاج والخضر هدف نسوفور القاتل يؤجل تأهل تونس لمونديال 2010

تونس ونيجيريا في صراع حتى الجولة الأخيرة

تونس ونيجيريا في صراع حتى الجولة الأخيرة

تأجل إعلان هوية المنتخب المتأهل لنهائيات كأس العالم عن المجموعة الثانية في تصفيات إفريقيا إلى الجولة الأخيرة، بعدما تغلبت تونس على كينيا بهدف نظيف على استاد الـ7 من نوفمبر في مدينة رادس، في الوقت الذي حققت فيه نيجيريا فوزا بنفس النتيجة في الدقيقة الأخيرة أمام ضيفتها موزمبيق، وذلك ضمن منافسات الجولة الخامسة للمجموعة الثانية في التصفيات المزدوجة المؤهلة لأمم إفريقيا والمونديال، اللذين يقاما على الترتيب في أنجولا، وجنوب إفريقيا عام 2010.

تأجل إعلان هوية المنتخب المتأهل لنهائيات كأس العالم عن المجموعة الثانية في تصفيات إفريقيا إلى الجولة الأخيرة، بعدما تغلبت تونس على كينيا بهدف نظيف على استاد الـ7 من نوفمبر في مدينة رادس، في الوقت الذي حققت فيه نيجيريا فوزا بنفس النتيجة في الدقيقة الأخيرة أمام ضيفتها موزمبيق، وذلك ضمن منافسات الجولة الخامسة للمجموعة الثانية في التصفيات المزدوجة المؤهلة لأمم إفريقيا والمونديال، اللذين يقاما على الترتيب في أنجولا، وجنوب إفريقيا عام 2010.

جاء هدف تونس الوحيد في مرمى كينيا خلال الثانية 49 من الدقيقة الأولى للمباراة برأسية عصام جمعة، وظلت الجماهير التونسية تحتفل باقتراب فريقها نحو المشاركة الخامسة في كأس العالم، إلا أن الاحتفالات تأجلت للمباراة المقبلة بعدما أحرز فيكتور أوبينا نسوفور هدف نيجيريا في شباك موزمبيق في الدقيقة الـ90 ليطلق الحكم بعدها صفارة نهاية اللقاء.

وبتلك النتيجة تتصدر تونس للمجموعة الثانية برصيد 11 نقطة، فيما حلت نيجيريا المرتبة الثانية بـ9 نقاط، ثم موزمبيق ثالثا بـ4 نقاط، وأخيرا كينيا رابعا 3 نقاط.

وضمنت تونس ونيجيريا المشاركة في نهائيات أمم إفريقيا (أنجولا 2010)، فيما يتبقى الصراع بين كينيا وموزمبيق على خطف التذكرة الثالثة للعب في البطولة القارية.

وفيما تحتاج تونس للفوز في المباراة المقبلة لضمان المشاركة في كأس العالم رسميا، بغض النظر عن نتيجة نيجيريا، أما التعادل فسيدخل "نسور قرطاج" في حسبة فارق الأهداف في حال انتصار نيجيريا.

وتلعب تونس في الجولة الأخيرة أمام مضيفتها موزمبيق يوم الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني، وفي التوقيت نفسه تواجه نيجيريا خارج أرضها نظيرها الكيني.