EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2011

في مباراة الفرص الضائعة هدف قاتل لشطيبي يضع المغرب الفاسي بنهائي الكونفيدرالية

فرحة المغرب الفاسي بالتأهل إلى نهائي الكونفيدرالية

فرحة المغرب الفاسي بالتأهل إلى نهائي الكونفيدرالية

رسم المغرب الفاسي البسمة على وجوه جماهيره وتأهل إلى نهائي الكونفيدرالية بعد تسجيل شمس الدين الشطيبي هدف الفوز في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع للشوط الثاني.

  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2011

في مباراة الفرص الضائعة هدف قاتل لشطيبي يضع المغرب الفاسي بنهائي الكونفيدرالية

(الدار البيضاء - mbc.net)  حقق المغرب الفاسي أحلامه وتأهل إلى نهائي كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفيدرالية" عقب الهدف القاتل الذي سجله شمس الدين الشطيبي في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني في مرمى إنتر كلوب الأنجولي، في لقاء العودة من المربع الذهبي للبطولة.

وانتظرت جماهير المغرب الفاسي طويلاً حتى أطلق شمس الدين الشطيبي قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء سكنت المرمى، ليتأهل إلى المباراة النهائية ويصطدم بالإفريقي التونسي، وكانت مباراة الذهاب بأنجولا قد انتهت بفوز إنتر كلوب بهدفين لهدف.

دخل المغرب الفاسي اللقاء مهاجمًا منذ أول دقيقة في اللقاء، مستغلاً عاملي الأرض والجمهور لصالحه، وكثف هجماته في رحلة بحث عن هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، وتوالت الفرص الضائعة واحدة تلو الأخرى.

وعلى الرغم من الضغط المكثف للمغرب الفاسي، فإن إنتر كلوب الأنجولي نجح في تنظيم صفوفه في محاولة منه للخروج من اللقاء بالتعادل، لحجز بطاقة التأهل إلى المباراة النهائية للبطولة، لتفشل جميع محاولات أصحاب الأرض وينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ولم يختلف الأداء كثيرًا في شوط المباراة الثاني عن سابقه؛ حيث واصل المغرب الفاسي ضغطه في محاولة لتسجيل هدف التأهل، في الوقت الذي مال فيه أداء إنتر كلوب للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

وفي ظل الضغط المكثف لصاحب الأرض والفرص الضائعة بالجملة من جانبه، لجأ إنتر كلوب الأنجولي لإضاعة الوقت بأية طريقة، فسقط لاعبوه واحدًا تلو الآخر داخل أرضية الملعب، إلى أن احتسب حكم اللقاء 7 دقائق وقتًا محتسبًا بدل ضائع.

وفي الوقت الذي تضاءلت فيه أحلام جماهير المغرب الفاسي وأيقنت أن الخروج بات من نصيبها، أطلق شمس الدين الشطيبي قذيفة صاروخية في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع لتسكن المرمى ويعلن بذلك تأهل أبناء المغرب إلى نهائي البطولة الكونفيدرالية.