EN
  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2011

هايدفيلد ينسحب من جائزة المجر بعد احتراق سيارته

جاءت نهاية الألماني نيك هايدفيلد في سباق جائزة المجر الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات فورميولا 1 للسيارات ملتهبة، يوم الأحد، بعد أن اندلعت النيران في سيارته رينو عقب فترة توقف طويلة في حارة الصيانة.

جاءت نهاية الألماني نيك هايدفيلد في سباق جائزة المجر الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات فورميولا 1 للسيارات ملتهبة، يوم الأحد، بعد أن اندلعت النيران في سيارته رينو عقب فترة توقف طويلة في حارة الصيانة.

وكان السائق الألماني قد خرج للتو من حارة الصيانة عندما تصاعد الشرر من السيارة، قبل أن تشتعل النيران في مؤخرة السيارة.

وتوقف هايدفيلد بالسيارة عند إحدى الحواف العشبية للحلبة، واندفع مذعورًا إلى خارج السيارة، بينما تصاعد الدخان إلى السماء، بينما أخمد أفراد من الأمن ألسنة اللهب، قبل أن ينفجر جانب السيارة ليتطاير الحطام على الحلبة.

وقال هايدفيلد لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية "أردنا التوقف مبكرًا نظرًا لأننا كنا أسرع من السيارات التي تسبقنا.. وامتد التوقف لأكثر مما ينبغي، وأعتقد أن هذا هو السبب في زيادة سخونة بعض أجزاء السيارة إلى حد ما".

وأضاف "شعرت بالفزع على نحو ما. اشتعلت النيران في سيارتي في برشلونة أيضًا، إلا أنني لم أشعر بالقلق هناك على الإطلاق، في حين أن النيران كانت قريبة مني هذه المرة. لم أشعر في برشلونة بأية حرارة إلا إنني شعرت هذه المرة ببعض الحرارة، وهذا دفعني للخروج من السيارة بسرعة".

وتابع "أعتقد أنه، وعقب توقفي، اندفع رجال الإطفاء في محاولة لإخماد الحريق، ثم حدث انفجار صغير في الجانب الأيسر من السيارة. لم أر شيئًا مثل هذا من قبل".

واضطر مايكل شوماخر، سائق مرسيدس، ويارنو ترولي، سائق فريق تيم لوتس، إلى الانسحاب أيضًا قبل وصول السباق إلى منتصفه.