EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2011

هاميلتون يدخل في مفاوضات مع "ريد بُل"

البريطاني لويس هاميلتون

البريطاني لويس هاميلتون

يبدو أن سائق "ماكلارين-مرسيدس" البريطاني لويس هاميلتون يبحث عن مغامرة جديدة؛ إذ دخل في مفاوضات سرية مع فريق "ريد بول-رينو" الذي توج بلقب بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد الموسم الماضي عند السائقين والصانعين، والذي يتصدر ترتيب الموسم الحالي أيضًا في الفئتين.

يبدو أن سائق "ماكلارين-مرسيدس" البريطاني لويس هاميلتون يبحث عن مغامرة جديدة؛ إذ دخل في مفاوضات سرية مع فريق "ريد بول-رينو" الذي توج بلقب بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد الموسم الماضي عند السائقين والصانعين، والذي يتصدر ترتيب الموسم الحالي أيضًا في الفئتين.

وكشف موقع "أوتوسبورت" المتخصص، أن بطل العالم عام 2008، اجتمع خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، على هامش جائزة كندا الكبرى، مع مدير فريق "ريد بول-رينو" كريستيان هورنر للبحث في إمكانية الانتقال إلى الفريق النمساوي بعد انتهاء عقده مع "ماكلارين-مرسيدس" في ختام موسم 2012.

وذكر الموقع أن هاميلتون اجتمع، يوم السبت، مع هورنر لمدة 15 دقيقة في مقر فريق الأخير للبحث في المستقبل، مضيفًا أن أحدًا لم يعرف ما حصل في هذا الاجتماع الذي اعتبره أحد المقربين من "ريد بول" "زيارة اجتماعية" فحسب.

ويأتي هذا الاجتماع بعد السباقين المخيبين اللذين اختبرهما هاميلتون في موناكو وكندا؛ حيث اكتفى في الأول باحتلال المركز السادس، فيما خرج من الثاني خالي الوفاض بعد حادث اصطدام بزميله ومواطنه جنسون باتون الذي أحرز المركز الأول تحت الأمطار الغزيرة، مستفيدًا من خطأ ارتكبه سائق "ريد بول" الألماني سيباستيان فيتل في اللفة الأخيرة من السباق.

وأشار تقرير "أوتوسبورت" إلى أن اجتماع السبت لم يكن سوى مرحلة تمهيدية ستتحول إلى شيء جدي في المستقبل القريب؛ وذلك لأن السائق البريطاني الذي بدأ مشواره في سباقات الفئة الأولى مع "ماكلارين" عام 2007؛ حين كان قاب قوسين أو أدنى من الظفر باللقب العالمي في موسمه الأول قبل أن يخطفه منه سائق "فيراري" الفنلندي كيمي رايكونن؛ يشعر بالإحباط نتيجة عدم تمكن فريقه من تقليص الهوة التي تفصله عن "ريد بول-رينو" الفريق الذي توج عبر فيتل بخمسة سباقات من أصل سبعة هذا الموسم.

وقلل مدير "ماكلارين" مارتن ويتمارش من أهمية المرحلة النفسية الصعبة التي يمر بها هاميلتون، مضيفًا: "أعتقد أن الأمر لا يتعدى مسألة سلسلة من الحظ السيئ، لكني أعتقد أنه سيكون السائق الذي نعرفه. ومتأكد لي أنه سيعود إلى سابق عهده. متأكد لي أنه يشعر بالخيبة، لكنه يستمتع بفوز الفريق (عبر باتون في كندا)".

ولا يعتبر ارتباط اسم هاميلتون بانتقال محتمل إلى "ريد بول" أمرًا جديدًا؛ لأن تقارير عديدة تحدثت خلال فترة التجارب التحضيرية لهذا الموسم، عن احتمال تركه "ماكلارين" في 2013 والانتقال إلى الفريق النمساوي، لكن السائق البريطاني شدد حينها على أن تركيزه منصب مع فريقه الحالي، دون أن يستبعد فكرة الانتقال إلى فريق آخر في المستقبل.

وبدوره رأى مدير "مرسيدس-بنز" نوربرت هوج الذي ساهم في صعود نجم هاميلتون قبل دخول الشركة الألمانية بطولة العالم بالكامل عام 2010؛ أن البريطاني يمر بفترة صعبة يختبرها سائقون كثيرون خلال مسيراتهم، مضيفًا: "أنا أفهم لويس تمامًا، وسأدافع عنه؛ إنه سائق جيد.. إنه صديق، ولا أؤيد الانتقادات التي وجهت إليه. سندعمه لأنه سائق رائع. هناك مراحل يختبرها السائقون.. إنها فترة صعبة، لكنه سيخرج منها. إنه أحد أفضل السائقين الموجودين حاليًّا. إنه يواجه حاليًّا انتقادات كثيرة، لكنه سيخرج من هذا الوضع أقوى".

وتضاءلت آمال هاميلتون في منافسة فيتل على الصدارة بعد أن كان ملاحقه الأبرز؛ إذ يحتل المركز الرابع بفارق 76 نقطة عن بطل العالم، فيما يحتل زميله باتون المركز الثاني بفارق كبير أيضًا قدره 60 نقطة.