EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2009

اقتنص سباق جائزة المجر الكبرى هاميلتون يحرز لقبه الأول منذ تسعة أشهر

هاميلتون عاد لمنصة التتويج

هاميلتون عاد لمنصة التتويج

أحرز سائق ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم يوم الأحد المركز الأول في جائزة المجر الكبرى، المرحلة العاشرة من بطولة العالم لسباقات الفورميولا واحد على حلبة هنجارورينج.

أحرز سائق ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم يوم الأحد المركز الأول في جائزة المجر الكبرى، المرحلة العاشرة من بطولة العالم لسباقات الفورميولا واحد على حلبة هنجارورينج.

وتقدم هاميلتون على سائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن وسائق ريد بول-رينو الأسترالي مارك ويبر، ليحرز فوزه الأول هذا الموسم والأول له منذ جائزة الصين الكبرى في 19 أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي والعاشر في مسيرته الاحترافية.

واستحق هاميلتون الفوز؛ لأنه كان الأفضل بين جميع السائقين وفاجأ الجميع بسرعته الخارقة في التجارب الحرة والرسمية في الأيام الثلاثة الأخيرة، وأنهى السباق بعيدا عن الفريقين المسيطرين على مجريات البطولة منذ بداية الموسم، وهما براون جي بي وريد بول، واللذان كانا مرشحين لإحراز المراكز الأولى في جائزة المجر الكبرى.

وقطع هاميلتون مسافة السباق البالغة 306.630 كلم بزمن1.38.23.876 ساعة بمعدل سرعة وسطي 186.973 كلم/ساعة وبفارق 11.529 ثانية أمام رايكونن و16.886 ثانية أمام ويبر.

وجاء سائق ماكلارين مرسيدس الثاني الفنلندي هايكي كوفالايين خامسا، بينما اكتفى متصدر الترتيب العام البريطاني جنسون باتون سائق براون جي بي بالمركز السابع.

وعزز باتون موقعه في الصدارة برصيد 70 نقطة بفارق 19 نقطة أمام ويبر الذي انتزع المركز الثاني في الترتيب العام من زميله في الفريق الألماني سيباستيان فيتيل، الذي اضطر إلى الانسحاب في اللفة الثلاثين، بسبب مشكلة ميكانيكية.

أما هاميلتون، فارتقي من المركز الحادي عشر إلى الثامن برصيد 19 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام رايكونن الذي صعد مرتبة واحدة.

وفاجأ رايكونن بطل العالم في العام قبل الماضي الجميع أيضًا بحلوله في المركز الثاني، وهو أفضل مركز يحققه فيراري هذا الموسم، علما بأن الحصان الجامح خاض السباق في غياب سائقه البرازيلي فيليبي ماسا الذي تعرض لحادث خطير يوم السبت في التجارب الرسمية، ونقل إلى المستشفي؛ حيث خضع لعملية جراحية طارئة يوم الأحد بسبب ارتجاج في الدماغ ورضوض في الجمجمة.

واستفاد هاميلتون ورايكونن من الانطلاقة الصاروخية في بداية السباق فارتقيا من المركزين الرابع والسابع على التوالي إلى الثالث والرابع، قبل أن ينجح هاميلتون في تخطى ويبر ليشدد الخنق على سائق رينو الإسباني فرناندو ألونسو بطل العالم مرتين، والذي انطلق من المركز الأول.

وكان ألونسو يمني النفس باستغلال انطلاقته من المركز الأول، ليحقق فوزه الأول هذا الموسم، بيد أنه عانى من مشاكل عدة في مقدمتها فقدانه العجلة الأمامية اليمني بعد دخوله المرآب، قبل أن يضطر إلى دخول المرآب مرتين في 4 لفات، ليعلن بعدها انسحابه، بسبب مشكلة ميكانيكية في اللفة السادسة عشرة، فانتزع هاميلتون الصدارة، وحافظ عليها حتى خط النهاية.

وأنهى سائق تورو روسو الإسباني خايمي الجيرسوري، بديل الفرنسي سيباستيان بورديه، سباقه الأول في الفورميولا1 في المركز الخامس عشر قبل الأخير.