EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

نواف العابد.. خفيف وزنا وصغير حجما لكن كبير أداء ومقاما

نواف العابد لاعب الهلال السعودي

العابد قاد الهلال لفوز ودي ثمين على بطل إنجلترا

لاعب قصير وخفيف الوزن استخوذ على الكرة من لاعب بمواصفات مشابهة، ومهد الكرة لنفسه بشكل رائع، قبل أن يسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء استقرت في الشباك، لتنتهي المباراة بخسارة بطل الدوري الإنجليزي أمام الزعيم السعودي بهدف -- هذه باختصار قصة نواف العابد هذا الأسبوع.

  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

نواف العابد.. خفيف وزنا وصغير حجما لكن كبير أداء ومقاما

لاعب قصير وخفيف الوزن استخوذ على الكرة من لاعب بمواصفات مشابهة، ومهد الكرة لنفسه بشكل رائع، قبل أن يسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء استقرت في الشباك، لتنتهي المباراة بخسارة بطل الدوري الإنجليزي أمام الزعيم السعودي بهدف -- هذه باختصار قصة نواف العابد هذا الأسبوع.

ويبلغ طول العابد وفقا لمعلومات اللاعبين على موقع الهلال السعودي على الإنترنت 170 سنتيمترا، بينما يبلغ وزنه 60 كيلوجراما، وتبدو هذه المواصفات من الناحية النظرية غير مناسبة للاعب كرة قدم، لكن من يشاهد التسديدة الصاروخية يوم الجمعة الماضي في المباراة الودية يدرك تماما أن هذا لاعب مختلف.

ويمتاز العابد الذي يبلغ عمره 22 عاما بقوة تسديداته من خارج منطقة الجزاء، إضافة إلى تمريراته المتقنة من مسافات بعيدة، ويعتبر من أبرز لاعبي وسط الهلال والسعودية في الوقت الحالي.

والعابد أحد إنتاج قطاعات الناشئين في نادي الهلال، وبدأ في خطف الأضواء منذ صعوده للعب مع الفريق الأول منذ موسمين، لكنه كاد أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه عندما أحرز هدفا بعد مرور ثانيتين فقط من انطلاق اللقاء.

لكن لسوء حظ اللاعب لم يعترف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بالهدف الذي سجله للهلال في مرمى الشعلة في كأس الأمير فيصل في 2009، بعدما ارتكب الزعيم خطأ إداريا، واعتبر النادي خاسرا بثلاثة أهداف نظيفة.

ولا تتوقف إمكانيات العابد على اللعب في مركز الوسط المهاجم، لكن بوسعه أيضا اللعب كجناح أيمن أو أيسر، أو حتى كمهاجم متأخر، مستفيدا من خفة حركته وسرعته بالكرة أو بدونها.

وذكرت تقارير عديدة أن بداية العابد كانت في مركز حراسة المرمى خلال فرق الناشئين، قبل أن يغير مركزه، ويصبح من أبرز لاعبي الوسط المهاجمين في التشكيلة الحالية لنادي الهلال.