EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2009

في نزهة الجولة الأخيرة أسيويا نمور الاتحاد تفترس أم صلال بسباعية مثيرة

الاتحاد يكشر عن أنيابه أسيويا

الاتحاد يكشر عن أنيابه أسيويا

افترس اتحاد جده السعودي ضيفه أم صلال القطري بسبعة أهداف مقابل لا شيء، في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة لدوري الأبطال الأسيوي في مباراة جاءت من طرف واحد سيطر عليها فريق الاتحاد بالكامل.

افترس اتحاد جده السعودي ضيفه أم صلال القطري بسبعة أهداف مقابل لا شيء، في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة لدوري الأبطال الأسيوي في مباراة جاءت من طرف واحد سيطر عليها فريق الاتحاد بالكامل.

وعلى رغم الهزيمة المذلة إلا أن أم صلال نجح في حصد التذكرة الثانية من البطولة الأسيوية برفقة العميد الذي تصدر المجموعة برصيد 12 نقطة، في حين تجمد رصيد الثاني عند 8 نقاط.

بدأت المباراة سريعة من جانب الاتحاد الذي استغل عاملي الأرض والجمهور لصالحه، وفرض سيطرته على مجريات اللقاء منذ بدايتها في الوقت الذي انخفض فيه مستوى أم صلال القطري، وبات فريسة سهلة لنجوم العميد.

تلاعب نجوم الاتحاد بالضيوف في الدقائق الأولى من المباراة، وفرضوا هيمنتهم الفعلية على وسط الملعب، إلى أن جاءت الدقيقة الثامنة وتمكن البرازيلي ريناتو موريس من إحراز هدف التقدم عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء سددها في الشباك محرزا هدف التقدم.

واصل لاعبو العميد من هجماتهم المتتالية في رحلة بحث عن مزيد من الأهداف، وتحقق المطلوب بالفعل في الدقيقة 16 عن طريق نايف هزازي، عندما تلقى كرة طولية داخل منطقة الجزاء سددها قوية في المرمى محرزا الهدف الثاني.

كثف لاعبو الاتحاد من هجماتهم المتتالية، ونجح هزازي في تكليل مجهود زملائه، وأحرز الهدف الثاني له والثالث للاتحاد، عندما مرر ريناتو كرة بينية إلى هزازي سددها صاروخية لا تصد ولا ترد في الشباك.

وتوالت الفرص الضائعة من جانب لاعبي الاتحاد، حيث لجأ نجومه إلى استغلال حال الاهتزاز الواضحة في صفوف أم صلال القطري، لينتهي على إثرها الشوط الأول بفوز العميد بثلاثية دون رد.

لم تختلف الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، فقد واصل لاعبو الاتحاد من هجماتهم المتتالية، وبدت لديهم رغبة في إحراز المزيد من الأهداف وتحقق المطلوب بالفعل في الدقيقة 52 عن طريق هزازي، ويكمل الثلاثية محرزا الهدف الرابع للعميد.

توالى الطوفان الأصفر، وجاءت الدقيقة 56 عندما خدع صالح الصقري الحارس القطري، وأسكن الكرة بسهولة محرزا الهدف الخامس.

وفي الدقيقة 77 أحرز طلال المشعل الهدف السادس، عندما أطلق ريناتو كرة صاروخية تصدى لها الحارس، وأكملها المشعل بسهولة في الشباك، وأسفرت الدقيقة 85 عن الهدف السابع للعميد عن طريق ريناتو، إثر خطأ دفاعي واضح من جانب أم صلال.

وعن بقية المجموعات، تأهل الاتفاق السعودي وبونيودكور بطل أوزباكستان إلى الدور التالي للبطولة، حيث نال الأول هزيمة ثقيلة من سباهان أصفهان بثلاثية نظيفة، في حين تعادل الثاني سلبيا مع الجزيرة الإماراتي؛ ليتصدر الاتفاق قمة المجموعة الرابعة.

وفي المجموعة السابعة، تأهل كاشيما أنتلرز الياباني مع سوون سامسونج بلو وينجز بطل كوريا الجنوبية للدور التالي للمسابقة، ونفس الحال انطبقت على المجموعة الثامنة عندما تأهل بوهانج الكوري الجنوبي المتصدر مع وصيفه كاواساكي فرونتالي الياباني.