EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2009

المصريون يتدربون سرّا خوفا من عيون الجزائريين نفاد تذاكر موقعة البليدة و"الفراعنة"يتذكرون مونديال 90

هاني رمزي كان ضيفا على برنامج صديقه شوبير

هاني رمزي كان ضيفا على برنامج صديقه شوبير

حمى مباراة الجزائر ومصر -المقررة يوم الأحد المقبل، ضمن تصفيات كأس العالم 2010- اجتاحت الجماهير الجزائرية ودفعتها لشراء كافة التذاكر المخصصة للمباراة التي ستقام في مدينة البليدة بعد ساعات قليلة من طرحها للبيع.

حمى مباراة الجزائر ومصر -المقررة يوم الأحد المقبل، ضمن تصفيات كأس العالم 2010- اجتاحت الجماهير الجزائرية ودفعتها لشراء كافة التذاكر المخصصة للمباراة التي ستقام في مدينة البليدة بعد ساعات قليلة من طرحها للبيع.

وأعلنت مصادر بمديرية الشباب والرياضة بولاية البليدة أن الـ18 ألف تذكرة المقررة للولاية نفدت عن آخرها بعد 4 ساعات من طرحها للبيع، بينما أكد أحد الصحفيين الجزائريين -الذين اتصل بهم الإعلامي المصري أحمد شوبير، من خلال برنامجه "الملاعب اليوم" على قناة "الحياة" المصرية يوم الأربعاء- أن الإقبال على التذاكر فاق كل التوقعات، وأن جميع التذاكر ستنفد قبل موعد المباراة بيومين على الأقل.

وعلى الفور فُتح المجال للسوق السوداء؛ حيث تم تحديد ثمن مضاعف للتذكرة الواحدة بقيمة 2000 دينار جزائري (1000 دينار = 13.8 دولار) بعدما حدد ثمن التذكرة الواحدة من طرف المنظمين بألف دينار لمشاهدة المباراة من مدرجات ملعب "مصطفى تشاكر" الذي يسع لـ45 ألف متفرج فقط.

وكان اتحاد الكرة الجزائري قد خصص 18 ألف تذكرة لبيعها لجمهور ولاية البليدة و10 آلاف تذكرة لولاية الجزائر و5 آلاف تذكرة لقسنطينة و5 آلاف أخرى لوهران، بينما تم تخصيص 1800 تذكرة للجمهور المصري.

وعرض شوبير خلال حلقة الأربعاء لقطات حصرية من معسكر "الخضر" في جنوب فرنسا استعدادا للقاء المرتقب بين المنتخبين العربيين الشقيقين، وعلق حارس مرمى "الفراعنة" في كأس العالم 1990 على وجوه لاعبي الجزائر ومدربهم رابح سعدان خلال اللقطات التي تم عرضها بأن اللاعبين "مركزون في المباراة، ويستخدمون سماعات الأذن في سبيل البحث عن مزيد من التركيز".

كما يقدم الإعلامي المتميز منذ عدة أيام فقرة منتظمة في حلقاته اليومية يستضيف خلالها نجوم "الفراعنة" في مونديال 90 الذين شاركوا في المباراة المؤهلة للبطولة أمام الجزائر والتي انتهت بفوز مصر بهدف نظيف في استاد القاهرة يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني 1989 بملعب القاهرة.

على الجانب الآخر، يواصل المنتخب المصري تدريباته اليومية بالقاهرة عقب عودة البعثة من سلطنة عُمان والفوز على منتخبها بهدف نظيف استعدادا للقاء "الخضر".

وكان حسن شحاتة -المدير الفني للفريق- قد خصص يوم الخميس للقاء الإعلاميين وعقد لقاء مفتوح معهم على الرغم من منعه التدريبات في حضور الجماهير والإعلاميين طيلة الفترة الماضية من أجل البحث عن التركيز أيضا.

ويتردد على نطاق واسع أن شحاتة يجري التدريبات صباحا بشكل سري على الملعب الفرعي لاستاد القاهرة خشية من العيون الجزائرية التي تراقب تدريبات "الفراعنة" ويخوض تدريبا "صوريا" في المساء دون صحفيين باستثناء تدريب الخميس المفتوح للجميع، نظرا لأن البعثة سوف تغادر القاهرة صباح الجمعة على متن طائرة خاصة ستتوجه مباشرة للبليدة، للإقامة في أحد فنادقها بعيدا عن عيون الإعلاميين المصريين والجزائريين على السواء.

كانت لقاءات الجولة الأولى للمجموعة الثالثة قد انتهت بالتعادل بين فرق المجموعة، إذ تعادلت مصر في لقائها الأول بالقاهرة بهدف لمثله مع زامبيا، وتعادلت الجزائر خارج أرضها مع روندا دون أهداف.

يذكر أن منتخبي زامبيا ورواندا سوف يلتقيان في لوساكا يوم السبت المقبل قبل المواجهة العربية بيوم كامل، ومن المتوقع أن يواصل تماسيح زامبيا صحوتهم بعد تعادلهم مع بطل إفريقيا بالقاهرة.