EN
  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2012

نصر الأبطال.. غير

محمد الشيخ

محمد الشيخ

النصر جيد أم الشباب مرهق ومتشبع ببطولة الدوري؟ سؤال فرض نفسه عقب مواجهتي الذهاب والإياب بين الفريقين في بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين واللتين شهدتا تفوقا نصراويا (رايح جاي) على حامل لقب "زين".

  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2012

نصر الأبطال.. غير

(محمد الشيخ) النصر جيد أم الشباب مرهق ومتشبع ببطولة الدوري؟ سؤال فرض نفسه عقب مواجهتي الذهاب والإياب بين الفريقين في بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين واللتين شهدتا تفوقا نصراويا (رايح جاي) على حامل لقب "زين".

الحقيقة أن (نصر الأبطال) بدا مختلفا في مجموع المباراتين عن (نصر الدوري) على الرغم من أن صفوفه لم تشهد جديدا على مستوى اللاعبين أو الجهاز الفني أو الهرم الإداري، لكنها _ أي صفوفه_ شهدت تقدير المسؤولية، وإخلاصا للنية والإحساس بمعاناة الجماهير التي كادت تنسى طعم الاحتفال بالانتصارات ولا تراه إلا من خلال فرقها الخارجية.

والحقيقة الأخرى أن (شباب الأبطال) أيضا بدا مختلفا عن (شباب الدوريحيث علت على وجوه لاعبيه علامات الغرور والتعالي على الكرة بعد كسب رهان الدوري، فكان من الطبيعي أن يكون الدرس قاسيا، ساهم في إيصاله بسهولة، الإرهاق الذي كان واضحا على عدد من اللاعبين.

قبل انطلاقة البطولة، تمنى ماتورانا _حسب ما نشر_ مواجهة (فريق بطل) في ربع النهائي، وعندما سئل عن السبب وعن تلميحاته التي كان يقصد بها الشباب، قال إن الفريق البطل سيكون مرهقا، مما يجعل مهمته أسهل مقارنة بمواجهته لفريق لم يتوج ببطولة، فتوقعنا أن يسعى برودوم إلى عدم تحقيق أمنية ماتورانا، إلا أنه ساعده كثيرا على تحقيقها بانفعالاته وتعرضه للطرد، ولو استثمر النصر 50% من الفرص التي سنحت له في المباراتين، لجعل من المباراة مادة دسمة وتاريخا لا ينسى!.

عموما استحق النصر التهنئة على النتيجة والمستوى، فهل يستمر حتى يصل إلى "مبروك البطولة" وتذكير الناس ببطل عريق؟ الإجابة مع الإدارة أكثر منها مع اللاعبين والجهاز الفني.

 

نقلا عن صحيفة "الوطن" السعودية