EN
  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2011

نسور قرطاج يهدون كأس إفريقيا لـ "شهداء الثورة"

نجوم تونس يحتفلون بالفوز

نجوم تونس يحتفلون بالفوز

أهدى نجوم منتخب تونس لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للاعبين المحليين إلى "أرواح الشهداء" الذين سقطوا خلال الأحداث التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 يناير/كانون الثاني الماضي.

أهدى نجوم منتخب تونس لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للاعبين المحليين إلى "أرواح الشهداء" الذين سقطوا خلال الأحداث التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتوج منتخب تونس بلقب بطولة كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين في نسختها الثانية بعد فوزه على أنجولا بثلاثة أهداف مقابل لا شيء في المباراة النهائية للمسابقة التي استضافتها السودان أمس الجمعة.

وقال سامي الطرابلسي مدرب منتخب تونس للصحفيين "مبروك لتونس وللثورة، ومبروك للشهداء.. كان هدفنا الأول والأخير إسعاد الناس وتقديم هدية بسيطة للشعب التونسي".

وأضاف الطرابلسي "كنا في مستوى الآمال ولم نخيب الظن كما نأمل أن يكون التتويج باللقب محطة الانطلاق لعودة كرة القدم التونسية إلى واجهة كرة القدم الإفريقية."

واحتل منتخب تونس صدارة المجموعة الرابعة في الدور الأول برصيد سبع نقاط قبل أن يطيح بمنتخب الكونجو الديمقراطية حامل اللقب بهدف نظيف في دور الثمانية ويتخطى بصعوبة عقبة الجزائر بركلات الترجيح 5-3 في الدور قبل النهائي.

وقال زهير الذوادي -جناح أيسر منتخب تونس الذي اختير أفضل لاعب في البطولة- "لقب البطولة هديتنا لشهداء الثورة في تونس".

وأضاف الذوادي لاعب النادي الإفريقي "رغم الظروف الصعبة التي رافقت استعداداتنا للبطولة بسبب الأحداث في تونس، إلا أن اللاعبين أصروا على بلوغ منصة التتويج، ووفقنا الله لرفع لقب الكأس."

وأوضح أيمن المثلوثي -قائد منتخب تونس- أن الروح المعنوية العالية التي لعب بها الفريق في كل المباريات كانت مصدر النجاح قائلا: إن اللقب "أقل شيء يمكن تقديمه للشعب التونسي".

وأضاف حارس مرمى تونس "هذه بداية جديدة لنا كلاعبين وسيمنحنا التتويج باللقب شحنة معنوية كبيرة لمزيد من العمل وتطوير مستوانا ليستعيد المنتخب بريقه المفقود ويعود إلى القمة الإفريقية."

وأحرز منتخب تونس كأس إفريقيا مرة واحدة كانت عام 2004 قبل أن يذهب اللقب لمنتخب مصر أعوام 2006 و2008 و2010.