EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2011

نحن لا نزرع الشوك

رفعت بحيري

رفعت بحيري

المؤتمر الذي أعلنت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة عن تنظيمه لمناقشة هموم الألعاب الرياضية غير كرة القدم، يؤكد مدى أهمية الموضوعات التي تناولها ملف البيان الرياضي "لعبة الملايينالذي تناول الفارق الصارخ بين ما يخصص من أموال للعبة الملايين كرة القدم، رغم إنجازاتها الشحيحة، وما ينفق على باقي الألعاب الأخرى مجتمعة،

( رفعت بحيري )  * المؤتمر الذي أعلنت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة عن تنظيمه لمناقشة هموم الألعاب الرياضية غير كرة القدم، يؤكد مدى أهمية الموضوعات التي تناولها ملف البيان الرياضي "لعبة الملايينالذي تناول الفارق الصارخ بين ما يخصص من أموال للعبة الملايين كرة القدم، رغم إنجازاتها الشحيحة، وما ينفق على باقي الألعاب الأخرى مجتمعة، رغم ما حققته من إنجازات رائعة عززت من سمعة الإمارات عالميا. كما يظهر بوضوح مدى التفاعل الإيجابي من مؤسسات الدولة مع كل ما يطرحه الإعلام من قضايا وملفات صادقة تسعى بإخلاص لخدمة الرياضة والارتقاء بمستواها، وفي مقدمة ذلك إرساء مبدأ العدالة وتكافؤ الفرص في جانب الدعم المالي وأهمية أن يتبع آلية تراعي وتهتم بكل من يساهم بإخلاص في تحقيق إنجاز للدولة.

* وعندما نقوم كإعلام بهذه المهمة، فهذا يأتي من منطلق واجبنا الوطني نحو خدمة المجال الذي نعمل فيه ونهتم بكل ما يخصه من إيجابيات وسلبيات دون انتظار لكلمة شكر أو ثناء، ولكن في نفس الوقت لا يمكن أن يكون المقابل تهكما وتسفيها من جهودنا لمجرد أن نتيجة أعمالنا ليست على هوى بعض السطحيين الذين لا ينظرون إلا تحت أقدامهم ولا يرون أبعد من خيالهم. فملف "لعبة الملايين" الذي استغرق زميلنا علي شدهان أسابيع في إنجازه لجمع المعلومات والأرقام ومحاورة أصحاب الشأن لتقديم حقيقة ساطعة أمام الجميع لا تحتمل أي تأويل، فسره أحد "...." أنه مجرد عمل للحصول على جائزة صحافية ولو كان هدفه وطنيا لصيغ بأسلوب آخر. وهو يقصد بالطبع الأسلوب الذي يخدم أهدافه التي تبتعد كل البعد عن الصالح الجمعي الوطني.

* لقد ذكرني هذا التهكم والقذف الذي يعاقب عليه القانون بالمثل القائل "عندما لم يجدوا في الورد عيبا نعتوه بحُمرة الخدين". نحن سعداء بهذه الحمرة التي تظهر جمال وصدق ما قدمنا، لدرجة أن من وجد فيه كشفا لعيوبه أقر بأنه عمل يستحق الجائزة، ونقول له التقدم لجائزة حق لنا وحدنا أن نقرره. كما أقول له عليك بنفسك، إن كان لديك رأي أو نقد موضوعي يفيد فأهلا به ونحن أول من ينشره، نحن وإن كنا نحلم بالوسيلة إلا أننا لا ندعي الفضيلة ولا نتاجر بالكلمات، وإن كنا نجتهد ونحاول فذلك إيمان وقناعة بأن من يزرع حتما سيحصد. لهذا نحن لا نزرع الشوك وعليك أنت التوقف عن زراعة الشوك قبل أن يقضي عليك.

نقلا عن صحيفة "البيان" الإماراتية اليوم الأحد الموافق 9 أكتوبر/تشرين الأول 2010.