EN
  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2009

بعد مباراة قوية فازوا فيها بهدف يتيم نجوم السامبا سعداء بالفوز على الأولاد.. ويتوعدون أمريكا

كاكا يثق في فوز السامبا بكأس القارات

كاكا يثق في فوز السامبا بكأس القارات

أعرب أفراد المنتخب البرازيلي لكرة القدم عن سعادتهم بالفوز الصعب الذي حققه الفريق على جنوب إفريقيا 1/ صفر يوم الخميس في الدور قبل النهائي لبطولة كأس القارات التي يستضيفها البلد الإفريقي.

أعرب أفراد المنتخب البرازيلي لكرة القدم عن سعادتهم بالفوز الصعب الذي حققه الفريق على جنوب إفريقيا 1/ صفر يوم الخميس في الدور قبل النهائي لبطولة كأس القارات التي يستضيفها البلد الإفريقي.

وعجز المنتخب البرازيلي -بطل العالم خمس مرات- عن هز شباك منتخب البلد المضيف حتى الدقيقة 87 عندما تمكن الظهير داني ألفيس من تسجيل هدف اللقاء الوحيد بعد خمس دقائق من نزوله من ضربة حرة.

وعاد المدير الفني لراقصي السامبا كارلوس دونجا إلى تحميل الإرهاق وزر الأداء المتراجع لفريقه.

وقال دونجا بعد المباراة "لعب فريقنا ست مباريات قوية في 19 يوما، وخاض 6 رحلات بين أوروبا والبرازيل وأوروجواي ثم جنوب إفريقيا. كما خاض أغلب اللاعبين مباريات حاسمة ومرهقة مع أنديتهم في أوروبا، وكان علينا مواجهة فريق (جنوب إفريقيا) مر برحلة إعداد مختلفة".

وبعد أن اعترف أن منتخب "بافانا بافانا" أجبر فريقه على خوض "مباراة صعبةقال دونجا "فريقي استطاع التحمل. أرض الملعب كذلك لم تكن تساعد على تحرك الكرة بشكل سريع".

وألمح المدير الفني إلى ثقته في أن الفوز جاء بعد تغيير ذكي منه عندما دفع بداني ألفيس بدلا من أندريه سانتوس قبل دقائق من نهاية المباراة: "حاولت الدفع بلاعب ذي نزعة هجومية وسريع، إلى جانب أنه خبير في تنفيذ الضربات الحرة".

أما ألفيس نفسه، المتوج مع برشلونة بالثلاثية في الموسم المنقضي، فقال "أنا أتدرب كثيرا على الضربات الحرة، أفعل ذلك كل يوم. لهذا ترك زملائي المهمة لي. ركزت قبل تسديد الكرة ولاحظت أن لاعبين كثر يحجبون الرؤية عن الحارس، لذا اعتقدت أنه سيكون من الصعب عليه أن يرى الكرة، لكن الأمر سيكون أسهل بالنسبة لي. لحسن الحظ الكرة ذهبت إلى الموضع الصحيح".

الغريب في الأمر أن الظهير الأيمن للنادي القطالوني نزل الملعب للعب بدلا من أندريه سانتوس في مركز الظهير الأيسر.

وقال اللاعب "لعبت من قبل في مركز الظهير الأيسر، ومع المنتخب أنا مستعد للعب في أي وقت يطلبه مني المدير الفني وفي أي مركز. إنني طوع أمره".

أما كاكا النجم الأبرز في صفوف الفريق فعلق على الفوز الصعب بقوله "كانت مباراة صعبة جدا جدا".

وقال النجم المنتقل إلى صفوف عملاق إسبانيا ريال مدريد اعتبارا من الموسم الجديد "البرازيل عانت كثيرا من أجل الفوز، لكننا أحرزنا في النهاية هدف الانتصار بفضل داني ألفيس. في مباراة مثل هذه تصنع التفاصيل النتيجة. لهذا علينا أن نهنئ البرازيل على الوصول إلى نهائي آخر، وكذلك علينا تهنئة جنوب إفريقيا".

أما الجناح فيليبي ميلو فعزا صمود أصحاب الأرض إلى ابن بلاده البرازيلي جويل سانتانا المدير الفني لجنوب إفريقيا.

وقال اللاعب "جنوب إفريقيا لديها مدير فني ممتاز يعرف كرة القدم جيدا، وكان يلعب أمام جماهير فريقه ضد منتخب بلاده. بالتأكيد كان يسعى لإدراك الفوز".

رغم ذلك، شدد لاعب فيورنتينا الإيطالي على أنه لم يفقد الثقة قط بقدرة منتخب السامبا على التأهل لملاقاة نظيره الأمريكي في المباراة النهائية "كان لدي يقين مطلق بأننا سنتمكن من التسجيل قبل نهاية زمن المباراة. واجهنا صعوبات كبيرة لكننا لم نضعف في أي وقت، وهو ما كان جوهريا في ذلك الانتصار الكبير".

كما أبرز المدافع لويزاو أن كلمة السر في انتصارات المنتخب البرازيلي هي "تواضع الكفاح حتى النهاية، رغم صعوبة المباراة".

أما لويس فابيانو أحد هدافي البطولة برصيد ثلاثة أهداف فأقر بأنه لم يقدم خلال المباراة أفضل ما لديه بسبب إصابته بنزلة برد، متوقعا أمام منتخب الولايات المتحدة صاحب مفاجأة الإطاحة بإسبانيا "مباراة صعبة كهذه".

وأضاف "أعتقد أن الولايات المتحدة عانت أمامنا في مباراة الدور الأول التي انتهت بفوز البرازيل 3/ صفر، والآن ستلعب بحذر. سيكون علينا أن نكون جاهزين وصبورين من أجل الفوز في النهائي".