EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2009

لا يتخاذلون عن أداء واجبهم تجاه الجزائر نجوم الخضر يعطون للمحترفين العرب دروسا في الوطنية

بوقرة يرتدي دائما في معصمه عرَّاقة الجزائر

بوقرة يرتدي دائما في معصمه عرَّاقة الجزائر

"نحن من أبطالنا ندفع جندا، وعلى أشـلائنا نصنع مجدا"... دائما ما يحفظ نجوم المنتخب الجزائري -عن ظهر قلب- هذه المقطع من نشيد بلادهم الوطني؛ الذي يرددونه قبل كل مباراة دولية، ولا يتخاذلون مطلقا عن أداء واجبهم تجاه وطنهم؛ بل ويرتدي معظمهم بعض الملابس الرياضية التي تحمل علم بلادهم، مثل مجيد بوقرة لاعب جلاسكو رينجرز الاسكتلندي، الذي يرتدي دائما في معصمه " عرَّاقة " تحمل علم الجزائر، ليعطي بذلك نجوم الخضر دروسا في الوطنية والانتماء للمحترفين العرب.

"نحن من أبطالنا ندفع جندا، وعلى أشـلائنا نصنع مجدا"... دائما ما يحفظ نجوم المنتخب الجزائري -عن ظهر قلب- هذه المقطع من نشيد بلادهم الوطني؛ الذي يرددونه قبل كل مباراة دولية، ولا يتخاذلون مطلقا عن أداء واجبهم تجاه وطنهم؛ بل ويرتدي معظمهم بعض الملابس الرياضية التي تحمل علم بلادهم، مثل مجيد بوقرة لاعب جلاسكو رينجرز الاسكتلندي، الذي يرتدي دائما في معصمه " عرَّاقة " تحمل علم الجزائر، ليعطي بذلك نجوم الخضر دروسا في الوطنية والانتماء للمحترفين العرب.

ولا يمل محترفو الجزائر من بذل أقصى مجهود لديهم للفوز مع منتخب بلادهم، في البطولات الدولية، والمسابقات الرسمية، على عكس معظم المحترفين العرب الذين يخشون على أنفسهم من الإصابة خلال لقاءات منتخبات بلادهم، ويدخرون جهودهم لصالح أنديتهم؛ بل ويحاول بعضهم الهرب من هذه المهمة الوطنية؛ بحجة الإصابة الوهمية.

وضرب نجوم الجزائر المثل لأقرانهم العرب خلال مباريات الجزائر الدولية، فعلى سبيل المثال لم يتخاذل أو يتأخر لاعب واحد من لاعبي المنتخب الجزائري، عن المعسكر التحضيري للخضر في فرنسا، قبل مباراتهم أمام المنتخب المصري في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010، بجنوب إفريقيا، ونجحوا مع أقرانهم المحليين في تحقيق فوز كبير على الفراعنة، بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

وتتصدر الجزائر حاليا رأس المجموعة الثالثة، برصيد 7 نقاط، بينما تحتل مصر المرتبة الثانية بـ4 نقاط، وزامبيا في المركز الثالث برصيد 4 نقاط، في حين تقبع رواندا في المركز الأخير بنقطة واحدة.

ولم يتخاذل أيضا محترفو الجزائر ومحليوها في المباراة التالية خارج أرضهم أمام زامبيا، وانتظموا في معسكر جنوب إفريقيا، وحققوا أيضا فوزا غاليا بهدفين مقابل لا شيء؛ لينفردوا بصدارة المجموعة، ويقتربوا بشدة من التأهل للمونديال، وتحقيق حلم الملايين من الجزائريين، وتحتدم المنافسة.

وعلى منتديات المواقع الرياضية العربية والعالمية، قارن معظم الزوار بين لاعبي الجزائر وروحهم القتالية وبين لاعبي المنتخبات العربية الأخرى، مؤكدين أن روح الانتماء القوية لدى نجوم الجزائر هي سر تألق الخضر في كل مشاركات الجزائر الدولية.

وتتهافت -في الفترة الحالية- الأندية العالمية؛ خاصة الأوروبية على التعاقد مع نجوم الجزائر، بعد تألقهم مع منتخب بلادهم والروح القتالية التي يتميزون بها، فعلى سبيل المثال انتقل مؤخرا كريم زياني لاعب مرسيليا الفرنسي السابق لبطل ألمانيا فولفسبورج، في صفقة وصلت لما يقرب من 7 ملايين يورو.

أما ناديا سيينا الإيطالي ورينجرز الاسكتلندي فقد رفضا التفريط -بالترتيب- في عبد القادر غزال وبوقرة، خاصة وأنهما يتمتعان بشعبية جارفة بين جماهير الناديين؛ نظرا لأدائهما الرجولي والفني المتميز في مباريات فريقهما، خلال الموسم الماضي.

شارك برأيك: هل روح الانتماء لدى نجوم الجزائر هي سر تألق الخضر وتفوقهم على باقي المنتخبات العربية؟