EN
  • تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2009

يعترف بأحقية ديل بوترو رافضًا تبريرات الهزيمة نادال: عضلات البطن قتلتني طيلة أيام بطولة أمريكا المفتوحة!

نادال خسر أمام ديل بوترو

نادال خسر أمام ديل بوترو

اعترف الإسباني رافاييل نادال المصنف ثانيا عالميًا أن خروجه مساء الأحد من الدور نصف النهائي لبطولة أمريكا المفتوحة للتنس على يد منافسه الأرجنتيني خوان مارتين دبل بوترو كان مستحقًا، إلا أنه أكد أن إصابته في البطن كان لها تأثيرها السلبي منذ بداية البطولة.

اعترف الإسباني رافاييل نادال المصنف ثانيا عالميًا أن خروجه مساء الأحد من الدور نصف النهائي لبطولة أمريكا المفتوحة للتنس على يد منافسه الأرجنتيني خوان مارتين دبل بوترو كان مستحقًا، إلا أنه أكد أن إصابته في البطن كان لها تأثيرها السلبي منذ بداية البطولة.

وقال نادال في تصريحات نشرتها صحيفة ماركا الإسبانية يوم الاثنين: "أنا لا أريد اللجوء إلى التبريرات، لقد لعب منافسي بشكل أفضل، وكان إعداده أفضل من إعدادي لهذه المواجهة، إنه المصنف السادس عالميًا ويمر بفترة رائعة، وكان إرساله أكثر من جيد، مستواه لم يكن مفاجأة إطلاقًا بالنسبة لي".

وتابع: "لقد واجهت ديل بوترو مطلع هذا الشهر في بطولة سينسيناتي، ولعبت أمامه مجموعة أولى رائعة. ولكني بدأت أعاني وقتها من آلام عضلات البطن، لقد لعبت مؤخرًا ثلاث بطولات على الأراضي الصلبة بشكل إيجابي للغاية، ولكن بأمانة كاملة كنت أشعر دومًا بأن هناك ما يحجم قدراتي، ليتفاقم الوضع أكثر، ويتحول إلى مزق خفيف، ولكن منذ الأسبوع الأول لبطولة أمريكا وعضلات البطن تقتلني تماماً".

وكان نادال قد سقط يوم السبت في الدور نصف النهائي من بطولة أمريكا المفتوحة -رابع بطولات الجراند سلام الكبرىبعد خسارته بثلاث مجموعات متتالية بنتيجة واحدة 2- 6 أمام الأرجنتيني ديل بوترو المصنف سادس عالمياً.

من ناحية أخرى، أكد نادال أن التعافي من آلام البطن لم يكن ليمنع هزيمته في مباراة يوم السبت بقوله: "أعتقد أن آلام البطن لم تكن لتقف حائلاً أمام الهزائم الثلاث التي تعرضت لها منذ عودتي للملاعب بسبب فترة الإصابة الطويلة، مرتين أمام ديل بوترو ومرة أمام دجوكوفيتش، أنا لست في اللياقة التامة حاليًا لمواجهة هؤلاء اللاعبين، لقد لعبت على هذا الحال طيلة الأسابيع الثلاثة الماضية".

ويضيف ابن مايوركا ذو الـ23 عاماً: "رغم بدايتي الطيبة للمباراة تأثر أسلوب لعبي للإرسال كثيرًا خلال اللقاء، آلام البطن منعتني من لعب إرسال مفتوح مؤثر، مما حجم قدراتي، وأعطى الفرصة لمنافسي للسيطرة والتحكم بمسار الأمور والشعور بالثقة، أنا لم أتمتع بأي أفضلية مطلقاً".

وعلى الرغم من الهزيمة إلا أن نادال تبدو عليه علامات التفاؤل بعد العودة الطويلة من الإصابة التي صبغت صيفه بالكامل هذا العام وكلفته التصنيف الأول عالميًا بقوله: "أنا دومًا أنظر للأمور بإيجابية، الوصول لنصف النهائي نتيجة مهمة بالنسبة لي، وأؤكد أني عدت لحالتي الطبيعية، ولكني أعلم أن العودة إلى القمة تتطلب استعادة لياقتي البدنية بالكامل، والحل المثالي هو لعب عدد أكبر من المباريات مستقبلاً".

ويضيف: "بشكل عام أنا سعيد بعودتي ولكني لست سعيد بمردودي في مباراة يوم السبت، يتوجب علينا الآن إجراء المزيد من الفحوصات الطبية والحديث مع المختصين".

ومن جانبه شدد نادال في نهاية تصريحاته على نيته إكمال ما تبقى من بطولات خلال الموسم الحالي، بالمشاركة في بطولات بانكوك وبكين وشانغهاي وباريس ولندن.