EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2011

نادال يعبر لثاني أدوار أستراليا المفتوحة بعد انسحاب منافسه

نادال احترم منافسه رغم الإصابة

نادال احترم منافسه رغم الإصابة

حجز النجم الإسباني رافاييل نادال بطاقة التأهل إلى الدور الثاني من بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بسهولة اليوم الثلاثاء؛ حيث لم يظهر المصنف الأول للبطولة أي علامات للرحمة أمام منافسه البرازيلي ماركوس دانييل الذي اضطر للانسحاب أثناء تخلفه (0-6)، و(0-5) لإصابته في ركبته.

حجز النجم الإسباني رافاييل نادال بطاقة التأهل إلى الدور الثاني من بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بسهولة اليوم الثلاثاء؛ حيث لم يظهر المصنف الأول للبطولة أي علامات للرحمة أمام منافسه البرازيلي ماركوس دانييل الذي اضطر للانسحاب أثناء تخلفه (0-6)، و(0-5) لإصابته في ركبته.

ولم يسغرق نادال -الذي يسعى لإحراز لقب الجراند سلام الرابع على التوالي بالنسبة له- أكثر من 45 دقيقة ليتأهل على حساب منافسه المصاب.

وأوضح نادال أنه كان أمامه عمل يجب أن ينجزه في الملعب، سواء كان منافسه مصابا أم لا.

وقال اللاعب الإسباني بعد المباراة التي اكتفى دانييل فيها بتسجيل 12 نقطة فقط: "إنني لاعب محترف وأحاول تقديم أفضل ما عندي في كل نقطة، وهذه هي أفضل طريقة لاحترام اللاعب المنافس".

وأضاف تعليقا على دانييل: "أعتقد أنه كان مصابا منذ البداية، ولكنه بذل قصارى جهده، لم يرد الانسحاب من المباراة، لذلك فإنني أكن له كل الاحترام".

وكانت مباراة اليوم بالغة القصر بالنسبة لنادال، الذي عانى من عدوى فيروسية الأسبوع الماضي، لدرجة أنه توجه على الفور إلى ملعب التدريبات، حيث أمضى 30 دقيقة في التدرب على الإرسال بعد تأهله اليوم مسجلا 25 نقطة مباشرة مقابل الوقوع في عشرة أخطاء غير مبررة وكسر إرسال دانييل ست مرات.

وقال نادال: "أعتقد أنني لعبت بالطريقة الصحيحة، لعبت بعض الضربات الجيدة وبعض الضربات الطويلة، وإن كان بوسعي تحسين إرسالي قليلا".

ولم يشهد اليوم الثاني في ملبورن بارك أية مفاجآت كبيرة تماما مثل اليوم الأول من البطولة أمس الإثنين.

حيث تغلب المصنف العاشر الروسي ميخائيل يوجني على التركي مارسيل إلهان 6/2 و6/3 و7/6 (7/5)، بينما تغلب المصنف 11 النمساوي يورجن ميلتسر على الفرنسي فينسنت ميلوت 6/2 و6/4 و6/2 .

وتغلب الكرواتي مارين سيليتش المصنف 15 بالبطولة على الأمريكي دونالد يانج 6/3 و6/2 و6/1 .

وبدأ الأسترالي برنارد توميتش يحقق بعض آمال جماهير بلاده، حيث تغلب اللاعب الذي يشارك ببطاقة دعوة، بعدما رفض خوض الأدوار المؤهلة للبطولة في ديسمبر/كانون أول الماضي، على الفرنسي جيريمي شاردي 6/3 و6/2 و7/6 (7/5).

وفي منافسات السيدات، شهدت أستراليا المفتوحة مزيدا من النجاح للاعبات المصنفات؛ حيث تأهلت الروسية فيرا زفوناريفا -المصنفة الثانية- بالبطولة ووصيفة بطولتي ويمبلدون وأمريكا المفتوحة إلى الدور الثاني، بتغلبها على النمساوية سيبيل بامر 6/2 و6/1 .

وقالت اللاعبة الروسية التي تدرس العلاقات الدولية في جامعة بموسكو كلما سمح لها الوقت: "هذه التجربة جعلتني أقوى ولاعبة أفضل وأكثر نضجا".

وأضافت: "أحاول التطلع للأمام وأحاول التحسن.. من الجيد أن تبدأ مشوارك في بطولة جراند سلام بهذا الشكل، فدائما ما يصعب عليك تقديم أفضل عروضك في المباراة الأولى، ولكنني قدمت ما يلزم لتحقيق الفوز، وأنا سعيدة بذلك، وأتطلع قدما للتحدي المقبل".

كما كان طريق التأهل سهلا بالنسبة للمصنفة الخامسة الأسترالية سامانثا ستوسر وصيفة بطولة فرنسا المفتوحة، حيث تغلبت اللاعبة على أصغر لاعبة في البطولة الأمريكية لورين ديفيز /17 عاما/ بنتيجة 6/1 و6/1 .

وتغلبت المصنفة الأولى على العالم سابقا الصربية يلينا يانكوفيتش، المصنفة السابعة في ملبورن، على الروسية آلا كورديافتسيفا 6/ صفر و7/6 (7/5) وأنهت المصنفة 12 البولندية أجنييسكا رادفانسكا مشوار اليابانية المخضرمة كيميكو ديت كروم /40 عاما/ بالبطولة بتغلبها عليها 6/4 و4/6 و7/5 .

وقالت اللاعبة اليابانية: "كنت متقدمة 4/1 في المجموعة الثالثة عندما طلبت (رادفانسكا) وقتا مستقطعا لاستدعاء الطبيب، بدأ جسدي يشعر بالوهن كما عانيت من بعض التقلصات، كان من الصعب أن أركز على الكرة".

وأضافت: "تتميز اللاعبات الشابات عني لأنني دائما ما أواجه مشكلة في استعادة توازني، كانت مباراة اليوم سريعة، ما يعني أنني ما زلت محتفظة ببعض الطاقة".