EN
  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2011

بعد تخطي فيدرر وفيش نادال وديوكوفيتش في نهائيّ ميامي

مواجهة متوقعة بين نادال وديوكوفيتش

مواجهة متوقعة بين نادال وديوكوفيتش

تخطى الإسباني رافايل نادال -المصنف أول عالميا- غريمه السويسري روجيه فيدرر، وبلغ المباراة النهائية من دورة ميامي الأمريكية للتنس، ثانية الدورات الكبرى (1000 نقطة) البالغة جوائزها 9 ملايين دولار للرجال والسيدات.

تخطى الإسباني رافايل نادال -المصنف أول عالميا- غريمه السويسري روجيه فيدرر، وبلغ المباراة النهائية من دورة ميامي الأمريكية للتنس، ثانية الدورات الكبرى (1000 نقطة) البالغة جوائزها 9 ملايين دولار للرجال والسيدات.

وتغلب نادال على فيدرر 6-3 و6-2، ليضرب موعدا ناريا ثانيا مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف ثانيا والفائز على الأمريكي ماردي فيش الرابع عشر 6-3 و6-1 الجمعة.

ويبحث نادال عن لقبه الأول في الدورة، في حين يأمل ديوكوفيتش التتويج باللقب الرابع على التوالي هذا الموسم بعد بطولة أستراليا المفتوحة ودورتي دبي وإنديان ويلز الأمريكية.

فبعد 3 خسارات تعرض لها أمام ديوكوفيتش في ثلاثة أشهر، سقط فيدرر أمام نادال للمرة الخامسة عشرة في مسيرته، ويبدو أن ابن مدينة بال بدأ يتراجع أمام الثنائي الإسباني-الصربي.

أما نادال (23 عاما) الذي لم يترك أي فرصة للسويسري، فقال: "عرفت كيف ألعب بطريقة شرسة، أجبرته على التراجع بدون أن أرتكب الأخطاء على ضرباتي الأمامية. كان إرسالي جيدا وارتكب روجيه أخطاء أكثر من المعتاد".

وسيطر ابن جزيرة مايوركا -من خلال إرساله- على (82% من النقاط على إرساله الأول، مقابل 57% فقط لفيدرر و76% من الإرسالات الأولى له مقابل 60% لخصمه).

ونجح نادال -الباحث عن لقبه التاسع عشر في دورات الماسترز والأول له في دورة ميامي التي خرج من دورها نصف النهائي الموسم الماضي على يد الأمريكي أندي روديك- في الثأر في مواجهته مع فيدرر؛ لأن السويسري كان قد تغلب عليه في المباراة الأخيرة بينهما في نهائي بطولة الماسترز في ختام الموسم الماضي بنتيجة 6-3 و3-6 و6-1، ليتوج بلقب هذه الدورة الختامية للمرة الخامسة بعد أعوام 2003 و2004 و2006 و2007، ويعادل بالتالي إنجاز التشيكي-الأمريكي إيفان ليندل (1981 و1982 و1985 و1986 و1987) والأمريكي بيت سامبراس (1991 و1994 و1996 و1997 و1999).

وفي المواجهة الثانية، حقق ديوكوفيتش (23 عامابطل 2007، فوزه الثالث والعشرين منذ بداية الموسم، وفي حال تتويجه تشاء الصدفة أن يرتفع رصيده إلى هذا الرقم المميز (23 لقبا).

ومنذ 30 عاما، لم يستطع سوى لاعبان اثنان تحقيق انتصارات متتالية أكثر من ديوكوفيتش، هما الأمريكي جون ماكنرو (39 فوزا عام 1984) والأمريكي من أصل تشيكي إيفان ليندل (25 فوزا عام 1986).

وتوقفت المباراة لأكثر من ساعة بسبب الأمطار، عندما كان التعادل 2-2 في المجموعة الأولى سيد الموقف، ثم حسم ابن مدينة بلجراد النتيجة بعد استئناف اللعب من دون صعوبة تذكر، بعد أن كسر إرسال منافسه مرة في المجموعة الأولى ومرتين في الثانية.