EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2011

مينيزيس يرى السامبا تتحسن رغم الخروج من كوبا أمريكا

مينيزيس يحاول التماسك بعد السقوط أمام باراجواي

مينيزيس يحاول التماسك بعد السقوط أمام باراجواي

اعتبر مدرب المنتخب البرازيلي لكرة القدم مانو مينيزيس أن خروج البرازيل على يد البارجواي بركلات الترجيح صفر-2 (الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر) من الدور ربع النهائي لنهائيات كأس أميركا الجنوبية "كوبا أميركا 2011" يجب أن يكون "درسا تستخلص منه العبر" لمواصلة المشوار نحو مونديال 2014 في البرازيل.

اعتبر مدرب المنتخب البرازيلي لكرة القدم مانو مينيزيس أن خروج البرازيل على يد البارجواي بركلات الترجيح صفر-2 (الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر) من الدور ربع النهائي لنهائيات كأس أميركا الجنوبية "كوبا أميركا 2011" يجب أن يكون "درسا تستخلص منه العبر" لمواصلة المشوار نحو مونديال 2014 في البرازيل.

وقال مينيزيس "الخسارة تؤدي دائما إلى الاستياء والحزن. لكننا خلقنا دون كلل أو ملل العديدَ من الفرص، وكانت سيطرتنا كبيرة في الشوط الثاني، لكن البارجواي نجحت في المقاومةمضيفا "لديّ ما يكفي من الخبرة في كرة القدم لأفهم أننا في تحسن، وأن نتيجة اليوم يجب أن تكون درسا بالنسبة إلينا لنواصل على نفس المنوال".

وبخصوص الفرص الكثيرة التي فشل المهاجمون في ترجمتها إلى أهداف، قال مينيزيس "لا أعتقد بأنها مشكلة كرة القدم البرازيلية، خصوصا ما يتعلق بهز الشباك. إنها مسألة مؤقتة. باعتباري مدربا للمنتخب فأنا مطالب بوضع الخطة التكتيكية الكفيلة بخلق الفرص التي تجعل اللاعبين في أفضل وضع للتسجيل".

وتابع "الأهداف ستأتي سواء مع الأندية أو المنتخب. اليوم لم يكن يومنا. انفرد لوسيو وجها لوجه مع الحارس خوستو فيار وسدد الكرة حيث يتواجد الأخير، وحصل (الكسندر) باتو على فرصة ذهبية لكن الكرة ذهبت حيث يتواجد فيار. الآن، حان وقت القيام بتحليل لما حصل، وعندما نخسر فإننا نعتقد بان كل شيء سيء. لكننا قمنا بأشياء جيدة، وبإمكاننا مواصلة العمل للحصول على النتائج التي نتوخاها وحتى نحقق للناس ما يتمنونه".

وشدد مينيزيس على الصعوبات التي واجهها لاعبوه أثناء تسديد ركلات الترجيح، وقال "الظروف لم تكن جيدة في المنطقة التي لعبت فيها ركلات الترجيح، خصوصا بالنسبة إلى إيلانو وأندريه سانتوس، ولا أعرف كيف كانت حالة المنطقة الأخرى. عموما سنرى ما هي الأخطاء التي ارتكبت في ركلات الترجيح".