EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2009

بعد هزيمة التانجو الثقيلة أمام بوليفيا ميسي: تألمت من الهزيمة واللعب في لاباز أمر مستحيل

بعد الهزيمة التاريخية التي نالها المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم على يد مضيفه البوليفي 1/6 في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، صرح نجم التانجو وبرشلونة الإسباني ليونيل ميسي أن اللعب في العاصمة البوليفية لاباز بات أمرا "مستحيلامعارضا بذلك رأي مديره الفني الأسطورة دييجو مارادونا.

بعد الهزيمة التاريخية التي نالها المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم على يد مضيفه البوليفي 1/6 في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، صرح نجم التانجو وبرشلونة الإسباني ليونيل ميسي أن اللعب في العاصمة البوليفية لاباز بات أمرا "مستحيلامعارضا بذلك رأي مديره الفني الأسطورة دييجو مارادونا.

وقال ميسي في تصريحات صحفية قبل عودته إلى برشلونة "إنني متألم لكل ما حدث. كنا نعرف أن الخسارة محتملة في أي وقت، لكننا لم نكن ننتظر هذه النتيجة. إن اللعب هناك مستحيل".

وكان مارادونا، الذي شارك العام الماضي بفعالية في حملة الدفاع عن حق بوليفيا في لعب مبارياتها الدولية في لاباز التي ترتفع 3600 متر عن مستوى سطح البحر، قد أكد عقب الخسارة أن "المنافس لعب بطريقة جيدة. لا شيء أكثر" نافيا تأثير عامل الارتفاع على لاعبيه.

لكن ميسي من جانبه قال "الأمر كان مرهقا للجميع، كنت تنطلق بالكرة ثم تنتظر كي تلتقط أنفاسك. ترى بعينيك أنهم أسرع. لكن ذلك ليس عذرا لأن كل الفرق ستلعب في لاباز".

وأدلى المخضرم خافيير زانيتي ظهير إنتر ميلان الإيطالي بتصريحات مشابهة، حيث أشار إلى أنه وزملاءه لعبوا "في ظروف غير متكافئةمؤكدا في الوقت نفسه عدم الحاجة "إلى البحث عن أعذار، فبوليفيا كانت أفضل بكثير".

وسار المدرب البدني للمنتخب الأرجنتيني فرناندو سنيوريني على درب لاعبي الفريق مخالفا رأي مارادونا هو الآخر، حيث أكد أنه في لاباز "لا توجد احتمالات لأن تكون المنافسة طبيعية، فهناك مميزات أكبر لمن هو متأقلم" على اللعب هناك.

وأضاف سنيوريني "إنني على اقتناع بإمكانية أن يموت أحد اللاعبين وهو يلعب في مكان كهذا".